– عدم توصله بالإقرار في منصبه الإداري رغم حصوله على نقط جيدة في التكوين الميداني والنظري.
– تكتم الأكاديمية الجهوية بوجدة على نتائج تحقيقات اللجان التي أوفدتها إلى المؤسسة للوقوف على مكامن الخلل منذ الموسم الدراسي المنصرم.
– تناقض الإدارة في مواقفها حيث قامت بتعليق مهامه خلال شهر فبراير وكلفته بامتحانات السنة السادسة خلال شهر يونيو.
– تخبط الأكاديمية الجهوية في اتخاذ القرارات، حيث أنها احتجزت إقرار المدير في مكاتبها وفي نفس الوقت لم تستطع إعفاءه إرضاء لجهات معينة.
وبالموازاة مع الاعتصام الذي سيخوضه السيد المدير، فقد تم رفع دعوى قضائية مستعجلة ضد الأستاذة التي قامت بالتشهير بالمدير وكانت سببا في تعليق مهامه.
و أخيرا يتوجه السيد المدير إلى كافة الغيورين والعاطفين بطلب مؤازرته في هذه المحطة النضالية الفاصلة، كما يدعو كافة الإخوة في الفروع والمكاتب الإقليمية إلى إعلان تضامنهم معه نصرة لقضيته.
التعليقات: