وجدة: الرئيس حجيرة يتلقى صفعة قوية من نائبه الأول

29015 مشاهدة

وجدة / محمد العثماني: من المعلوم فزيائيا أن الماء و الزيت جسمان غير متجانسان ، فمهما حاولنا مزجهما فإنهما سرعان ما يفترقان فيعلو الزيت الماء .هذه القاعدة الفزيائية تنطبق على الأغلبية المسيرة بجماعة وجدة . فالمكتب المسير يتكون من خليط غير متجانس تماما ، فمهما حاولت السلطة منع عدم تمايز مكوناته ’ إلا أن القوانين الطبيعية تأبى الإنصياع .

فخلال دورة أبريل سيتأكد بأن هذه الأغلبية عمرها قصير ، بحيث أن اللجان كلها لم يكتمل نصابها في موعدها الأول ، و الغريب في الأمر أن المعارضة حضرت و الأغلبية هي التي غابت

عدم التجانس هذا و التفكك سيظهر للعيان خلال الجلسة الأولى لدورة أبريل التي انعقدت يوم الإثنين 26 أبريل حيث غاب 5 أعضاء من الأغلبية من بينهم نائبه الأول ،مما جعل الرئيس يفشل في المصادقة على مجموعة من المقررات التي كان يراهن عليها ’ فاضطرللانتقال الى نقاط يعلم بأن المعارضة لن ترفضها مثل سحب الرخص للمقاهي التي تسمح باستعمال الشيشة ، و بعد ذلك رفع الجلسة الى أجل غير محدد ، ربما ليحاول جمع أغلبيته من جديد و مزجها للحصول على محلول متجانس و لو مؤقتا لتمرير النقط المتبقية من جدول الأعمال .

يحدث كل هذا و لم يطفئ بعد الرئيس شمعته الأولى على رأس الجماعة ليفاجئ بتحول غيرمنتظر على رأس الولاية قد لا يسعف الرئيس لتحقيق مبتغاه .

omar hejira / عمر حجيرة
omar hejira / عمر حجيرة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz