هل فشل ميتشل بمهمته بالفعل؟/غزة: د/إبراهيم أبراش

8441 مشاهدة
د/إبراهيم أبراش: سواء حمَّلت إسرائيل الفلسطينيين مسؤولية (فشل) مهمة ميتشل أو حمَّل الفلسطينيون إسرائيل مسؤولية (الفشل) ،فلا نعتقد أن ميتشل فشل في مهمته كما لا نعتقد ان أوباما أكتشف فجاة صعوبة وتعقد مشكلة الشرق الأوسط وبالتالي القول بأنه فشل في الشرق الأوسط .لم يأت ميتشل الخبير في الشرق الأوسط وذو التجارب السابقة مع المشكلة ليفشل،وهو ما كان مضطرا للمجيء للمنطقة لعقد لقاءات لعدة ساعات مع مسؤولي المنطقة ليكتشف أن مهمته فاشلة وأن الأطراف ما زالت على مواقفها ،كان ميتشل يدرك جيدا قبل مجيئه حقيقة مواقف مختلف الأطراف ولو لم يكن يدرك ان زيارته ستحقق شيئا ما كان جاء للمنطقة.
القول بفشل ميتشل ورئيسه أوباما فيه تبرئة لهما من جريمة التواطؤ مع إسرائيل ،فما يسميه البعض فشل مهمة ميتشل إنما هو نجاح له وللإدارة الامريكية الحليفة لإسرائيل ما دام هذا (الفشل) يصب في مصلحة إسرائيل ويهيء الظروف لما هو آت.الذين يتحدثون عن فشل ميتشل واوباما إنما يريدون إعطاء مبرر لاستمرار العلاقة مع واشنطن لعدم قدرتهم على قطع العلاقة معها ولعدم وجود بديل لديهم لنهج المفاوضات والتسوية السلمية،القول بفشل ميتشل يعني أيضا الإيحاء ان الخلل بميتشل وليس بالإدارة الامريكية .من جهة أخرى فإن الحكم بالفشل على جولة ميتشل ومأزق إدارة الرئيس أوباما تؤسس على تصور بأن النجاح يعني إجبار إسرائيل على العودة لطاولة المفاوضات والالتزام بالاتفاقات الموقعة والتقدم نحو الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود حزيران 67 ،أي حسب ما نريده كفلسطينين وعرب ،وهذا تقييم خاطئ للأمور لأن لا دولة في العالم وخصوصا الكبرى منها تتحرك في سياستها الخارجية بما يتناقض مع مصالحها الاستراتيجية ،وعدم عقل البعض لهذه المصالح والاستراتيجية أو تجاهلهم المقصود لهذه المصالح الأمريكية هو ما يدفعهم لإصدار احكام خاطئة على السياسة الامريكية في منطقتنا بما في ذلك الحكم على مهمة ميتشل.وعليه فإن الفشل هنا هو فشل مراهناتنا ورؤيتنا للسلام وليس فشل الرؤية الأمريكية والإسرائيلية للسلام ،والسُذج فقط من يعتقدون أنها رؤية واحدة ومشتركة.أيضا فشلت المفاوضات الرسمية العلنية فوق الطاولة ولم تفشل أو تتوقف مفاوضات مستمرة منذ توقيع اتفاقات اوسلو إلى اليوم ،مفاوضات هدفها الحفاظ على وجود السلطة والحفاظ على شبكة مصالح توطدت بين نخب سياسية واقتصادية في السلطة ونظيرتها في إسرائيل ،ولنا ان نتساءل كيف تفشل مفاوضات وعملية تسوية سياسية ،وتنجح وتستمر في عملها سلطة انبثقت عنهما؟.عندما جاء أوباما إلى السلطة استبشر كثيرون في العالم العربي خيرا انطلاقا مما جاء في حملته الانتخابية من وعود بالانسحاب من العراق وسرعة وضع حد للحرب في افغانستان والدفع بعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين نحو الحل العادل وفتح صفحة جديدة مع العرب والمسلمين الخ.