وجدة : العدالة والتنمية يوافق على التحالف مع ” البام ” بخلاف ما صرح به أفتاتي

81874 مشاهدة

يتغير المشهد السياسي بمدينة وجدة بسرعة متلاحقة، يكاد يخلط كل الأوراق ويقلب المعادلات. فالانتخابات الجماعية التي جرت يوم 04 شتنبر أفرزت منتخبين توزعوا بين أحزاب الأغلبية والمعارضة من دون أن يشكل أي من هذه الأحزاب أغلبية مريحة،نخص مدينة وجدة على وجه الذكر.

شرع حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال مباشرة بعد الاستحقاق الانتخابي في فتح قنوات التواصل، وقطعت المفاوضات بينهما مراحل متقدمة،غير أنها اصطدمت مؤخرا بحاجز نيابات الرئيس ،وإن كانت المشاورات ما زالت مستمرة بين الطرفين.

على نفس الخط دخل حزب العدالة والتنمية في البحث عن شريك يتقاسم معه المهام ومسؤولية تسيير المدينة، وأبدى قياديون من المكتب المحلي والإقليمي رغبتهم في التحالف حتى مع غريمهم السياسي ( الأصالة والمعاصرة ) على غرار ما وقع بعدة مدن مغربية كما أبدى نفس الاستعداد للتحالف مع حزب الاستقلال للخروج من الأزمة المؤسساتية. وكان عبد الله هامل وكيل لائحة المصباح صرح يوم الثلاثاء الماضي بأن يده ممدودة للجميع خدمة للصالح العام. من جهة ثانية أكدت الكتابة الإقليمية للحزب في شخص رشيد شتواني أن الاتصالات لم تنقطع والمفاوضات مفتوحة مع الجميع بما في ذلك مستشاري الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال ” لأن مصلحة المدينة فوق كل اعتبار”. وذكرت مصادر الحزب أن التصريحات التي أدلى بها عبد العزيز أفتاتي لبعض المنابر الوطنية بأن التحالف مع ” البام ” خط أحمر، يعد رأيا شخصيا للنائب المحترم. وكان بلاغ الأمانة العام للمصباح أعطى الأولوية للتحالف مع أحزاب الأغلبية، وترك هامش الانفتاح على المعارضة.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz