وجدة: افتتاح مقر جديد لفرع التعاضدية العامة لموظفي وزارة التربية الوطنية و وضع حد لانتظارات المنخرطين في إيداع ملفات المرض

35191 مشاهدة

وجدة: محمد بلبشير

     بعد معاناتهم مع الانتظار في وضع ملفات المرض لمنخرطي التعاضدية العامة لموظفي وزارة التربية الوطنية، تنفس المنخرطون الصعداء بعد افتتاح المقر الجديد لفرع هذه المؤسسة الاجتماعية بوجدة، التعاضذية العامة لموظفي التربية الوطنية، بشارع علال بن عبد الله بالقرب من ثانوية عمر بن عبد العزيز التأهيلية..

     و قد أشرف على عملية الافتتاح رئيس التعاضدية العامة لموظفي وزارة التربية الوطنية السيد الميلود معصيد بعد زوال يوم الجمعة 23 رمضان 1439 ه. الموافق ل 09 يونيو 2018، و بحضور محمد حمو الكاتب العام للتعاضدية و الكاتب الجهوي لفرع التعاضدية بجهة الشرق و عدد من مندوبي التعاضدية بكل من وجدة و بركان و ممثلي النقابات و مندوب تعاضية نساء و رجال البريد و الاتصالات و عدد من المستخدمين..

     و تمنى في البداية محمد حمو الكاتب الجهوي أن يكون هذا الفضاء الجديد في مستوى ما يستحقه نساء و رجال التعليم، مرحبا بجميع الحاضرين في هذا العرس التعاضدي، من ممثلي الإدارة المركزية للتعاضدية و الشركاء ممثلي النقابات، و شكر بعد ذلك مستخدمات و مستخدمي فرع التعاضدية بوجدة على معاناتهم حيث كانوا يشتغلون في ظروف غير مريحة..

     أما رئيس التعاضدية العامة للتربية الوطنية فعبر عن فرحه الكبير لافتتاح هذا المقر الذي يليق بالكرامة الاجتماعية لنساء و رجال التعليم، دون أن ينسى تقديم الشكر و الثناء لمستخدمات و مستخدمي الفرع على ثبورهم و حسن تقديم خدماتهم للمنخرطات و المنخرطين، و أضاف أن التعاضدية تعرف اليوم نقلة نوعية و ثورة إصلاحية و ذلك كونه يبذل قصارى الجهود على مختلف المستويات من أجل رفع تحدي إصلاح الأوضاع سواء المتعلقة بالتعاضدية أو بالعنصر البشري. و بخصوص الأوراش المفتوحة و الإصلاحات التي قامت بها التعاضدية، أشار أن ملفات المرض أصبحت تعوض بشكل تدريجي و في مدة وجيزة.. كما أوضح أن للتعاضدية اهتمام بعيادات الأسنان أو ما يسمى اجتماعيا بالمصحات الأربع التي توجد بكل من وجدة و البيضاء و طنجة، حيث الأشغال جارية لإصلاح و تجهيز مصحة وجدة.. و تجهيز عيادة الأسنان بكرسي طبي جديد و أطر في المستوى، و تطهيرها من جميع الشوائب و الممارسات التي لا تليق بمفهوم التعاضد.. ثم أبرز معصيد أن التعاضدية بصدد عازمة على اتخاذ القرارات التي تخدم مصلحة 350 ألف منخرط، و أن زمن العبثية و الزبونية داخل التعاضدية قد انتهى، معلنا أن الجميع سواسية سواء كانوا مستخدمين أو منخرطين، و أن هذه المؤسسة أصبحت منفتحة على جميع الفعاليات المجتمعية من أجل الإشراك و التعاون..

     و للإشارة فان المقر الجديد يضم فضاءين تعاضديين، الأول لموظفي التربية الوطنية و الثاني لموظفي بريد المغرب و الاتصالات.. حيث كان من بين الحضور ممثلو تعاضية نساء و رجال البريد و الاتصالات..

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن