اذا استشهد اسامه فكلانا اسامه ابن لادن وليس هناك ارهاب انما هوا جهاد فمريكا هى من جعل اسامه ابن لادن يهاجمهافهوا تركها وذهب السودان وهم من قام بمطارتده حتى وضعنه ضدهاونقول الامريكا سوفا تضعونا لنفسكم اسامه جديدولن لينتهى الجهاد حتى تقوم الساعه