وجدة تحتضن ندوة علمية دولية في موضوع الاجتهاد والتجديد في الشريعة الإسلامية والتحديات المعاصرة

38156 مشاهدة

احتضنت رحاب قاعة نداء السلام بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بوجدة الندوة العلمية الدولية التي نظمها مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة بشراكة مع جامعة محمد الأول بوجدة وبتعاون مع المجلس العلمي المحلي لوجدة وكلية الآداب بوجدة يومي 19 و 20 ماي 2010 في موضوع: الاجتهاد والتجديد في الشريعة لإسلامية والتحديات المعاصرة

وجدة تحتضن ندوة علمية دولية في موضوع الاجتهاد والتجديد في الشريعة الإسلامية والتحديات المعاصرة
وجدة تحتضن ندوة علمية دولية في موضوع الاجتهاد والتجديد في الشريعة الإسلامية والتحديات المعاصرة

وقد تناول الكلمة في الجلسة الافتتاحية الدكتور سمير بودينار رئيس المركز منوها بأهمية هذا الموضوع وحيويته وتزامنه مع الحاجة الملحة لتأطير الرؤية الإسلامية لعملية الاجتهاد والتجديد وإحاطتهما بسياج من الضوابط العاصمة من الشطط في الاستنباط والحاكمة لقوالب توليد الأحكام وتفريعها ومذكرا بالأنشطة العلمية التي يشرف المركز على تنظيمها والتي تدخل في نفس الإطار المتعلق بالاجتهاد والتجديد . وبعد ذلك تناول الكلمة كلا من الدكتور نور الدين الموادن عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، والدكتور بلحساني نيابة عن السيد رئيس الجامعة ، والدكتور محمد المصلح باسم المجلس العلمي المحلي لوجدة ، والدكتور عمر آجه باسم اللجنة التنظيمية.

انطلقت الجلسة العلمية الأولى بمداخلة الدكتور مصطفى بن حمزة في موضوع : الفتوى في سياق المجتمع المعاصر مشيرا لموضوع مسار الفتوى في المجتمعات المعاصرة ومنبها إلى أن فئة مغرضة تريد من الفتوى أن تبرر الواقع المنفلت من ضوابط الشريعة الإسلامية السمحة، وتريد من العلماء أن يزاولوا مهمة تبرير آراء ناشزة وإضفاء الشرعية عليها ليتم من خلال ذلك نقض الدين برمته وزعزعة قطعياته وما هو معلوم من الدين بالضرورة.

بعد ذلك تناول الكلمة فضيلة الشيخ العلامة الدكتور وهبة الزحيلي حيث ميز في مداخلته “النص والواقع في العملية الاجتهادية” بين مجالين من مجالات الشريعة الإسلامية: الأول مجال القطعيات والمحكمات وهذا المجال لا يلجه الاجتهاد فهو الذي يشكل الوحدة الفكرية والتشريعية للأمة الإسلامية ويصونها عن الذوبان في غيرها من الأمم، والمجال الثاني: وهو مجال الظنيات والكليات وما لا نص فيه وهذا مجال رحب لأن يبدأ فيه المجتهد .وأكد المحاضر على أن أصول المدرسة المالكية من أكثر الأصول مراعاة للواقع وأوسعها استيعابا له وهيمنة عليه وضبطا لحركيته دون تحجير له أو تجميد لسيرورته.

وفي الجلسة الثانية تدخلت الدكتورة مليكة خثيري من كلية الآداب بوجدة في موضوع: “نظرات في جدلية النص والواقع” والدكتور أحمد يعقوب من جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا في: “قراءة في التأثر والتأثير بين الخلق والتشريع”والدكتور محمد مصلح من كلية الآداب وجدة في : “الحكم الفقهي بين الفهم والتنزيل” والدكتور ميمون بريش من كلية الآداب جامعة القاضي عياض بمراكش في موضوع: “الاجتهاد المقاصدي وتجديد النظر في سنن فقه زكاة الفطر”.

و تدخل في الجلسة العلمية الثالثة كل من الدكتور محمد الحبيب التجكاني من نطوان في موضوع: “الاجتهاد المقاصدي بين الانضباط والتسيب” وعز الدين بنزغيبة من مر كز جمعة الماجد للثقافة والتراث بالإمارات العربية المتحدة في موضوع: “استخدام المقاصد في الاجتهاد بين الانضباط والتسيب والدكتور الحسين آيت سعيد عضو المجلس العلمي الأعلى وأستاذ بكلية الآداب بجامعة القاضي عياض بمراكش في مداخلة بعنوان: “الاجتهاد المقاصدي وضوابطه” كما تم الاستماع إلى مداخلة مسجلة للدكتور طه جاب العلواني في موضوع: “الاجتهاد العمراني مدخل لبناء نظرية التغيير والإصلاح”.

و تدخل في الجلسة العلمية الرابعة كل من الأساتذة: الدكتور سعيد شبار رئيس المجلس العلمي المحلي لبني ملال في مداخلة بعنوان: “في الحاجة إلى استئناف التجديد في العلوم الإسلامية والدكتور عمر آجة من كلية الآداب وجدة بموضوع: “نظرات في تجديد فهم السنة النبوية” والدكتور عبد القادر بطار بموضوع: “نحو رؤية نقدية لدعاوى التجديد في علم الكلام”.

تلت هذه الجلسة جلسة ختامية ألقى فيها الدكتور أحمد يعقوب كلمة باسم المشاركين شكر فيها اللجنة المنظمة للندوة وأشاد بما كان فيها من غنى علمي ثراء معرفي وتمنى أن يتواصل هذا اللقاء العلمي من أجل التثاقف والتفاكر وتبادل الخبرات وأن ترتفع وثائر العناية بالثقافة الشرعية وعلومها.

وفي الختام تلا الدكتور محمد مصلح عضو اللجنة المنظمة للندوة توصيات الندوة المؤكدة على مزيد من الاحتياط والحذر عند ممارسة العمل الاجتهادي وإعمال الضوابط التي نبه عليها الفقهاء لمنع الاجتهاد ما أمكن عن الزلل كما أوصوا بضرورة تيسير الفقه والفقه المالكي على الخصوص ليتسنى قراءته والاستفادة منه.مركز الدراسات و البحوث الانسانية و الاجتماعية وجدة

وجدة تحتضن ندوة علمية دولية في موضوع الاجتهاد والتجديد في الشريعة الإسلامية والتحديات المعاصرة
وجدة تحتضن ندوة علمية دولية في موضوع الاجتهاد والتجديد في الشريعة الإسلامية والتحديات المعاصرة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz