بارك الله فيك يا أخي مصباح، قرأت مقالك – بكل ترو و إمعان- و مقالاتك تستحق ان يمتاح منها من يدعي المعرفة و العلم ، و هو أبعد ما يكون منهما،
شكرا يا من إسمه على مسماه