وجدة..افتتاح فعاليات المعرض الجهوي الفلاحي الأول للمنتجات المحلية للجهة الشرقية

206758 مشاهدة

وجدة البوابة: افتتحت، اليوم الخميس بوجدة، فعاليات المعرض الجهوي الفلاحي الأول للمنتجات المحلية للجهة الشرقية، الذي تنظمه الغرفة الجهوية للفلاحة تحت شعار “المنتجات المحلية كنوز الجهة الشرقية”.

ويشارك في هذه التظاهرة الفلاحية، المنظمة إلى غاية 28 دجنبر الجاري، بشراكة مع المديرية الجهوية للفلاحة للجهة الشرقية والمديرية الجهوية للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، حوالي 65 عارضا من مختلف أقاليم الجهة، بالإضافة إلى ثماني تعاونيات من بعض مناطق المملكة التي تمثل ضيوف الشرف لهذه التظاهرة. ويهدف هذا المعرض إلى مواكبة وتعزيز وتقوية دينامية تنمية القطاع الفلاحي في إطار مخطط المغرب الأخضر، من خلال تثمين المؤهلات الجهوية والوطنية، وتظافر جهود كافة الشركاء لتنمية المنتجات المحلية، فضلا عن إعداد أرضية لتطوير وتعزيز التكنولوجيا الجديدة، وكذا نقلها على مستوى التثمين والتسويق بشراكة مع الجمعيات والفاعلين في مجال المنتجات الفلاحية المحلية.

وقد تميز حفل افتتاح هذه التظاهرة، الذي جرى على الخصوص بحضور والي الجهة الشرقية، محمد مهيدية، وفاعلين في المجال الفلاحي، بزيارة أروقة المعرض التي تضم عدة منتجات محلية تابعة لمختلف الجمعيات والتعاونيات المشتغلة في هذا المجال (العسل وزيت الزيتون وأركان واللوز وكلمنتين والتمور وتربية الأرانب والخرفان…..).

وأكد المدير الجهوي للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بالجهة الشرقية حميد الشبابي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الهدف من تنظيم هذا المعرض هو التعريف بالمنتجات المحلية بالجهة وجودتها العالية وقيمتها المضافة، مبرزا في هذا الصدد أهمية تثمين هذه المنتجات في تحسين والرفع من دخل الفلاحين وكذا تحقيق فلاحة تنافسية. من جهته، شدد رئيس الغرفة الجهوية للفلاحة للجهة الشرقية ميمون أوسار، على أهمية هذا المعرض في التعريف بالكم الهائل من المنتجات التي تزخر بها الجهة، ومساعدة التعاونيات المحلية على ولوج الأسواق المحلية والوطنية والدولية، مبرزا في هذا الصدد الاعتمادات التي تخصصها القطاعات المعنية لدعم هذه الجمعيات والتعاونيات من أجل الولوج المباشر للأسواق. من جانبه، اعتبر رئيس قسم الشراكة ودعم التنمية بالمديرية الجهوية للفلاحة بالجهة الشرقية عبد الله قوباع، أن هذه التظاهرة تأتي في سياق القرارات المتخذة في إطار مخطط المغرب الأخضر الذي أكد على ضرورة تنمية السلسلة انطلاقا من الانتاج إلى التسويق ووصولها إلى المستهلك، مؤكدا أنه إلى غاية آواخر 2014 تم على صعيد الجهة تحقيق ما بين 70 إلى 80 في المائة من أهداف هذا المخطط والتي من بينها تحسين المنتوج في جميع السلاسل الفلاحية وكذا تثمينه وتسهيل تسويقه.

ويطمح منظمو هذه التظاهرة من خلال المنتجات المعروضة بمختلف الأروقة إلى استقبال ما بين 10 آلاف إلى 15 ألف زائر أغلبهم من المهنيين وساكنة المنطقة الذي سيشكل هذا المعرض بالنسبة لهم مناسبة للتعرف عن قرب على ما تزخر به جهتهم من منتجات محلية ذات جودة عالية والمساهمة في دعم الفلاحة التضامنية والتكافل مع المنتجين من الفلاحين الصغار. ويضم هذا المعرض الفلاحي، الذي يمتد على مساحة 1200 متر مربع، أروقة مفتوحة أمام المقاولات لعرض منتجاتها وخدماتها ومعداتها الفلاحية وآخر الابتكارات في مجال تقنيات الانتاج والصناعة الغذائية الفلاحية، إضافة إلى الأبناك ومؤسسات الدعم والغرف المهنية ومكاتب الدراسات.

كما يتم على هامش هذا المعرض، الذي يضم أيضا فضاءات للمنتجات المحلية الخاصة بالتعاونيات المشاركة وللاستشارة الفلاحية، تنظيم مجموعة من الندوات والورشات التي يؤطرها مختصون وخبراء في مواضيع ذات الصلة بجودة المنتجات المحلية وتسويقها.

وتزخر الجهة الشرقية بمنتجات محلية هامة ومتنوعة تجد أصلها في مجال ترابي واسع ومتنوع على مساحة تقدر ب 760 ألف هكتار، حيث تم تطوير العديد منها من طرف الفلاحين ذوي الخبرة الذين منحوا لها قيمة مضافة من بينها الكليمنتين، وزيت الزيتون، والعسل، واللوز، والكمأ “الترفاس”، ووالزعرور و”المزاح”، وخروف بني كيل

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz