وجدة: بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة “ممنوع البول” و”ممنوع رمي الأزبال” بوجدة

54984 مشاهدة
كان يسرع في خطاه ويهرول في مشيته وهو يلتفت يُمنة ويُسرة كأن شخصا ما يطارده أو يراقبه ويتتبع خطاه…عرج نحو زقاق ضيق غير بعيد عن شارع محمد الخامس، وتوقف وسط الزقاق مستقبلا الحائط المهترئ والمتسخ، ثم ألقى نظرات خاطفة عن يمينه وشماله…وشرع في إفراغ متانته بقوة حتى كان يسمع صوت احتكاك السائل بصخرات الحائط العارية، ولم ينتبه إلى المارة بالقرب منه إلا عندما أقفل فتحة سرواله وانسحب في صمت وخجل مردّدا،”ما وجدنا حتى مرحاض…حتى القهاوي ولى فيهم الفيسي بالفلوس…كاين الشيباني وكان المرأة الحاملة والكبيرة وكاين المريض…بكري فرنسا كانت دايرة الطواليطات العمومية واليوم كولشي هدموه وباعوه حوانيت…”.

“ممنوع البول” و”ممنوع رمي الأزبال” و”ممنوع رمي الأتربة” وفي بعض الأحيان تضاف إليها بعض العبارات اللبقة تذهب حتى الاستعطاف ك”من فضلكم” و”شكرا” و”هذا مسجد” و”مدرسة” و”اجمعوا الأزبال أيها المؤمنون” وغيرها من السلوكات والممارسات التي أصبحت ثقافة المواطن الوجدي بل مواطن مدن الجهة الشرقية …،عبارات وجمل أصبحت تلاحظ بكثرة على جدران العديد من البنايات بمدينة وجدة تكتب بحروف بارزة وغليظة وبصباغة مثيرة للانتباه، وألف أن يشاهدها المواطن الوجدي بل لم يعد يتنبه إليها بعد أن أصبحت تؤثث مشاهده اليومية.

“لم يعد الناس يحترمون الأمكنة المقدّسة من المساجد والمدارس والمقابر، فيتبولون على جدرانها أو يتخذون من ركن من أركانها مرحاضا، أو مطرحا للأزبال…”يصرح مدير أحد المؤسسات التعليمية، قبل أن يضيف قائلا “الكل مسؤول عن هذه الظاهرة التي بدأت تنتشر وتستفحل في مجتمعنا حيث لا ضمير ولا أخلاق ولا مواطنة لدى البعض الذي يريد أن يتخلص من وسخه وزبله برميه للجهة الأخرى، كما أن المجالس البلدية لم توفر مراحيض عمومية، ولم تستطع شركات النظافة تغطية جميع أحياء المدينة أو تتأخر في أداء واجبها…، والنتيجة هي هذه المشاهد المقززة التي تشوه بلدنا”.

بالفعل، من الناس من يتبول أو يتغوط في أي مكان داخل المدينة أو ببعض الأحياء عند جدار أو ركن من أركان بناية أو شجرة أو بقعة أرض خلاء أو وسط طريق أو زقاق خال من المارة دون حياء أو خجل إذ لا يحكم وعيه بواقعه إلا المغص الذي يحرك أحشاءه أو آلام الانتفاخ التي تكاد تفجر متانته، ولا يفكر إلا في التخلص منها بحثا عن راحة بدنية ونفسية. كما أن العديد من المواطنين يعمد إلى التخلص من أكياس أزباله برميها في مكان ما بعيدا عن عتبة منزله، على جنبات الطرقات أو عند ركن بناية من البنايات أو حتى عند جدار منزل جاره في لحظة غفلة منه دون أي احترام للبيئة أو للجار أو لجمالية حيّه ومدينته. ويتحين سائقو بعض شاحنات نقل الأتربة أو بقايا بعض المواد المتخلص منها من طرف بعض المشتغلين في البناء، بإلقائها،بالمقابل، في بعض الأمكنة بعيدا عن الأعْيُن، لتتراكم وتتحول إلى مطرح للازبال وجبال من الأتربة…

كانت مدينة وجدة تتوفر إلى عهد قريب على عدد من المراحيض العمومية، بُنيت في عهد الاستعمار الفرنسي، خاصة بالشوارع الكبرى للمدينة التي يرتادها المواطنون وبعض الطرقات التي تؤدي إلى الأحياء الآهلة بالسكان وتعرف حركة نشيطة للمارة ، كما كانت هناك مراحيض بالقرب من المساجد داخل المدينة القديمة وكانت هذه المراحيض تستقبل المواطنين من المارة أو المتجولين والمتنزهين من ومنهم الأطفال والعجزة والنساء الحوامل والمرضى الذين يفاجؤهم قضاء حاجاتهم الضرورية والطبيعية في وقت من الأوقات غير المناسبة خارج بيوتهم لسبب من الأسباب لا يستطعون التحكم فيها…،دون مقابل مادي بحيث كانت تلك المراحيض العمومية تدخل تحت مسؤولية المصالح البلدية في إطار الخدمات العامة التي تقدمها للمواطن كإنجاز الواد الحار أو تامين الإنارة أو صيانة شبكات الماء الصالح للشرب جمع الأزبال أو إصلاح الطرقات أو تنظيم الأسواق وغيرها. أما اليوم فمقابل قضاء الحاجة الطبيعية ببعض المراحيض الخاصة، يُرغَم المواطن المسكين الذي يقع رهينة حاجته الطبيعية يتحول رهينة المسؤول على نظافة المرحاض بتأدية على الأقل درهم واحد وإن كان ذلك طلبا مشروعا لفائدة القائم عليه الذي يسهر على نظافة المكان والذي يعدّ ذلك موردا لرزقه…

لم تعد المجالس البلدية تؤمن العديد من الخدمات للمواطن كما كان من قبل بل عملت على القضاء على المراحيض التي كانت منتشرة هنا وهناك وحازت فضاءها وحولت بعضها إلى مقرات أو دكاكين، وكان من واجبها أن تضاعف عددها مقارنة مع ارتفاع عدد سكان المدن بشكل كبير وبحكم تغير العادات الاستهلامية للمواطن الذي يأكل ويشرب بشراهة خارج البيت إضافة إلى عدد استقبال المدينة لعدد من الزوار والسياح الذين يحتاجون إلى قضاء حاجاتهم خلال تجوالهم…

لقد فكر المجلس البلدي السابق للجماعة الحضرية لمدينة وجدة، حسب بعض المصادر المقربة، في مشروع إنجاز عدد من المراحيض العمومية في بعض نقط المدينة التي تعرف توافدا مكثفا لجماهير المواطنين لكن لا أحد يعرف إن كان هذا المشروع البسيط والضروري سيعرف النور مستقبلا بشوارع المدينة الألفية التي تعرف إنجاز العديد من المشاريع الاجتماعية والاقتصادية والسياحية الهامة والتي تقدر بملايير الدراهم…

 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة

 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة

 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة “ممنوع البول” و”ممنوع رمي الأزبال” بوجدة
 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة

 بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف،   انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة
بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" بوجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "وجدة: بعد القضاء على المراحيض العمومية وضعف التنظيف، انتشار ثقافة “ممنوع البول” و”ممنوع رمي الأزبال” بوجدة"

نبّهني عن
avatar
moha
ضيف

هذا ماأقوله دائما لبلاد خربت وهذا لعدم اهتمام الدولة بالمواطن لو كانت هناك قوانين صارمة تطبق على الكل لما وصلنا لهذا المستوى ،في الدول المتقدمة وخصوصا هولندا لوأ نك تبولت في الشارع تضرب ببروصى قيمته 450 درهم هذه القوانين وإلا فلا ،نحن ولكن للأسف في بلدنا عندنا سوى كترت القال والقيل والظلم والتعدي على الغير والسرقة والفساد والحكرة وغيرها
http://soscorruption.123toutmaroc.com/

‫wpDiscuz