أعتقد هؤلاء ان تغير الرئيس يعني تلقائيا تغير الاستراتيجية وتجاهلوا أن اوباما يمثل حزب عريق والحزب يلتزم باهداف ومصالح امة إمبريالية وعدوانية ،وتجاهلوا آلية إتخاذ القرار في واشنطن وطبيعة التحالف الاستراتيجي بين تل ابيب وواشنطن وضعف الحالة الرسمية الفلسطينية والعربية والإسلامية لدرجة لم تعد معها تهدد مصالح الطرفين.عندما يتراجع أوباما عن وعوده بالانسحاب من العراق ،ويزيد من عدد قواته في أفغانستان ،ويتراجع عن إغلاق معتقل جوانتنامو ،ويستمر في نفس نهج من سبقه فيما يتعلق بالملف الإيراني وفيما يسمى بمحاربة الإرهاب الخ ،فهذا يضعنا امام عدة احتمالات أو تفسيرات :الاول: جهل وسذاجة الرئيس أوباما بالسياسة الدولية مما جعله يتصور العالم على غير ما هو عليه ؟.الثاني: أن الرئيس أوباما كان يدرك تعقد وصعوبة قضايا الشرق الأوسط وكان صادقا في عزمه على الوفاء بوعوده وهو يريد أن يكون مختلفا عن سابقه ،ولكنه لم يستطع لتعنت الاطراف المعنية بالصراع.الثالث:أن الرئيس أوباما يدرك ويفهم السياسة جيدا وملم بقضايا الشرق الأوسط ولكن تصوره لملف الشرق الأوسط لم يكن واضحا وكاملا وبالتالي يحتاج لفترة أخرى حتى يلم بها ويُكوِن تصورا جديدا وواضحا وبالتالي يجب منحه مزيدا من الوقت.الرابع:إنه تم التغرير بأوباما بداية من طرف حزبه ومن طرف المركبات الكبرى الاقتصادية والعسكرية التي تتحكم بالنظام السياسي الامريكي ،وتم استغلال لونه واصوله لتحسين صورة الولايات المتحدة وتم دفعه لرفع شعارات تستقطب دول وشعوب الشرق الأوسط وخصوصا العربية والإسلامية حتى تستعيد واشنطن مصداقيتها في المنطقة ،وبالتالي خضع أوباما لاستراتيجية حزبه ولشبكة المصالح الأمريكية وتحول لأداة لها.الخامس :وهو التفسير الذي نرجحه ،أن الرئيس أوباما يريد بالفعل تغيير العلاقة ما بين واشنطن والعالم العربي والإسلامي ولكن ليس من خلال تغيير المصالح والاستراتيجيات الامريكية بما في ذلك علاقتها مع تل أبيب ،بل بتغيير سياسات وتصورات العالم العربي والإسلامي وهو بنهجه اليوم يمارس ضغوطا على الفلسطينيين والعرب ليتفهموا السياسة الامريكية الجديدة ويتكيفوا معها ،وزيارات ميتشل المكوكية للمنطقة تصب في هذا الإتجاه .نخلص للقول إن كان ميتشل فشل في إعادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات لاستكمال خطوات تسوية سابقة،فإن هذا الفشل هو المدخل لنجاح تسوية جديدة لإدارة الأزمة إن لم يكن حلها كما تريد واشنطن ،تسوية تؤسس على واقع جديد فرضته إسرائيل وتؤيدها في ذلك واشنطن.أن لا تتفهم وتدعم واشنطن موقف الرئيس الفلسطيني العادل والصادق والملتزم بالسلام ،فهذا معناه استمرار الانحياز لإسرائيل واستغلال صعوبة موقف الرئيس الفلسطيني لفرض هذه التسوية الجديدة الآتية لا محالة لان منطقة الشرق الأوسط لا تقبل الفراغ ولأن واشنطن تريد ان تبقى متفرده في إدارة الأزمة إن لم تستطع أو ترغب بحلها بالشكل الذي تريد . ارسالية سعيد هادف

George Mitchel :: هل فشل ميتشل بمهمته بالفعل؟
George Mitchel :: هل فشل ميتشل بمهمته بالفعل؟

غزة:‏24‏/01‏/2010Ibrahem_ibrach@hotmail.comwww.palnation.org

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz