إنها سياسة الأيادي الخفية،التي ترمي إلى الانفراد بالشأن المحلي ،إن وجود بعض المستشارين باللجن هو فقط من أجل التالهام التعويضات فقط،ومنهم من لايفقه حتى إسم اللجنة المنتمي إليها