وجدة: إذاعة وجدة الجهوية في الميزان

28648 مشاهدة

لا يخل أي عمل إذاعي من هفوات ونقائص ,ولا يصل إلى مستوى التميز والظهور إلا أذا كان وراءه صحفي يتقن عملتي الإعداد والتقديم , وكذا اختيار المواضيع عند كل حلقة من حلقات البرنامج الذي ينتظره جمهور المستمعين كل أسبوع.

وجدة: إذاعة وجدة الجهوية في الميزان
وجدة: إذاعة وجدة الجهوية في الميزان

في إطار جولة ميدانية قادتها لعدد من المدن المغربية ,زارت الإعلامية” زهور حميش” عددا من الإذاعات الجهوية المنتشرة عبر خريطة المملكة للاطلاع على أحوال المحطات الإذاعية ومستوى العمل الإعلامي بها ,والاحتياجات التقنية والبشرية والبرامجية التي تعوزها.

حلقة الأحد الفاتح من غشت سلطت من خلالها الإعلامية” زهور حميش” الضوء على سير العمل الإذاعي بمحطة وجدة الجهوية ,الإذاعة التي كانت رائدة بين عدد مهم من الإذاعات الجهوية الأخرى, والتي خلقت لنفسها عنصر التميز في إعداد وتقديم برامج شدت إليها جمهور الداخل والخارج ,وكسبت رهان التفوق في فترة كانت فيها الإمكانيات التقنية واللوجيستيكية جد محدودة ,ورغم ذلك سطع نجمها بأصوات شجية ودّعنا أغلب أصحابها إلى دار البقاء .

حلقة الأحد الأخير استضافت لها “زهور حميش” عددا من الفعاليات الإعلامية والصحفية التي تنتمي لمحطة وجدة الجهوية بالإضافة إلى أساتذة مهتمين بالشأن الثقافي و الإعلامي وسبق لهم أن أعدوا برامج إذاعية بمحطة وجدة الجهوية ..

برنامج الوسيط المتخصص في الشأن الإذاعي الوطني والجهوي حاول مناقشة عدة قضايا فنية وتقنية وبشرية تعاني تبعاتها محطة وجدة الجهوية خاصة في ظل المنافسة الشرسة في شقها الإذاعي طبعا ,وجاء الجانب التقني مهما وطاغيا خاصة البث الإذاعي اليومي من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية الثانية زوالا على التردد القصير والطويل AM و FM

أولا: البث الإذاعي والأجهزة الدافعة

تحدث عبد الحفيظ القادري مدير المحطة في برنامج الوسيط عن الإكراهات التي تعاني منها محطة وجدة في إيصال صوتها إلى فضاءات عدة من مدن تنتمي للجهة الشرقية: كمنطقة بمدينة بركان وزايو والناظور شمالا بالإضافة لمنطقة شاسعة من جهة جرادة وبوعرفة وفكيك في الجنوب الشرقي للمملكة. كما أشار من جهة أخرى إلى أن “محطة وجدة في بثها اليومي تصطدم بإكراهات بث محطة أخرى جارة تدخل معنا على الخط خاصة من خلال نفس الذبذبات الممنوحة لنا من طرف الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والتي تمنحها لها بدورها الهاكا “كما أكدت على هذه الإكراهات سميرة حميدو رئيسة القسم التقني بالإذاعة وأردفت قائلة “إننا محتاجين لأجهزة دفع متطورة ندعم بها تلك المتواجدة بمحطتي” مكزر” و”بوخوالي” ونطلب من مديرية الأجهزة الدافعة بالشركة الوطنية العمل على مدنا مستقبلا بتقنية C D M التي يتم بواسطتها إرسال المواد الإذاعية والريبورتاجات إلى الإذاعة المركزية لأن هذه التقنية أكثر فعالية كما تجعل الصوت يصل بشكل جيد.  هذا بالإضافة إلى الإنقطاعات المتكررة للأجهزة الدافعة من جهة وانقطاع الكهرباء عن المحطة من جهة ثانية, مع غياب مولد كهربائي محلي”مركزي” يؤمن استمرار البث الإذاعي الجهوي على الأمواج القصيرة والطويلة بشكل عادي, كما أن هناك ملاحظات أخرى في نفس السياق منها تقادم “قارئ السيديهات” والحواسيب الخاصة بالمونطاح, وغيرها من الأجهزة التي غالبا ما تتعطل عند أي استعمال .

ثانيا : مستوى البرامج الإذاعية الجهوية“برامج إذاعة وجدة الجهوية يغيب عنها عنصر التفاعل والمتفاعل, يعني ذلك الصحفي الملم بعدد من القضايا الآنية “,هي نبذة من كلام الأستاذ الجامعي “مصطفى الرمضاني” الذي حاول وضع الأصبع على مكامن الخلل بمحطة وجدة خاصة في تدخله بخصوص الفترة الزوالية التي تبقى في غالب الأحيان فارغة من الواحدة بعد الزوال إلى نهاية الإرسال ,مع الأسف لا تستغل في برامج تفاعلية مع المواطنين , و« قضية إذاعة وجدة للجميع » تمويه للمستمع,بحيث لا يصل صحافيوها إلى مدن كجرادة , زايو, الناظور, بوعرفة ,فكيك ,أحفير, العيون ,تارويرت.. وهي طبعا المناطق المحسوبة على إذاعة وجدة جغرافيا وان صح التعبير أثيريا .هذا بالاضافة الى “برامج لا ترقى إلى مستوى عدد من المستمعين بوجدة والمنطقة الشرقية”,وعقب على هذه الملاحظات مدير المحطة بقوله” إننا لا نتوفر على العدد الكافي من الصحافيين والتقنيين لتغطية مساحة جغرافية مهمه مثل المنطقة الشرقية , فعدد العاملين لا يتعدى 14 فردا يقومون بالإعداد للبرامج و عمليات المونطاج و تحرير الاخبار”. وبخصوص غياب نشرة جهوية قارة يومية أو أسبوعية في مخططات إذاعة وجدة الجهوية,ردت بديعة الزخنيني الإعلامية بنفس المحطة أن “هناك ضغط على الصحافيين في عملهم اليومي فهناك خرجات نقوم بها, وريبورتاجات نعدها تجعلنا أحيانا نغفل النشرة,خاصة مع نقص المواد الإذاعية والأنشطة المختلفة التي تعيشها وجدة وباقي المدن الشرقية”. وبخصوص عدم التخصص, أكد محمد بنجدي:” أن برامج عديدة بمحطة وجدة, غابت في السنوات الثلاث الأخيرة منها :البرامج البيئية /التوعوية ,والبرامج الاجتماعية/ التضامنية والبرامج الصحية ,وهو نفس الاتجاه الذي ذهب فيه الأستاذ مصطفى الرمضاني في تدخله بشأن غياب برامج تهتم بالشأن المحلي “منها تلك البرامج التي تميط اللثام عن الإختلالات والسلبيات التي يعيشها العديد من القطاعات والمؤسسات والجهات ,,,” هذا بالإضافة إلى غياب تام للتحقيقات الإذاعية التي كنا نسمعها عبر أثير الإذاعة سابقا” وطرح الأستاذ الرمضاني سؤالا هاما حول هذا الموضوع:” كم من تحقيق أنجزته الإذاعة هذا العام ؟”.. سؤال يحيلنا يديهيا إلى مدى اعتماد الإذاعة إجمالا على الضيوف المختصين إما باستضافتهم بمقر الإذاعة أو باستقبالهم عبر الهاتف إما مباشرة أو بطريقة غير مباشرة ,وبخصوص الاستديوهات فالإذاعة تتوفر على استيديو واحد مباشر “أستيديو يحيى الكوراري ” واستوديو ثاني للتسجيلات ,هذا العدد لا يكفي في غالب الأحيان إذا ما اجتمع صحافيان على تسجيل فقرات من برامجهما ,,,,أما فيما يتعلق بالمنتوج الإذاعي والجودة فقد أشارت شفيقة العبدلاوي الصحفية بنفس المحطة إلى” أن الجودة لا يمكنها أن تتحقق إلا في جو من التنافسية والمهنية ونحن كصحافيين بإذاعة وجدة نسعى دائما إلى تحقيق نسبة من الجودة والتميز إرضاء للمستمعين”.وبخصوص البرامج الاجتماعية التضامنية وانعدامها من مخططات الإذاعة خاصة بعد الثنائية الإذاعية التي شغلت الناس طيلة عشر سنوات: “بالاحضان يا وطني “و”تهاني أماني “مع المرحوم يحيى الكوراري وتوقفهما عن البث الوطني والجهوي معا أكد حسين بيطاري “أن مثل هذه البرامج تكلف جهدا مضاعفا و مسؤولية, فلإذاعة المركزية هي التي ارتأت أن توقف هذين البرنامجين من مخططات إذاعة وجدة ,وهذا لا ينقص من قيمة البرامج الإذاعية الأخرى التي نقدمها يوميا للمستمعين ويتفاعلون معها بشكل ايجابي”وفي سؤال من المذيعة زهور حميش لصلاح علالي حول التحيز لفريقه أثناء التعليق على المباريات المنقولة على المباشر نهاية كل أسبوع؟ رد صلاح” أن الصحافي إنسان له مشاعره الخاصة وميوله لفريقه لكن هذا لا يمنع أننا واكبنا فرقا بعينها ومن ملاعب مختلفة هذا لا يعني أنني أميل لفريق دون آخر كما أن الإذاعة فضاء للرأي والرأي الآخر وهدا ما أنشده من خلال برامجي الرياضية المباشرة على أمواج محطة وجدة والهفوات الصغيرة هي في الأصل تندرج ضمن عملنا الإذاعي الصرف”..

ثالثا: البرامج الإذاعية المنجزة لشهر رمضان ؟برامج مختلفة يُحضر لها لمواكبة الشهر الفضيل سيكتشفها المستمع في القريب العاجل بالإضافة إلى برامج وفقرات يومية قارة كالمسابقات الثقافية والدينية وغيرها..هذا ما أكده المدير المسؤول على محطة وجدة في برنامج الوسيط, الذي كانت حلقته ليوم الأحد مهمة سلطت من خلالها الاعلامية زهور حميش الضوء على اختلالات جمة تعيشها محطة وجدة الجهوية وأي نقد ايجابي هو في صالح الإذاعة وطاقمها وأي تصور ايجابي عرفته الحلقة نتمنى أن تتداركه الجهة الوصية ممثلة في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية بخصوص أجهزة الدفع والمولد الكهربائي وأجهزة البث الأرضي /الرقمي … هذا بالإضافة إلى السعي وراء جودة البرامج الإذاعية الموجهة لشريحة عريضة من مواطني الساكنة الشرقية والتفكير في إشراكهم قدر المستطاع في البرامج الإذاعية لمحطة وجدة الجهوية, هذا بالإضافة إلى خروج ميكرفون الإذاعة إلى الشارع الوجدي وإلى باقي شوراع مدن المنطقة ” جرادة تاوريرت بركان … “كي لا يقال في الخفاء والعلن أن إذاعة وجدة وجدية مائة بالمائة .

متابعة: ميلود بوعمامة/رشيد قدوري

اذاعة وجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz