وجدة : أسرة مسن تلتمس إطلاق سراحه وتمكينه من العفو لعدم قصده الإساءة

29664 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة – وجهت عائلة وأقارب السجين العجوز عبد السلام مجيط الذي يتجاوز عمره 76 سنة النزيل السابق بمستشفى الأمراض العقلية والعصبية في وجدة، العديد من الرسائل إلى المسؤولين من أجل إطلاق صراحه وإعادة البحث في النازلة من أجل إحقاق الحق وإعادة الاعتبار له وللعدالة، وهو الشيخ العجوز الذي حكم عليه بسنة سجن نافذة بتهمة الإخلال بالاحترام الواجب للملك.وتعود وقائع الحادث، حسب تصريح العجوز بمحضر الشرطة القضائية، حين توجه العجوز إلى المحطة الطرقية بوجدة من أجل اقتناء تذكرة سفر للعودة إلى مدينة جرادة بعد زيارة قام بها لابنه، لكن تشاجر مع أحد وسطاء سيارة الأجرة الذي سلّمه ورقة نقدية من فئة مئة درهم ونسي أو تناسى الوسيط أن يعيد له باقي المبلغ المالي بعد استخلاص ثمن التذكرة. ولماّ ذكره العجوز بذلك انهال عليه بعبارات السبّ والشتم الأمر الذي جعل هذه الأخير يبادله السب الشتم. ونفى العجوز أن يكون مسّ المقدسات العليا للبلاد، وأكد على أنه كان يقصد بقوله اللصوص…

وذكرت الرسائل بمعاناة ابنه المواطن المغربي الكندي المقيم بالديار السويسرية (مجيط عبد العزيز القاطن كذلك بالمنزل رقم 92، بحي المسيرة، جرادة) بعدما سدت في وجهه جميع الأبواب وكبرت معاناة جميع أفراد عائلته إثر اعتقال والده العجوز عبد السلام مجيط الحامل لرقم البطاقة الوطنية F110920 الساكن بجرادة بتاريخ 28 يوليوز 2010، والحكم عليه بسنة سجن نافذة بتهمة الإخلال بالاحترام الواجب للملك ملف جنحي تلبس10/1115 بتاريخ 16 غشت 2010 بالمحكمة الابتدائية بوجدة وأحيل على الخبرة الطبية استئنافيا بنفس المدينة )ملف عدد 10/1571 قرار رقم 5425 بتاريخ 16 غشت2010)، وأودع على إثرها مستشفى الأمراض العقلية والعصبية بوجدة بتاريخ 10 نونبر 2010 بعدما أمضى ما يفوق على3 أشهر بالسجن المدني بوجدة .

وبعد تحسن ملموس لحالته النفسية، تقول الرسائل، قرر الطبيب المعالج تسليمه إلى عائلته نظرا لكبر سنه ومعاناته من أمراض جسمانية كالبروستاتة والأمراض الصدرية) مرض السيلكوز (جراء عمله حوالي 30 سنة بمفاحم جرادة، يشهد بذلك تقرير الطبيب أرسل بتاريخ 8 فبراير 2011،عدد 11-2-543 ، لكن النائب العام بمحكمة الاستئناف بوجدة كان له رأي آخر حيث طعن في تقرير الطبيب، الأمر الذي جعل العائلة تحس بمرارة الظلم و( الحكرة ) خصوصا أن ضحية هذا الظلم وهذه (الحكرة) هو أن والده العجوز الذي لا يعرف القراءة والكتابة، مريض وغير متوازن عقليا ونفسيا.وأشارت الرسائل إلى ظروف وحيثيات اعتقال العجوز عبد السلام مجيط ومحاكمته بابتدائية بوجدة وإلى حيثيات النطق بالحكم ومحاضر الضابطة القضائية، مركزة على بعض الملاحظات منها أن هيئة المحكمة لم تأخذ بعين الاعتبار سن العجوز وحالته الصحية والنفسية وكذا طبيعة التهمة الموجهة لمسن عجوز مريض لا يعرف القراءة والكتابة، وتساءلت عن مصير الشكايات المتعددة التي تقدم بها الضنين لدى وكيل الملك من أجل استرجاع نقوده التي سرقت منه بالمحطة الطرقية بوجدة وتم توجيه تهمة الإخلال بالاحترام الواجب للملك له بعد ذلك، والتصريحات المسجلة حيث جاء في حيثيات الحكم أن الظنين مجيط عبد السلام صرح لدى الضابطة القضائية بجرادة (…أنه كان يتواجد بالمحطة الطرقية بوجدة من أجل السفر…) وهذا الكلام لا وجود له في محضر الضابطة القضائية بجرادة وأن هناك ثلاث شهود وليس شاهدان فقط، وأن الشاهد الثالث لم يحضر أبدا إلى المحكمة رغم أنه هو المحرك الرئيسي لكونه كانت له خصومات مع الضنين في المقهى الذي يديره بالمحطة الطرقية بوجدة …

وجدة : أسرة مسن تلتمس إطلاق سراحه وتمكينه من العفو لعدم قصده الإساءة
وجدة : أسرة مسن تلتمس إطلاق سراحه وتمكينه من العفو لعدم قصده الإساءة

وجدة زيري – وجدة البوابة

اترك تعليق

1 تعليق على "وجدة : أسرة مسن تلتمس إطلاق سراحه وتمكينه من العفو لعدم قصده الإساءة"

نبّهني عن
avatar
وجدة البوابة
المدير

لا يصدق العقل ان تكون دولة اسلمية متورطة في ادخال رجل مسن يفوق سنه 76 سنة الى السجن و الله العظيم انها اكبر جريمة ينبغي محاكمة من ادخل الشيخ الى السجن على الفور خاصة و انه يشكو بالاضافة الى ذلك من امراض عصبية

‫wpDiscuz