هل تعتبر أعمدة الكهرباء أماكن يرخص للمرشحين للانتخابات أن يعلقوا عليها إعلانات حملاتهم الانتخابية؟

50942 مشاهدة

وجدة: محمد شركي

هل تعتبر أعمدة الكهرباء أماكن يرخص للمرشحين للانتخابات أن يعلقوا عليها إعلانات حملاتهم الانتخابية؟

استرعى انتباهي هذا الصباح تعليق أحد الأحزاب إعلانات حملته الانتخابية على أعمدة الكهرباء الممتدة ما بين مسجدي باب الريان والفردوس الكائنين بطريق سيدي يحيى ، وخطر ببالي  السؤال الآتي : هل تعتبر أعمدة الكهرباء أماكن يرخص للمرشحين أن يعلقوا عليها إعلانات حملاتهم الانتخابية ؟ والمألوف  أن أعمدة الكهرباء التي علق عليها هذا الحزب إعلاناته إنما تعلق عليها الأعلام الوطنية أو صور جلالة الملك  في المناسبات الوطنية ، فكيف صارت أماكن لتعليق إعلانات الحملات الانتخابية ؟ ومن الأسئلة التي خطرت ببالي أيضا هل كل الأحزاب السياسية ستعلق إعلاناتها على هذه الأعمدة ؟ وإذا كانت الوزارة المكلفة بالسهر على الانتخابات قد حدد أماكن للقيام لإلقاء خطب الحملات الانتخابية وتعليق إعلاناتها ، واستثنت من ذلك استغلال أماكن العبادة والإدارات العمومية، فإن المصلين الذين يرتادون مسجدي باب الريان والفردوس تقع أعينهم على إعلانات الحملة الانتخابية للحزب المعني  أثناء دخولهم أو خروجهم منها ، الشيء الذي يعني أن محيط المسجدين قد استبيح لإجراء حملة انتخابية لفائدة حزب بعينه . فهل ستتدخل الجهات المسؤولة  لتوضيح مدى مشروعية استغلال أعمدة الكهرباء للحملات الانتخابية؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz