هل الإقرار بحقائق الوحي يعتبر تعصبا لمن يشتغل بها ؟؟؟

19845 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة (وجدة بورتاي): وجدة في 9 دجنبر 2012، جاء في مقال الأستاذ  الفاضل السيد رمضان مصباح الإدريسي وهو يتحدث عن فضيلة العلامة الأستاذ الدكتور مصطفى بن حمزة ليوفيه حقه بأنه ليس من تلاميذه ولا من المتعصبين لفكره حتى يتهم بنصرته نصرة مغرضة. وهذا الكلام ربما أساء فهمه البعض فظنوا أن كل من أظهر إعجابا  بهذا العلامة كان متعصبا لفكره. والحقيقة أن هذا العلامة ليس له فكر يخصه وحده ، فهو لا يدعي فلسفة ولا فكرا خاصا به ، بل هو يشتغل بالوحي  وما يرتبط به من علوم من أجل تفسيره ، وتقريبه من واقع الناس لمساعدتهم على تحكيم شرعه في حياتهم  لتستقيم . فالتعصب لفكر شخص ما يقتضي  أن يكون هذا الفكر بشريا ولا يكون وحيا . فالوحي من عند الله عز وجل وحقوق نشره في الخلق محفوظة لله عز وجل ولرسوله صلى الله عليه وسلم . وكل النصوص الموازية لنص الوحي  والتي هي من إنتاج البشر مدينة لنص الوحي بوجودها ، وليس لأصحابها من فضل على الوحي بل الوحي يمن عليها أن هدى أصحابها إلى ما أنتجوه. فلو أن فضيلة العلامة الدكتور مصطفى بن حمزة كانت له فلسفته الخاص به والتي لم يذهب إليها غيره كما  هو حال الفلاسفة والمفكرين الذي خلفوا فلسفة وفكرا بشريين، وتابعه غيره فيها لحسب على المتعصبين. أما أن يكون شغل هذا العالم هو التعامل مع حقائق الوحي وفق قواعد علماء السلف الصالح غير مبتدع  ولا صاحب تأويل خاص به فلا يمكن أن يسمى ذلك فكره الخاص به . والذين يروجون لفكرة التعصب لفكر هذا العالم ، وهو ما حاول الأستاذ رمضان مصباح البراء منه حتى وهو يريد مجرد شهادة موضوعية في هذا العلامة هو ترويج بعض خصوم هذا الأخير لفكرة وجود أنصار ومتعصبين له . وحقيقة هؤلاء الخصوم أنهم يعادون الوحي وحقائقه ، ولكنهم يموهون على ذلك باستهداف من يشتغل بذلك لأنهم لو كشفوا عن استهدافهم لحقائق الوحي لفضحوا أنفسهم وعرضوها لسخرية العقلاء. وما يقلق هؤلاء الخصوم أن فضيلة العلامة الدكتور مصطفى بن حمزة فند فكرة  ظلت تروج لعقود طويلة وهي أن  حقائق الوحي لا يجب أن تغادر دفتي المصحف الشريف ، وعلى أبعد تقدير لا يجب أن تغادر جدران المساجد لأنها نزلت تنزيل أفكار البشر التي تبلى مع تراخي الزمان . هؤلاء لم يستوعبوا  حقائق الوحي التي  يمر الزمان ولا تبلى،لأنها وجدت لتكون صالحة لكل زمان ولكل مكان حتى يرث الله عز وجل الزمان والمكان  ويطويهما كطي السجل للكتاب . ولقد كذب فضيلة العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة فكرة اقتصار المساجد على طقوس العبادة عندما  راهن على بنائها كما أوصى بذلك نبي الإسلام عليه السلام ليقينه أن الخير كله إنما يخرج منها . وبالفعل ثبت أنه كلما كثر بناء المساجد كلما ازداد الخير وقل الشر لأن المساجد فيها  تتم تربية الناس على حقائق الوحي التي توجههم التوجيه الصحيح . فالأثرياء وأصحاب الأموال  إنما تعلموا الإنفاق على مشاريع الخير من المساجد حيث تقدم حقائق الوحي رغبة  منهم في التقرب إلى خالقهم عز وجل ،لأن حقائق الوحي تؤكد لهم أن بعد هذه الحياة الفانية توجد حياة باقية ، وكما أنهم حرصوا على نعيم الفانية ، فعليهم أن يكون عقلاء وأكياس فيحرصوا نفس الحرص على نعيم الباقية . فالأثرياء وأصحاب الأموال الذين يحيطون بفضيلة العلامة ويتنافسون في الإنفاق على مشاريع الخير لا يمكن أن يتهموا بأنهم يتعصبون لفكره، بل هم  يقبلون على حقائق الوحي التي يقربها منهم بفضل ما أتاه الله عز وجل من علم ،ولا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله العلم ، ورجل آتاه الله المال  كما جاء في الأثر. والمثقفون  والأساتذة  الذين ليست لهم أرصدة مالية ، ولكن لهم أرصدة علمية وفكرية إنما  انخرطوا هم أيضا في مشاريع الدعوة إلى الله عز وجل ، وقد تعلموا ذلك في المساجد حيث تقدم حقائق الوحي رغبة منهم في التقرب إلى خالقهم عز وجل ،لأن حقائق الوحي علمتهم أن هذا الوحي يجب أن ينتشر في الناس لتستقيم حياتهم ، وأن كل من استطاع نشره  وجب عليه ذلك .فلا يمكن أن يتهم هؤلاء بأنهم متعصبون لفكر العلامة الدكتور مصطفى بن حمزة ، بل هم يستفيدون من تجربة عالم خاض تجربة التعامل مع حقائق الوحي وفق ضوابط وقواعد خلفها السلف الصالح من أهل العلم نقلا عن زمن نزول الوحي  والتزاما  به . فخصوم العلامة ، والصواب أن أقول خصوم حقائق الوحي الذي يرغبون في تهميشها وإبعادها عن واقع الناس لتخلو لهم أجواء تسويق غيرها مما لا يمكن تسميته حقائق بل هي مجرد أوهام بشرية لا يتوقفون عن اتهام هذا العالم ومن يحتك به سواء كان صاحب رصيد مالي أو رصيد فكري وعلمي بأنه من أتباعه أومن المتعصبين له حتى صار الحليم كالأستاذ رمضان مصباح الإدريسي حيرانا ، ويخشى أن  يغضب هؤلاء الخصوم ،فيضطر قبل قول كلمة حق للبراء من تهمة التعصب للفكر العلامة وهي تهمة خصومه. وكان الأجدر في نظري بالأستاذ الفاضل  رمضان أن يكون من الدعاة إلى حقائق الوحي من منابر الجمعة تماما كما أنه يدعو إلى الفضائل من منابر الإعلام ، ولن يضيره شيء أن يكون داعية منبر الجمعة ومنبر الإعلام في نفس الوقت ، ولن يضيره أن يقول الناس إنه متعصب لعالم يتعامل مع حقائق الوحي . وإذا ما أنفق شيئا من رصيده الفكري والعلمي ، وهو رجل تربية متخصص في  ما له علاقة بحقائق الوحي ،فإنه سيجده  عند الله عز وجل يوم لا ينفع مال ولا جاه ولا فكر لم يكسب صاحبه خيرا ، ولا ينفع لوم  اللائمين  ولا يضر ، ولا اتهام المتهمين بالتعصب لمن كان همه حقائق الوحي . وبقي أن أقول أخيرا إن الذي يرفض الأوهام البشرية مقابل  الإقبال على حقائق الوحي  لا يمكن أن  يطعن في مصداقيته لأن العقل السليم  يرفض أن يسوي بين أوهام البشر وحقائق الوحي . وإذا كان بعض المعلقين على مقال الأستاذ رمضان مصباح قد حاولوا النيل مني لأنني حررت قبله مقالا في تسفيه أوهام المدعو عصيد المتعصب الأمازيغي بشهادة ما ينطق به ، متظاهرين باستحسان جمع الأستاذ رمضان بين علامة شغله حقائق الوحي وكيف تعود بالنفع على الناس في حياتهم العاجلة والآجلة ،  وبين متعالم  همه التعصب للسانه ولحروف لسانه علما بأن اختلاف الألسنة آية من آيات الله عز وجل ، ولا يجب أن  نجعل منها  قضية تعصب  وصراع. وشتان بين غاية علامة وغاية متعالم ، ومن الظلم أن  نجمع بينهما ولو في مقال لأن المتعالم لا يمكن أن يكون كفئا لعلامة إذا ما حكمنا العقل والمنطق ، أما إذا حكمنا الأهواء فكل شيء ممكن. وصدق من قال حين يفسد الزمان تصير النعاج أسودا ، والأسود نعاجا ، وتطير الضفادع وتزحف الطيور لهذا يمكن أن يصنف المتعالم مع العلامة ولا حرج .

هل الإقرار بحقائق الوحي يعتبر تعصبا لمن يشتغل بها ؟؟؟
هل الإقرار بحقائق الوحي يعتبر تعصبا لمن يشتغل بها ؟؟؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz