يا هذا الشركي ـ أتحداك ان تعطيني بلدا واحدا يطبق الشريعة الإسلامية ،بمنظورك المتخلف ،وبلغ شأنا عظيما بين الأمم، لا تفتري وتقل أن أردغون يطبق الإسلام في المجال الدنيوي . أردغون انسلخ عن حزب الفضيلة، الذي أسسه أربكان ، وانصرف لبناء حزب اخر شعاره الإسلام ولكن عمقه مستلهم من نظريات أتاتورك،أما الدول الخليج ، فإن فهمها لشرع الله كان ناقصا، وبالتالي فهي لا زالت قابعة في التخلف الفكري والحضاري( المرأة السعودية لايجوز لها ان تسوق السيارة، وهناك خليجيون يمارسون طقوسهم الدينية ٌقي بلدانهم ، لكن حينما يشعرون بالضمأ ،،،،يأتون عندك إلى المغرب ليرووا غليلهم). نحن في عصر العولمة، لا يمكن أن تقطع للسارق يده وإلا أصبح 99 قي المئة من أفراد المجتمع يشتغلون بيد واحدة، فهمك لشرع االله يذكرني بالشيخ ياسين رحمه الله، أكاد أجزم أنك خليفته . أنا أعرف نظاما واحدا طبق أفكارك عن الدين الإسلامي، و انتهى في مزبلة التاريخ؛ إنه تنظيم طالبان، انت تريد أن” تطلبن” المجتمع المغربي لكن هيهات هيهات يا هذا الشرقي
،

تحياتي لك يا شرقي