هل يمكن تعليم الذكاء؟/ وجدة: محمد بوطالب

259836 مشاهدة

من اجل فهم ذكاء ابنتيه “مادلين” و”اليس” وبتكليف من وزارة التعليم قام “الفريد بينه” سنة 1905 بنشر اول اختبار نفسي لقياس الذكاء. 

هذا الاختبار اعتبر وسيلة مهمة تفرق بين الاطفال العاديين والاطفال المعاقين بتوضيب التعليم الملائم لكل فئة .

ظل الذكاء في البداية مرتبطا بالتحصيل الدراسي اما اليوم فقد ظهرت مقاربة شمولية بالذكاء في صور مختلفة : منطقي – لغوي – انفعالي – ثقافي – بيولوجي – فضائي – موسيقي – اجتماعي.

وهكذا يخالف هذا المفهوم الدينامي للذكاء المسار التقليدي للباحثين لتزايده من الطفولة الى المراهقة وثباته في مرحلة الرشد. لقد اصبح القياس اليوم لا يعتمد على الفترة الراهنة للذكاء بل يمكن قياس النتائج المحتملة للتفاعل بين الفرد وما توفره بيئته من تدريب وامكانات.

لقد ظلت الصلة وثيقة بين الذكاء والوراثة، فالوراثة مجردة عن المحيط خيال والمحيط مجرد عن الوراثة هلام إنهما يعملان متآزران يحدد كل منهما الآخر ويتحدد بهز فالمحيط الجيد قادر على زيادة القدرات والاستعدادات ويزيد في ذكاء الطفل اما المحيط السيء فانه يحبط هذا الذكاء.

لقد اعتمدت الدراسات المبكرة للذكاء على افتراض ثباته وفي منتصف التسعينات ظهر اتجاه يدعو الى استكشاف امكان تعديل او زيادة معدل الذكاء نظرا لدوره الاساسي في التنبؤ بالاداء الدراسي والنجاح في الحياة وتحقيق تنمية المجتمع.

ولهذا اكد”ومبلي” سنة 1975 على ان ( الذكاء يمكن تعلمه) واكد ان التدريب ينمي مهارات التفكير .

ومن اسباب هذا التوجه : 

1 – تطور الابحاث في مجال الذكاء

2 – الدعوة الى تتحسين مهارات التفكير ورفع مستوى الذكاء.

في سنة 1978 قدمت فينزويلا مشروع (الذكاء) عن طريق وزير منتدب لتنمية الذكاء وهو “لويس البيرتو مكادو” على مدى 6 سنوات. ويعتمد : 

1 – اسس الاستدلال : وتشمل الملاحظة والتصنيف والترتيب

2 – الاستدلال اللفظي: ويتناول الحجج والنقاشات اللفظية

3 – فهم اللغة: ويتناول الاهتمام بعلاقة الكلمات وبنية اللغة والقراءة وفهم المعنى

4 – حل المشكلات وتؤكد على انواع تمثلات المشكلات والمحاولة والخطإ بغرض حل المشاكل

5 – اتخاذ القرار : ويشمل الاساليب المنظمة لجمع وتقييم المعلومات اللازمة للوصول الى قرار صائب

6 – التفكير الابداعي : ويشمل رفع وعي مستوى الدارسين بالابداعات حولهم وبالاستراتيجيات المستخدمة في العمليا الابدلعيةزو

انطلق هذا المشروع فكانت له نتائج باهرة في مجال تعليم الذكاء وتنميته وإيقاد جدوته وتحدي مقولة الاصول الاجتماعية المتحكمة والحتمية الاجتماعية فكان له اثر كبير على المنتوج التربوي ومن ثمة التنمية الاجتماعية والاقتصاد والنماء الفكري.

هل يمكن تعليم الذكاء؟/ وجدة: محمد بوطالب
هل يمكن تعليم الذكاء؟/ وجدة: محمد بوطالب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz