والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد يتفقد مؤسسات الرعاية الاجتماعية ويتدخل للارتقاء بخدماتها

14994 مشاهدة

انسجاما مع التوجهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده الداعية إلى ضرورة إيلاء مراكز ومؤسسات الرعاية الاجتماعية العناية اللازمة باعتبارها بنيات للاستقبال والتكفل وضمان الخدمات لنزلائها ،غايتها الرعاية والحماية للأشخاص في وضعية صعبة أوغير مستقرة أو في وضعية احتياج كما جاء في أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،وفي إطار التفعيل الأمثل لمقتضيات القانون 05/14الخاص بفتح مؤسسات الرعاية الاجتماعية وتدبيرها ،ونظراللعناية الخاصة التي توليها ولاية جهة الشرق لهذه المؤسسات بغاية تيسير أداء مهامها الموكولة وضمان جودة الخدمات المقدمة بها ،وتنزيلا لمخطط عمل ولاية جهة الشرق في الارتقاء بأداء المؤسسات المذكورة ،وتنفيذا لبرامج العمل المسطرة لزيارة جميع مؤسسات الرعاية الاجتماعية بعمالة وجدة أنجاد بغاية تعزيز نقط القوة وتحفيزها،موازاة مع تحديد نقط التعثر والتدخل الناجع لتجاوزها شرع السيد محمد مهيدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد رئيس اللجنة الإقليمية ،في تنظيم سلسلة زياراته التفقدية لمؤسسات الرعاية الاجتماعية ابتداء من يوم الجمعة 8 ابريل 2017 رفقة مسؤولين أمنيين والسيد المدير الجهوي للجمارك والسيد المندوب الجهوي للصحة والسيد نائب رئيس المجلس البلدي والسيد محمد زروقي المدير الإقليمي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بوجدة أنجاد، والسيدمصطفى عثماني المنسق الجهوي للتعاون الوطني.

وقد انطلق برنامج الزيارات المقررة بزيارة مركز تأهيل الطفل المعاق بوجدة ،شملت الاطلاع على أقسام التربية الخاصة وأقسام التأهيل المهني ،ورشة الحلاقة والخياطة ،ورشة التدبير المنزلي (الطبخ والحلويات )والمقصف والقاعة المتعددة الاختصاصات وورشة الإعلاميات ،و زيارة عيادة طب الأسنان وعيادة الطب العام ،والترويض الطبي للأطفال في وضعية إعاقة ،واطلع السيد الوالي على نوعية الخدمات الطبية المقدمة حرصا منه على أن تستفيد فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من الرعاية والعناية اللازمتين مع تسخير كل الإمكانيات المادية والبشرية لتحقيقها ،كما زار وعاء عقاريا بالمركز وجه إلى تأهيله في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشريةليشمل ملاعب رياضية تمكن المستفيدات والمستفيدين من ممارسة أنشطة رياضية متعددة .كما وقف السيد الوالي على مدى استفادة أطفال ونساء المركز من التكوين المهني بالتدرج والتربية غير النظامية ومشروع آفاق وكذا مشروع الجيل الجديد التي تم إنجازها في إطار اتفاقية شراكة مع المديرية الإقليمية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق بوجدة أنجاد ،وما سيتم العمل على تنفيذه وفق مخطط المشروع المندمج الثالث من المشاريع المندمجة للرؤية الاستراتيجية 2015/2030والمتعلق بتمكين الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس.وفي هذا الصدد أكد السيد الوالي عزمه على تقديم الدعم اللازم ولمراكز ومؤسسات الرعاية الاجتماعية، بتنسيق مع مختلف المصالح المعنية ، مع العمل على تعزيز وتقوية الشراكات مع الجمعيات المسيرة لهذه المراكز .وقد شملت المحطة الثانية زيارة السيد والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد لمركز الأطفال التوحديين حيث تم الوقوف على البنيات التحتية للمركز وجوانب التدخل اللازمةلتقديم المساعدات الكفيلة بتيسير أداء مهامه،كما اطلع على السير العادي للدراسة والأنشطة المنجزة واستمع لحاجيات الجمعية والمتمثلة في تعزيز عدد المرافقات خاصة بحكم اعتماد إدماج الأطفال التوحديين على ضرورة توفير مرافقة لكل طفل ،حرصا على ضمان مبدئ المساواة وتكافؤ الفرص بين جميع المراكز التي تعتني بهذه الفئة بغاية تمكينها من الاندماج في المجتمع وفي المؤسسات التعليمية العمومية والتأهيل بكيفية متدرجة في مؤسسات التكوين المهني والمقاولات المهنية .وفي ذات السياق أكد السيد الوالي على ضرورة إيلاء العناية اللازمةلمراكز ومؤسسات الرعاية الاجتماعية المتواجدة بالإقليم مع التفكير في تعزيز الفضاءات المؤهلة لاحتضان الأشخاص في وضعية صعبة وذوي الإعاقة والأطفال المتخلى عنهم والنساء المعوزات والعجزة والأيتام، بغاية تحقيق الأهداف المسطرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية و تحقيق التمية الشاملة التي ترتكز على إيلاء العنصر البشري المكانة التي يستحقها انسجاما مع التوجهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في جميع خطبه السامية.ويندرج البرنامج المسطر من طرف ولاية جهة الشرق في إطار مقاربة السيد محمد مهيدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد القائمة على الزيارات الميدانية والاتصال المباشر بالمسؤولين عن مؤسسات الرعاية الاجتماعية ،وتفقد نزلاء المؤسسات المعنية ،وظروف إقامتهم ،وتحديد جوانب التعثر بإشراك المصالح المعنية ،والتدخل الناجع والفوري لتجاوزها من خلال دعم المؤسسات وتسخير الإمكانات المتاحة من أجل تمكينها من أداء مهامها الموكولة في الظروف المطلوبة في إطار إدماج فئات المجتمع المختلفة وتمكينها من المساهمة في التنمية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.