هل توجد بالفعل فروع جهوية للجمعية المغربية لمفتشي التعليم الثانوي ؟/ وجدة: محمد شركي

142359 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة:: استغربت  خبرا  نشر على موقع  عنكبوتي  مفاده  أن  المجلس  الوطني  لجمعية مفتشي  التعليم  الثانوي  عقد لقاء  يوم 30 نوفمبر 2013  في دورة  عادية  بعد المؤتمر  الوطني رقم 12 لوضع مخطط عمل سنوي  ، ولتتبع الدخول المدرسي  ، وتقييم  وضعية  مفتشي  التعليم  الثانوي .وقد  وجه المجلس الوطني للجمعية م دعوة لفروعها من أجل  رفع منسوب إشعاعها التربوي والثقافي والتصدي  لكل محاولات  التبخيس  والتضييق . ومعلوم  أن  معظم  فروع  الجمعية  معطلة  ولسنوات  خصوصا  بعد تجربة  إنشاء  نقابة  لم  يخرج  منها مفتشو التعليم  الثانوي  بطائل ،  بل  كانوا  مجرد مطايا  امتطاها  غيرهم  لتحقيق  مصالح  فئوية  بخسة . ولقد حاول  مرارا  وتكرارا بعض المفتشين  الغيورين  على  الجمعية  المغربية  بعث  الحياة  في بعض  فروعها المجمدة  كما هو الحال بالنسبة  لفرع  الجهة  الشرقية  ولكن  لم يجد هؤلاء  آذانا  صاغية. ويكتفي  مفتشو  التعليم  الثانوي  بالبكاء على أطلال فرعهم  الجامد  لسنوات ، ولا  يبادرون  إلى  مجرد  عقد  لقاء  لتجديد  مكتب  الفرع  . والغريب  أن   أعضاء  المجلس  الوطني  لم يكلفوا  أنفسهم  مجرد الاتصال  هاتفيا  ببعض  أعضاء  مكتب  الجمعية  الجهوي  للسؤال  عن  مصيره ، وعن  الأسباب التي  حالت  أوتحول  دون  إعادة  تشكيله  من جديد . وكان من المفروض  أن يتحرك  أعضاء  المجلس  الوطني  إلى الجهة الشرقية  ، وإلى كل الجهات  التي تعرف  فروعها  الجمود من أجل  الحث  على تجديدها لأن في  ذلك   ما  يبعث   الحياة  في الجمعية  برمتها  ، ولا وجود  ولا بقاء  لجمعية دون  فروع  تماما كما  أنه لا تحيى  دوحة  بلا فروع . وفي اعتقادي  أن  الفرصة  اليوم  جد  سانحة  لبعث الحياة  في فرع  الجمعية  بالجهة  الشرقية  حيث   تعرف   هيئة  التفتيش  شرخا كبيرا  بسبب ممارسات  بعض العناصر  الانتهازية والوصولية التي ركبت  نقابة  المفتشين  وفتت لحمة  الهيئة التي كان  يحسب  لها ألف  حساب  إلا أنه  طمع فيها كل الطامعون مع شديد الأسف  والحسرة بسبب  العقلية  الانتهازية  والوصولية  لدى تلك العناصر. وبهذه المناسبة  أجدد ما  كررته مرارا وتكرارا وهو ضرورة التفكير  بجد  في  بعث الحياة  في فروع جمعية مفتشي  التعليم  الثانوي ، ومنها  فرع  الجهة  الشرقية  الذي  عهد  بمنسوب إشعاعه التربوي والفكري  والثقافي  الغزير في زمن كانت  تشح فيها الإشعاعات . وأدعو من هذا  المنبر  أعضاء  المجلس  الوطني إلى زيارة  الجهة الشرقية بغرض إعطاء   نفس جديد   لبعث  مكتبها  من جديد ، وسينزلون أهلا ، ويحلون  سهلا  ، وسيكون  حضورهم  بين ظهرانينا حدثا هاما  في  مسار ومصير الجمعية . وأدعو  الإخوة  مفتشي  التعليم  الثانوي  إلى  التفكير  الجاد  والمسؤول في بعث  الحياة  في فرع  جمعيتهم  بجهتنا ، وذلك من أجل قطع  الطريق على  أولئك  الذين  تثير الجمعية  غيظهم  ولا يرغبون  في مجرد سماع  اسمها أو خبر  عنها . وأسأل الله  أن  يوفق  الجهود الصادقة  لبعث  الحياة في هذه  الجمعية  الرائدة .وأما منسوب الإشعاع  فمتوفر  وهو في انتظار تجديد المكتب  في أقرب  الآجال والله من وراء  القصد ، وهو يهدي  السبيل . 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz