والي الجهة الشرقية يستدعي الشيخ نهاري ويخبره بتوقيفه نهائيا لأسباب داخلية ودولية

15037 مشاهدة

وجدة : سعيد سونا/ وجدة البوابة : وجدة في 18 أبريل 2012، بعد أن استكمل الشيخ نهاري درسه الوعظي بمسجد القدس بوجدة ، بعد عودته إلى نشاطه الدعوي عبر مسجد التوابين يوم الجمعة 13 أبريل 2012 الفارط ، يفاجأ والي الجهة الشرقية السيد عبد الفتاح الهمام الجميع ومحبي عبد الله النهاري، عبر استدعاء الأخير  إلى مقر ولاية الجهة الشرقية ، ليخبربه أن وزارة الداخلية قررت توقيفه نهائيا من دروس الوعظ والإرشاد ، ومن المنبر ومنعه من مغادرة التراب الوطنية لأسباب أمنية ودولية؟؟ بعدما تم تدويل قضية الشيخ نهاري واكتسحت شهرته الأفاق، وأصبح ظاهرة دعوية تستحق الوقوف عند تجلياتها طويلا …

وقد شهدت عملية توقيف الداعية عبد الله النهاري في الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا داخل المغرب وخارجه ، ومما زاد في تعقيد القضية الفوضى المنظمة التي انتهجتها الأطراف المعنية بهذا الأمر من رئيس المجلس العلمي السيد بنحمزة الذي صرح للجميع بأن الداعية عبد الله نهاري غير موقوف من إلقاء دروسه الوعظية ونصحه بالإبتعاد عن نشاطه الدعوي لحساسية الظرفية ، وكذا تغيير منهجيته في الخطابة التي لاتنسجم مع السياسة الدينية الرسمية للدولة المغربية.

لكن في المقابل يخرج المندوب الجهوي للشؤون الإسلامية بالجهة الشرقية بتصريح يكرس ضبابية هذا الملف وكولسته، وكذا الإرتباك الكبير بين المعنيين بالأمر نظرا للشعبية المنقطعة النظير لعميد الدعاة المغاربة على المستوى المغربي والعالمي لأسلوبه المنفرد في التصدي لمستجدات الشعب المغربي والأمة الإسلامية، ويصرح لمحبي نهاري عبر إدارته أن السيد بنحمزة وراء توقيف الشيخ نهاري من مزاولة نشاطه الدعوي ؟؟

وفي هذا الصدد نطرح أسئلة مشروعة تفرض نفسها بقوة مع تسارع هاته الأحداث:

ـ لماذا لم يصارح رئيس المجلس العلمي مصطفى بنحمزة الداعية الشيخ نهاري بأن أمر إيقافه دبر بليل وبطبخة بين وزارة الأوقاف والمجلس العلمي ووزارة الداخلية ؟

ـ وهل أصبح الشيخ نهاري يشكل خطرا على الأمن القومي للمغرب والسلم الديني الذي رسمته السياسة الدينية للدولة ؟

ـ كيف تم تدويل هاته القضية بهاته السرعة ، وماذا تقصد وزارة الداخلية عبر والي الجهة الشرقية بأنه موقوف لظروف دولية ؟ هل تدخلت أطراف دولية لديها علاقات استراتجية مع المغرب نظرا لصولات وجولات الشيخ في ربوع الدول الأروبية ، وإسلام العديد من المسيحيين على أيديه ؟ هل يشكل الشيخ نهاري خطرا حقيقيا على الكيان الصهيوني وأروبا نظرا لتفاعل العالم الإسلامي مع خطبه الداعية لمقاطعة إسرائيل والثقافة الغربية؟

والأن بعد حطت قضية إيقاف الشيخ نهاري أوزارها، ظهر الغث من السمين وظهرت سياسة الكيل بمكيالين في تعاطي الدولة المغربية مع الشأن الديني .

ثم ماهو موقف رئيس الحكومة بنكيران من توقيف أشهر داعية مغربي على الصعيد الوطني والدولي خصوصا أن حزبه حارب بضراوة ليكون البند الأول في الدستور يقر بأن المغرب دولة إسلامية يضيف جل المتتبعين  

وكيف نفسر سكوت البرلماني المشاكس أفتاتي والقيادة المحلية للعدالة والتنمية في مدينة وجدة ، وعدم إقدامها على الدفاع على داعية متعاطف مع حزب المصباح ومع الإصلاحات التي يقوم بها عاهل البلاد، وكذا تشبثه بثوابت الدولة المغربية المتمثلة في الإسلام وفق المذهب  المالكي الأشعري، وكذا على النظام الملكي المغربي باعتبار صاحب الجلالة أميرا للمؤمنيين وضامن لإستقرار المغرب وكذا تفاعله الإيجابي مع الخيارات الديموقراطية التي تنهجها الدولة المغربية.

كلها أسئلة تسائل نفسها وتقودنا لكي تطرح نفسها للنقاش… وتبقى الأيام القادمة وحدها الكفيلة بالجواب على ما أصبح يسمى بتوقيف (الفينومينولوجيا) عبد الله نهاري

وحري بالذكر أن هبة بريس حظرت الدرس الذي ألقاه الشيخ نهاري بمسجد القدس وسط حظور كثيف من محبي الشيخ،  الذين خرجوا بعد الدرس في وقفة تطالب بإرجاع الشيخ إلى خطبة الجمعة، وكذا السماح له بالسفر للخارج لمعاودة نشاطه الدعوي،  لكنهم تفاجؤوا للخبر الذي نزل عليهم كالصاعقة بكون  الشيخ نهاري استدعي من طرف والي الجهة الشرقية لإخباره بقرار المنع النهائي من ممارسة أي نشاط دعوي وذلك من طرف وزير الداخلية محند العنصر؟؟؟

وبعد ذلك التقت هبة بريس بالشيخ نهاري في أحد حفلات الأعراس التي تقام على الطريقة الإسلامية ، ولم تظهر عليه علامات التوتر بل ألقى درسا دينيا بطريقته المعتادة  وبأريحية غير أبه لهذا القرار.

وقد سألته هبة بريس عن الموضوع وصرح أنه تم توقيفه بصفة نهائية ولم يذكر الجهة التي أوقفته،  ثم أردف أنه سيلتزم بهذا القرار إذا كان سيخدم مصلحة الوطن مرددا في نفسي الوقت حسبي الله ونعم الوكيل ( ولدارها الله هي لتكون )

وهذا وقد بدت علامات الدهشة على محيا كل محبي الشيخ ،  في حفل الزفاف الذي تلا عملية استدعائه من طرف والي الجهة الشرقية ، لإخباره بتوقيفه نهائيا عن نشاطه الدعوي،  وكذا تكريس إيقافه من المنبر ومن السفر إلى الخارج

وهذا وسيشهد هذا الملف تطورات كبيرة على الصعيدين المحلي والدولي نظرا لتعقيد هاته القضية وحدوثها في ظل حكومة بقيادة الإسلاميين

فهل هي خطة محبوكة المقاصد لإنهاك حزب العدالة والتنمية وتشويه صورته لدى المغاربة حتى لايكتسح الإنتخابات المقبلة ؟

وهل سينبري للدفاع عن فضيلة الشيخ علماء المغرب وفي ممتهم فضيلة العلامة مصطفى بن حمزة الذي صرح طوال هاته القضية أنه لن تسمح له نفسه من إيقاف أي داعية لله عز وجل خصوصا أن الأمر يتعلق بأحد أصدقائه الذي يتحين أي فرصة ليعبر عن فضل العلامة بنحمزة عليه ؟؟؟

والي الجهة الشرقية يستدعي الشيخ نهاري ويخبره بتوقيفه نهائيا لأسباب داخلية ودولية
والي الجهة الشرقية يستدعي الشيخ نهاري ويخبره بتوقيفه نهائيا لأسباب داخلية ودولية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz