والدة "المتهم السويسري": ابني ضحية حظه العاثر

وجدة البوابة31 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
والدة "المتهم السويسري": ابني ضحية حظه العاثر
رابط مختصر

فيسترغر (24 عاما) ومارن أولاند (28 عاما) أواخر العام الماضي، اختارت والدة المتهم السويسري كيفن زوليخ، المدان بعشرين سنة، بعث رسالة إلى القضاء المغربي، داعية إياه إطلاق سراح ابنها الذي يعاني ويلات السجن.

الرسالة الموقعة باسم والدة المتهم السويسري، التي تلاها دفاعه المحامي سعد السهلي، اليوم الأربعاء في غرفة الجنايات المكلفة بقضايا الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أوردت مخاطبة القاضي: “بكل لغات العالم وبالمشترك الإنساني، وبلغة التسامح، التي ترسم حدود التعايش، أنحني ترحما على روحي الفقيدتين”.

وقالت والدة كيفن في الرسالة الموجهة إلى القضاء المغربي إن حياتها تحولت إلى جحيم، وزادت: “هذه المصيبة التي أصابت عائلة الضحايا أصابت ابني أيضا، وكل فرد من عائلتي، لهذا، ليست لويزا ومارن من لقيا حتفهما.. لقد قتلونا جميعا وتأثرنا جميعا وأحسسنا بنفس الألم وبنفس المرارة”.

وعبرت والدة المتهم الذي ظل يدافع عن براءته عن ألمها المعنوي الكبير بسبب هذا الحادث الذي قلب حياتها رأسا على عقب، وقالت: “أنا أموت يوميا ألما بسبب ما حدث لابني، هو بالنسبة إليكم متهم؛ وهو في الواقع ضحية لحظه العاثر”، مشيرة إلى أن “ابنها قصد المغرب من أجل التعرف على الإسلام”، متسائلة: “متى كان دخول الإسلام جريمة؟”.

وأردفت والدة المتهم السويسري: “ابني بريء، ذهب إلى المغرب من أجل التعرف على الإسلام. لا مكان للعنصرية بيننا، الإنسانية شعارنا ومذهبنا ولا نرضى بالظلم. أطلقوا سراح ابني. نحن نعاني كثيرا بسبب هذه القضية”.

وقال محامي المتهم، سعد السهلي: “موكلي بريء ولا علاقة له بهذه التهم. وقد سبق للمتهمين أن أشاروا في جلسات سابقة إلى أنهم لا يعرفون كيفين، ولم تجمعهم به أي علاقة مباشرة”، داعيا الهيئة القضائية إلى مراجعة العقوبة والحكم الصادر في المرحلة الابتدائية.

المصدرهسبريس - عبد السلام الشامخ

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن