وجدة: الطفلة “الخادمة” ضحية القاضي وزوجته مازالت ترقد بمستشفى الفارابي بوجدة تحت حراسة مشددة

33818 مشاهدة
أثارت قضية الطفلة زينب شتيت، “الخادمة” التي استباح قاض وزوجته جسدها الصغير لينكلوا فيه تنكيلا، استنكارا عارما في أوساط الشارع الوجدي، الذي شجب قيام رجل قانون أولا باستغلال طفلة لم تتجاوز 11 ربيعا لتقوم بالأعمال المنزلية الشاقة، وثانيا بتعذيبها بواسطة الضرب والجرح مستخدمين في ذلك أدوات من قبيل العصا والأسلاك الحديدية إضافة إلى الزيت الساخن والقضبان التي استعملت لكي أنحاء مختلفة من جسد الصغيرة.
وتحت حراسة مشددة مازالت الضحية ترقد بغرفة منفردة في جناح طب وجراحة الأطفال، وقد منع ممثلو وسائل الإعلام المكتوبة ومسؤولي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع وجدة من زيارتها والاطمئنان على حالتها الصحية والنفسية بدعوى أوامر من وكيل الملك.وفي هذا الإطار أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع وجدة بلاغا أعلنت خلاله عن تضامنها مع أسرة الضحية “زينب”، مطالبة بأن “تأخذ القضية مسلكها القانوني والحقوقي وأن يقول القضاء كلمته بمعاقبة الجناة مهما علا شأنهم” كما دعت الجمعية المسؤولين إلى “تفعيل آليات حماية حقوق الطفل وفي مقدمتها تجريم التعذيب ومنع تشغيل الأطفال، وملائمة القوانين المحلية مع المرجعية الدولية لحقوق الإنسان…”هذا وفي تصريح للأستاذ محمد امباركي، رئيس الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجهة الشرقية، أشار بأن “ما تعرضت له الطفلة زينب على يد مشغليها من أساليب تعذيب وحشية لا شك أن تكون لهه آثاره النفسية الوخيمة على شخصية الطفلة ونموها” وأضاف الأستاذ امباركي بأن هذا الأمر “يطرح مسألتين أساسيتين في ظل اتساع خريطة الاعتداء على الطفولة ببلادنا واستمرار ظاهرة تشغيل الأطفال هما: أولا غياب الانكباب الجدي للمسؤولين على تفعيل الآليات القانونية والمؤسساتية والتربوية لحماية الطفولة ضد مختلف الممارسات الحاطة بكرامة الطفل والمنتهكة لحقوقه الأساسية، وثانيا استمرار ظاهرة الإفلات من العقاب للمسؤولين عن هاته الانتهاكات سيما إذا كانوا ينتمون إلى جهات نافذة مما يجعل من مبدأ المواطنين سواسية أمام القانون كلام لا معنى له..” وأردف رئيس الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان “نعتقد بأن قضية الطفلة زينب ستشكل اختبارا حقيقيا لمدى استقلالية ونزاهة القضاء في بلادنا، والذي يعاني من اختلالات عميقة أصبحت تثير قلق الدولة المغربية نفسها…”وكان قسم المستعجلات بمستشفى الفارابي بوجدة قد استقبل مساء الخميس 20 غشت طفلة في حالة يرثى لها تعاني من ارتفاع شديد في درجة الحرارة بفعل إصابتها بحروق متفاوتة على مستوى أنحاء مختلفة من جسدها الصغير، وقد تبين أنها تعرضت لاعتداء شنيع من قبل مشغليها، حيث تعمل الصغيرة، والتي تم جلبها من إقليم تازة، كخادمة بمنزل أحد القضاة بمدينة وجدة.وقد نقلت الطفلة إلى المستعجلات لتلقي العلاج من طرف رجال الشرطة، الذين أحالوها قبل ذلك على وكيل الملك بعد معرفة هوية المشغل. وقد علمنا من مصدر جد موثوق أن رجال الأمن عادوا مرة أخرى إلى المستعجلات لاستلام الطفلة، غير أن أحد الأطباء امتنع عن تسليمهم إياها لكونها بحاجة إلى العلاج والرعاية…ومن جهة أخرى أفادت بعض المصادر بأن والد الطفلة “الضحية”، والذي أبدى استعدادا كاملا لمقاضاة المسؤولين عما أصاب فلذة كبده، يكون قد تراجع عن ذلك بسبب ضغوط تعرض لها من قبل أطراف تسعى مذ وطأت قدما الصغيرة قسم المستعجلات لطمس القضية مادام المتهم فيها قاض وأسرته “يا حسرتاه”… وجدة: سميرة البوشاوني

اترك تعليق

9 تعليقات على "وجدة: الطفلة “الخادمة” ضحية القاضي وزوجته مازالت ترقد بمستشفى الفارابي بوجدة تحت حراسة مشددة"

نبّهني عن
avatar
ttyy
ضيف

9lil linas mazyanin hada lidaralha hakda mayahsabche raso batal hwa rino9ta banasba lnas almazyanin hram 3lih ydir hakda yabri lwaldo wala lbanto hadachi bayna la idan ydirha bhal banto …

ninar
ضيف

alah yansoro almadlom

soufian
ضيف

had chi makhasnach nskto 3lih wana kataleb al mahkama bach t3akbo acha 3ikab

soufian
ضيف

3lach dar hadchi wach hit kadi has braso

بشرئ
ضيف

هده جريمة شنعاء و ما خفي أعظم.

rostom ghazala
ضيف

voila le repportage dialou sur 2M malgré que cette chaine n’a pas volu dire que sahibouna est un juge
http://www.youtube.com/watch?v=8kTzzlaYaF0&videos=wTF1Gy8mvTY

najat
ضيف

o mane youhakimouka alane ya kadi o anta tahkoum 3la almoujrimine kayfa ???????????????????

tarik
ضيف

je m’adresse à notre roi pour qu’il s’implique en personne pour défendre la petite Zineb.

chirine saif
ضيف

انه فعلا قاضي,قاضي صوالحو,ولن ينجو بفعلته

‫wpDiscuz