وجدة تتهتز رقصا بصعود سلّة المولوديّة

14493 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 8 يونيو 2012، عمّت الاحتفالات شوارع مدينة وجدة، وبشكل صاخب وعارم، عقب ضمان فريق المولوديّة لكرة السلّة موقعه وسط أندية القسم الممتاز للرياضة.
مسيرة احتفالية جابت شوارع المدينة انتشاء بهذا الإنجاز الرياضي الذي بصم عليه الفريق رغما عن الأزمة المالية التي كان يعيشها.. قاطعا مع غياب دام لعقود.

وجاءت ثمرة الصعود بعد موسم ناجح حصيلته فوز في 12 مقابلة من أصل 14 خلال الدوري الأول، ثم 3 انتصارات مقابل 3 هزائم خلال “البلاي أوف”، واحتلاله بذلك المرتبة الثانية.

ويتوفر نادي المولودية لكرة السلة على 22 لاعبا من فئة الكبار و30 من فئة الشبان،و80 لاعبا من فئة الفتيان وتحتضن المدرسة 200 لاعبا، إضافة إلى فريق الإناث المشكل من 16 لاعبة خضن لقاءات “البلاي أوف” للصعود إلى القسم الوطني الأول لكن خسرن لقاءهن ضد فريق طانطان ومن المنتظر أن يخضن آخر مباراتهن ضد الفريق النازل من القسم الوطني الأول.

وحول الآفاق المستقبلية للفريق، صرح نورالدين الرافعي المدير التقني للفريق أن الأهداف المسطرة هي ضمان البقاء في القسم الممتاز خلال الموسم القادم وتكوين جميع الفئات وتطوير المهارات ونشر ثقافة كرة السلة بالمدينة الألفية واستعادة مجدها. وأضاف المدير التقني أن هذا التحول في كرة السلة الوجدية جاء نتيجة تضحية ابن مدينة وجدة رئيس النادي توفيق مويسي العائد من ديار المهجر للإستثمار في المغرب، وأخذ على عاتقه ميزانية الفريق التي كلفته حوالي 100 مليون سنتيم. كما وجد الفريق دعما وتشجيعا من والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انجاد الجديد محمد مهيدية الذي وعد بمنح لاعبي فريق منحة مادية بعد تحقيق الصعود، وهو ما يستدعي كذلك انخراط جميع الفعاليات الوجدية لدعم النادي وتمكينه من مواكبة المواسم الرياضة في أحسن الظروف.

ويعد نادي المولودية الوجدية لكرة السلة من  أقدم الفرق المغربية بالمغرب حيث تأسس سنة 1946. وجاءت فكرة تأسيسه بدافع وطني ضدا على فريق الاتحاد الرياضي الوجدي وفريق القاعدة الجوية لعين بني مطهر المؤلفين آنذاك من المستعمرين وتمكن الفريق في تلك الظروف من الحصول على أول كأس للعرش بتشكيلته الوطنية من لاعبين مغاربة وأشقاء جزائريين.

وجدة تتهتز رقصا بصعود سلّة المولوديّة
وجدة تتهتز رقصا بصعود سلّة المولوديّة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz