هل يفكرأن يعرض شراء مخيم الشاطئ أو جباليا للاجئين الفلسطينيين؟؟ بقلم زينب خليل عودة/ارسله سعيد هادف

10777 مشاهدة
زينب خليل عودة: شد انتباهي كثيرا ولم أتفاجأ به في ظل واقعنا، خبر مفاده أن الشيخ حمد بن خليفة آل ثان أمير قطر، عرض مبلغ 400 مليون يورو لشراء فندق قصر الإليزيه في باريس، الذي يرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1897، لكنه أفلس فى 1920. هذا ماجاء بالخبر وقالت صحيفة التليجراف، إن أمير قطر تقدم بالعرض لبنك ‘إتش.إس.بي.سي.’ الذي يستخدمه كمقره الرئيسي في فرنسا، مشيرة إلى أن البنك قبل العرض.تخيلت بعد قراءة الخبر لو أن أمير قطر عرض شراء أمورا وأشياء أخرى، فورا قلت:

هل ممكن أن يفكر مثلا بشراء مخيم الشاطئ أو جباليا للاجئين الفلسطينيين واللذين يقعان في قطاع غزة ويقطنهما مايزيد عن 180 الف نسمة، فقد وصلت الكثافة السكانية مثلا في مخيم الشاطئ في المتوسط أكثر من ثمانين ألف لاجئ فلسطيني في الكيلو متر المربع الواحد وهى أعلى كثافة، وهذين المخيمين هما من ضمن ثمان مخيمات منتشرة في قطاع غزة من جنوبه إلى شماله، وحسب تقرير (الأونروا) في سبتمبر لعام 2007 فقد بلغ مجموع اللاجئين المسجلين في محافظات غزة نحو مليون وثلاثين ألف، يمثلون67.7% من إجمالي عدد سكانه، ويبلغ عدد اللاجئين المسجلين ويعيشون في داخل المخيمات الثمانية 488.504 لاجئين (الأونروا،2007).

وتجمع كتابات عدة على وصف المخيمات الفلسطينية أنها بحالة يرثى لها تعبر عن البؤس والفقر والشقاء الذي حل بالفلسطينيين اللاجئين، وهى عبارة عن أبنية متراصة تفصلها أزقة ضيقة وسطها شارع واسع ومعظم شوارعها رملية ضيقة جداً، بيوت صغيرة خانقة، شوارع مزرية، بنية تحتية غير آدمية وغير صحية ، أمراض مزمنة، ظروف معيشة قاهرة . وتبقي ظروف اللاجئين على حالها منذ نكبة عام 48 وحتى الآن .

وظل معظم عائلات اللاجئين يعيشون في بيوت صغيرة مكونة غالباً من غرفة واحدة أو غرفتين، أقامتها (الأونروا) منذ عام1950م، وفي الغالب تؤوي من 9-12 فرداً، أما الأثاث فهو في الغالب معدوم، ويقتصر على بعض الأفرشة الأرضية والأغطية وأدوات المطبخ، ومعظم منازل المخيمات قديمة وآيلة للسقوط، كما أن أدوات الصرف الصحي قليلة ومعظمها لا تحوي مرافق صحية جيدة أو حماماً.

هذه صورة مبسطة للغاية للمخيمات هنا بقطاع غزة، ودعونا ننتقل في تخيلنا لنضع مقارنة مابين عرض أمير قطر لشراء قصر الاليزيه وإلى ماتنوى قوات الاحتلال الإسرائيلي فعله في القدس الشريف، شتان بينهما !! فقد كشفت الهيئة الإسلامية المسيحية النقاب، عن أن موازنة الدولة العبرية لعام (2009-2010) رصدت أرقاما خيالية لتهويد القدس الشريف وطمس الهوية العربية الإسلامية للمدينة في محيط الأقصى المبارك والبلدة القديمة.

وحسب أحدث تقرير إسرائيلي نشر تم رصد أكثر من (184) مليون شيكل (وهو ما يعادل 50مليون $) فقط من أجل توسيع مستوطنتين في القدس الشريف هما معاليه ادوميم وجبل ابو غنيم، إضافة إلى رصد مبلغ (390) مليون شيكل (وهو ما يعادل 106مليون $) فقط من أجل ربط مراكز استيطانية بقلب المدينة ومراكز الثقل اليهودي فيها، أما فيما يخص محيط الأقصى فقد رصدت أكثر من (70) مليون شيكل وهو ما يعادل (20)مليون دولار، وذلك بهدف تهويد ما يعرف ‘بالحوض المقدس’ وتعزيز’ صندوق ارث حائط المبكى’.

ومابين قصر الاليزيه ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين ومدينة القدس الشريف علامات استفهام لاحصر لها تجسد صور مؤلمة لما يجرى من أحداث في واقعنا الغريب المؤلم ومنعطف قضيتنا الفلسطينية الآن …….

الشيخ حمد بن خليفة آل ثان أمير قطر
الشيخ حمد بن خليفة آل ثان أمير قطر

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz