وجدة: المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين يفتتح السنة التكوينية 2015/2016

155062 مشاهدة

وجدة: المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

يفتتح السنة التكوينية 2015/2016

وجدة: القاعة الكبرى لمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية

الاثنين 12/10/2015، صباحا: 

احتضنت قاعة المحاضرات بمركز الدراسات والعلوم الإنسانية والاجتماعية بوجدة صباح الاثنين 12 أكتوبر الجاري،نشاطا افتتاحياتواصليا برسم السنة التكوينية 2015/2016 للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين. اللقاء حضره أطر المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرقية، وأطر تربوية جهوية وإقليمية، ورئيس مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة، وكذا الطلبة الناجحون في مباراة الدخول إلى المركز بمختلف الأسلاك والشعب وهم المعنيون بالدرجة الأولى بهذا اللقاء،

بعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم، أعطيت الكلمة للدكتور مصطفى بنعلة، أستاذ التعليم العالي، لتقديم درس افتتاحي في موضوع: “دور الأوقاف الحبوسية في الكتابة التاريخية”

تناول السيد المحاضر في مداخلته ثلاثة عناصر أساسية تمثلت في تعريف الوثائق الحبوسية، أهميتها ثم منهجية التعامل معها واستثمارها في المقررات الدراسية، مشيرا في مستهل عرضه إلى نفور بعض المتعلمين من مادة التاريخ، بسبب اعتماد التعليم على الطريقة التقليدية.

وأكد أن الوقت قد حان لتوجيه تدريس “التاريخ الجديد” الذي يتناول جوانب الاقتصاد والتقاليد وطريقة التفكير وأساليب التعبير عن الأحاسيس وكل ما يتعلق بالزواج والعقود والعملة والتجارة وأحوال الطبقات المهمشة التي هي مغيبة في تاريخنا وفي كتبنا المدرسية.

ولتحقيق ذلك، يمكن الاعتماد على كتب الرحلات والوثائق الحبوسيةوالمقصود بها مختلف الوثائق التي لها علاقة بالأحباس: أكرية الحمامات والفنادق، وسجلات العدول وغيرها من الوثائق.

وعن خصوصية هذه الوثائق، يقول المحاضر إنها تلامس بشكل كبير المفاهيم المهيكلة للتاريخ: المكان، الزمان والإنسان. و هي مادة قابلة للتوظيف في المقررات التاريخية. بالإضافة إلى أنها تحمل الطوابع والأختام التي تثب مصداقيتها، وأحيانا تكون على شكل ظهائر سلطانية مما يزيد من قوة حجتها؛ إذ كان للملوك والسلاطين دور مهم في حماية الأحباس. وهي بعيدة عن الضغط السياسي، يحررها عدول يتمتعون باستقلالية “إيديولوجية”. وهي بمثابة نص قانوني أو شرعي لا يترك مجال للالتباس أوالتحوير.

هذه الوثائق إذا استثمرت، فسوف تطعم الكتاب المدرسي بما يسمى بالتاريخ الاقتصادي أو التاريخ الجديد.وتأسف المحاضر لطابع الاجترار في بحثنا العلمي في الوقت الراهن.

في المغرب يضيف الأستاذ بنعلة، توجد هذه الوثائق في المكتبة الوطنية أو في نظارات الأوقاف، وهي تعد بالآلاف و لكنها حبيسة الرفوف.  والمطلوب من وزارة الأوقاف تبسيط المسطرة وتسهيل مأمورية الباحثين لاستغلال هذه الكنوز في بحوثهم.

وتتجلى الأهمية التاريخية لهذه الوثائق في كونهاتعطينا فكرة عن نمط العيش للسكان وأسماء النظار والعائلات المُحبسة، وتساعدنا على تحديد المرافق العامة للمدينة، من خلال حوالاتها الحبسية.ثم الاطلاع على أثمنة الكراء والعقارات وتوزيع المياه (النوبات)، وتسيير الأوقاف، ومعرفة الرواتب من خلال الحوالات الحبوسية، ومعرفة الألبسة والأغذية، والوقف المُعقب الذي ساهم في إقصاء الإناث من الإرث في وقت من الأوقاف، ويعرف المغرب اليوم حركة تصحيحية مهمة لهذه الوضعية.

وعن منهجية توظيف الوقفيات، يقول الأستاذ المحاضر إنها تمر بثلاث مراحل وهي: التأكد من مصداقية الوثيقة، ثم فحص الوثيقة و”غربلتها” أي نأخذ منها ما يهم التاريخ، ثم ربط موضوع الوثيقة بأحوال الدولة، والسياق العام، أي تأطيرها.

المداخلة الثانية ألقاها الدكتور عبد الله بوغوتة، مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين للجهة الشرقية، في موضوع:

 ” التكوين/ التأهيل بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين”

استهل السيد المدير مداخلته بتهنئة الطلبة الناجحين في مباراة الدخول، منوها بكل من أسهم في تنظيم هذا النشاط وعلى رأسهم السيد والي الجهة الشرقيةوالسيد والي الأمن والسيد مدير الأكاديميةالجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية، والسادة النواب بالجهة والسادة والسيدات أطر المراقبة التربوية والتأطير بالجهة، ورئيس مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية وكافة الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالمركز، وجميع من أسهم من قريب أوبعيد لإنجاح هذه المحطة لما تكتسيه من أهمية بالغة في سيرورة منظومة التربية والتكوين.

بعد ذلك، أعطى لمحة تاريخية عن انطلاق العمل في هذا المركز الذي أحدث بمقتضى المرسوم 672-11-2 المحدث والمنظم للمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، ولقد أوضح في البداية مهام المركز ومن بينها تأهيل أطر التدريس الحاصلين عل الإجازة في تخصصهم، ثم أطر الإدارة التربوية. ومن مهام المركز كذلك عقد شراكات والإسهام في تطوير البحث العلمي التربوي المنطلق من الحاجة.   هذا التكوين يقوم على  ثلاثة أسس كبرى وهي: تخطيط التعلمات، و تدبير هذه التعلمات داخل الفصل، ثم عمليتي التقويم والمعالجة، وتدبير الحياة المدرسية بشكل عام.

ثم تساءل السيد بوغوتة مع العديد من المهتمين: أي بيداغوجية نعتمد؟ ليجيب أن الوقت حان ليتخلص الأستاذ من النماذج البيداغوجية الجاهزة، ويتحرر من العبودية للكتاب المدرسي. بل يجب أن يبدع ويوظف جميع البيداغوجيات والمقاربات التي تتمحور حلو المتعلم، وتراعي ثقافته وواقعه السيوسيو اقتصادي، شريطة الانضباط للتوجيهات الرسمية. وبالموازاة مع ذلك، يخضع الطلبة الأساتذة لتكوينات تطبيقية داخل المؤسسات التعليمية.

بعد ها ، تناول السيد المدير جملة من القضايا والتساؤلات التي يثيرها الطلبة المتدربون ومنها الداخلية التي تحتاج إلى إصلاحات كبرى والميزانية غير متوفرة الآن لذك. و يبقى الأصل أن التكوين بالمراكز خارجي. كما استعرض في مداخلته أهم مجزوءات التكوين في جميع المسالك والشعب. وأخبر أن إدارة المركز ستعمل على إعداد دلائل للتكوين وأخرى للتداريب الميدانية ونشرهاعلى موقع المركز ثم توزيعها على كل المتدربين.

ومن المستجدات التي أثارها مدير المركز،فصل التكوين عن التوظيف، بخلاف ما كان معمول به في السابق، أي أن الطالب عليه اجتياز مباراة التوظيف بعد حصوله على شهادة التأهيل من المركز. وبين مزايا هذا النظام الذي سيرفع من درجة ووتيرة التنافس وينعكس إيجابا على الجودة، ويحد من ظاهرة الاتكالية حسب السيد المدير.

وفي الختام توجه مرة أخرى بالشكر والتقدير لجميع الحاضرين وأعطى الانطلاقة الرسمية للسنة التكوينية

وجدة: المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين يفتتح السنة التكوينية 2015/2016
وجدة: المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين يفتتح السنة التكوينية 2015/2016

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz