هل ينصب إخوان أفتاتي ” كرزاي” على رأس جماعة وجدة؟

108800 مشاهدة

في هذا المقال  سنخاطب أصحاب الذاكرة الموشومة لا المثقوبة الذين يكتبون تاريخهم بقلم رصاص تتبعه ممحاة، و ممن يستصغرون عقول الأمة و يستغلون ثقة المواطن.

 حين تم انتخاب عمر حجيرة وكيل لائحة حزب الاستقلال رئيسا لجماعة وجدة صيف 2009 بتحالف مع  الاصالة و المعاصرة و  الحركة الشعبية، كانت المقولة الشهيرة لإخوان أفتاتي  ” إنها محطة تنصيب كرزاي” و هم بذلك شبهوا  “تنصيب كرزاي من قبل أمريكا و تحالفها في أفغانستان بعملية “تنصيب عمر حجيرة” من قبل ما اعتبرته العدالة و التنمية أيادي خارجية تحكمت في عملية الانتخابات.

اليوم وبعد ظهور نتائج الإستحقاقات الجماعية 2015 التي منحت المرتبة الأول لحزب الأصالة والمعاصرة  ب 30 مقعدا متبوعا بحزب البيجيدي ب 28 مقعدا ثم حزب الإستقلال ب 7 مقاعد، تلقى عمر حجيرة عرضا مغريا من قبل إخوان أفتاتي يحصل بموجبه عمر حجيرة على رئاسة الجماعة زائد 5 نيابات، وهو ما أثار إستغراب المراقبين والمتتبعين، فالتحالفات بين الأحزاب حق مشروع لكن بشرط أن لا يكون ذلك على حساب تبخيس العمل السياسي ومحو كلمة إلتزام من القاموس، ففي الوقت الذي ظل فيه إخوان أفتاتي وعلى إمتداد هذه الفترة الجماعية المنتهية ولايتها  يقصفون عمر حجيرة  بأقسى العبارات وأقذع العبارات، ها هم اليوم يعبرون عن نيتهم التحالف مع من وصفوه بالأمس ب ” كرزاي”،  فأي مصداقية بقيت للعمل السياسي بعد كل هذا  ؟ وأي رسالة يراد توجيهها للناخبين الذين وضعوا ثقتهم في أحزب تبحث فقط عن المناصب والتفويضات؟.

على كل حال يبدو أن كل الكلام الذي قيل من قبل أفتاتي وإخوانه كان محض هجمات إنتخابية تستباح فيها كل الأسلحة، لكن ما يجهله هؤلاء أنه صار للزمن ذاكرة محفوظة بفضل وسائل الإتصال الحديثة توثق كل خرجاتهم الغريبة، وها هو جاء اليوم الذي غيروا فيه مواقفهم و ستتحول فيه تلك الخرجات إلى مشانق تطوق أعناقهم .

خالد الوردي

هل ينصب إخوان أفتاتي ” كرزاي” على رأس جماعة وجدة؟
هل ينصب إخوان أفتاتي ” كرزاي” على رأس جماعة وجدة؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz