هدية إسرائيلية للمطبعين من الأمازيغ / بقلم: رمضان مصباح الإدريسي

89855 مشاهدة

 رمضان مصباح الادريسي/ وجدة البوابة: “هدية إسرائيلية للمطبعين من الأمازيغ”

”  اسرائيل يا الغالية،عَندكْ ليهود جايا ، من كل البلدان.

  خويا يا ليهودي اخطيك مَ الوسواس.

 بلاد جدودك خير مَ بلادات الناس.

  تعذبنا وقاسينا في بلاد العديان.

حتى حَدْ ما يبغينا ،ما فيهم أمان.

 ربِّ حَنْ علينا واجمعنا مْعَ لخوان.

 دِك ليام الزاهية لَحباب وْلَخْوان”

                            المغني اليهودي المغربي :ألبير سويساA LBERT  SUISSA

:                           رابط الأغنية ،وهي   بالدارجة واللحن المغربيين

http://jimenaexperience.org/morocco/ar/about/culture/

الهجرة بما خف وزنه وخلا من التاريخ:

يبدو أن إسرائيل لم تُمهل غلاة الأمازيغ – من المطبعيين- حتى يستمتعوا بنشوة التصدر والإفتاء العرقي ،وتجييش

التابعين المنتصبين للمساندة الرقمية على مدار الساعة؛ في مواجهة حتى أمازيغ مثلهم ،بفارق كونهم ،فعلا،أحرارا

ثابتين على مغربيتهم وتاريخهم ،في التحام كامل مع الأمتين العربية والإسلامية  وقضاياهما المصيرية .

لم تمهلهم حتى يكملوا ترجيع كل القصيدة الغزلية التي تناوب الرعاة الأمازيغ،  وشباب اليهود المغاربة ،  على نظمها في أعالي  الجبال وبين خلجان الغابات – حيث لا وجود للملاح- ذات تاريخ من الانصهار والتسامح ؛لم يكن جاريا بنفس المعنى في الحواضر المغربية.

لم تمهلهم ليشهروا في أوجهنا – نحن الذين لا نفهم في مصالح المغرب ،و لا نطالب بعرش الفراعنة وهيكل سليمان – تاريخ اليهود بالمغرب الذي يعود الى  سنة  587 قبل لميلاد ، وسنة 70 م؛ سنتي تدمير البابليين أولا،والرومان ثانيا لأورشليم؛  مؤكدين على  تمزغ أبناء يهودا ،ومُعْرِضين عن تهود قبائل من الأمازيغ شكلت العقبة الكأداء في وجه الفتح الإسلامي.

ولم تمهلهم ليبرروا انقلاب دولة الموحدين الأمازيغية –وان بلسان عربي-  بدءا من سنة 1146م على يهود المغرب و حرمانهم من وضعية الذميين التي ثبتها الأدارسة والمرابطون ،بعد الفاتحين: لم يعد لليهود من خيار عدا اعتناق الإسلام أو القتل. وحتى من اختار الإسلام أرغم على لف رأسه بغطاء اصفر لا يفارقه.

رفع المرينيون الزناتيون (القرن الثالث عشر الميلادي) هذا القهر الديني والعرقي وعاد اليهود إلى حياة العلن.

ولم يمهلوهم ليشرحوا لنا كيف فضل آلاف اليهود سنة 1492م الهروب الى المغرب العربي الأمازيغي و المسلم، بدينهم، على البقاء في اسبانيا والبرتغال المسيحيتين ، والمعاناة من محاكم التفتيش.

وليتهم أمهلوهم فقط ليحدثونا عن التاريخ المعاصر لليهود في المغرب؛وكيف أنهم شكلوا أكبر جالية بشمال إفريقيا،سنة 1930 اذ بلغ عددهم:225000 نسمة؛ وكيف أن المرحوم محمد الخامس واجه نازية هتلر التي ألزمت فرنسا  بحرمان اليهود من الوظائف العامة؛وكيف هاجر منهم الى إسرائيل سنة تأسيسها(1948)  18000 يهودي ويهودية .

وغِبَّ  الاستقلال  تم منع الهجرة ،وفي نفس الوقت تقلد اليهود وظائف سياسية مهمة في الدولة،تأكيدا لمغربيتهم الكاملة؛لكن ما أن رفع المنع سنة 1963 حتى غادر المغرب 100000 يهودي صوب “إسرائيل

الغالية” كما تقول أغنية المغربي “ألبير سويسا”.

للهجرة ثمن فمن يدفعه؟

لقد تعمدتُ إيرادَ  هذه المحطات التاريخية الكبرى ،تماما كما تتبناها منظمة   يهودية للدفاع عن اليهود من أصول شرق أوسطية وشمال افريقية ” جيمينا”      :     jews  indigenous  to the middle est  and north africa

التي يعود  تأسيسها إلى سنة 2001؛ورابط موقعها هو:

http://www.jimena.org/ar/

تحدد هذه المنظمة إطار عملها في الآتي:

” في أوائل القرن العشرين، وتحت الوطأة الثقيلة للحكومات والسياسات المعادية لليهود، صودرت ممتلكات ما يقرب من مليون يهودي من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتم تجريدهم من حقوق الإنسان الأساسية، وتعرضوا للاضطهاد والتضحية بصورة منهجية. وفي النهاية اضطر أولئك اليهود إلى الفرار من منازلهم والتنازل عن جنسياتهم، وأصبحوا “اللاجئين المنسيين” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد أكد قرار الأمم المتحدة رقم 242 أن اليهود الفارين من الدول العربية كانوا لاجئين ‘أصيلين وحقيقيين’، ولكن المجتمع الدولي ووسائل الإعلام والنظم التعليمية في شمال أمريكا تجاهلوا باستمرار محنتهم وخسائرهم”.

                                                                                      عن الموقع

ونظرا لقوة المنظمة تمكنت  من حمل الحكومة الإسرائيلية سنة 2009 على تشكيل فريق من الأكاديميين والعسكريين لدراسة  قضيتهم من جميع الجوانب ،وبصفة خاصة الجانب القانوني. وقد انتهى الفريق الى إقرار حقوقهم ورفع توصية بها الى الحكومة، تتضمن – أيضا- أن الأمر لا يتعلق فقط بتعويضات فردية للاجئين اليهود(لا جئون في إسرائيل)،بل بتعويضات أخرى تطالب بها الدولة الإسرائيلية ،مقابل ما أنفقته على هؤلاء “اللاجئين” بدءا من 1948.

ويُعرف مجلس الأمن القومي الإسرائيلي اليهود اللاجئين بكونهم “اليهود الذين تركوا العالم العربي بين نوفمبر 1947 وحتى عام 1968؛ وعددهم نحو 850000 نسمة.

أما اليوم فقد تَمكنتْ ،بدعم كبير من الحكومة الإسرائيلية والكنيست ، من فرض مطالبها على  جون كيري مما جعله

يُضَمن خطته الجديدة للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين قضية اللاجئين اليهود في الدول العربية،باعتبارها

تقابل  – ويا للغرابة تعادل -قضية الفلسطينيين المُهجرين من أراضيهم.

يقول وليد عوض  في مقاله القيم بالقدس العربي:

“وكانت إدارة الأملاك بوزارة الخارجية الإسرائيلية قامت بإعداد مشروع قانون وطرحته على الكنيست الإسرائيلي في مارس آذار عام 2012 يطالب مصر وموريتانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا والسودان وسوريا والعراق ولبنان والأردن والبحرين بتعويضات عن أملاك 850 ألف يهودي قيمتها 300 مليار دولار أمريكي مقسمة فيما بينهم طبقا للتعداد السكاني الأخير لليهود عام 1948”

اليوم تُقدِّر الإحصائيات الإسرائيلية الرسمية ما خسره اللاجئون الفلسطينيون سنة 1948 ب 450 مليون دولار ،وقيمتها الحالية

نحو 3.9 مليار دولار.

أما ما خسره اللاجئون اليهود فتقدره ب700 مليون دولار ،وقيمته اليوم نحو 6 مليارات دولار.

أما تعويضات الدولة العبرية فلا سقف لها؛ مما أوصل مبلغ  التعويضات المطالب بها الى 300 مليار دولار..

 نقاش حصة المغرب:

لقد أوْرَدتُ الرواية التاريخية اليهودية حتى لا أضطر الى الدفع بلا قانونية مطالب يهود المغرب،بخصوص تعويضات التهجير والممتلكات ؛فهم أنفسهم يعترفون أن المرحوم محمد الخامس حماهم من بطش النازية ،كما يعترفون أنه منعهم من الهجرة منذ سنة 1956.وسواء تعلق الأمر بهجرة 1948 أو بهجرة 1963 فان الإجبار أو مجرد الاضطهاد غير وارد ين  إطلاقا؛ لا من طرف الدولة ولا من طرف الشعب.أحداث 1948 محدودة جدا ؛وقد وقعت بصفة خاصة في مدينة جرادة ،وثبت وقتها أنها كانت من تدبير المعادين للسامية من فرنسيي الجزائر.

لكن رغم هذا ، ورغم جهود المطبعين من غلاة الأمازيغ ، ورغم الزخم  الاعلامي المغرض الذي أحاط بشريط تنغير جيريزاليم – وان كاذبا ومنافقا في بعض جوانبه- ورغم استضافة شخصيات اسرائلية – حتى من طرف الحزب الحاكم- وزيارات متبادلة بين بعض أقطاب الحركة الأمازيغية  ومثقفين وشباب إسرائيليين فان اسم المغرب يظل واردا في لائحة الدول التي “نهبت”  ممتلكات اللاجئين اليهود.

حينما انتقدتُ المهرولين الأمازيغ في مقالتي “خِداج الحركة الأمازيغية المطبعة” كنت – ولا زلت -مقتنعا بارتكابهم خطأ فادحا ،وهم يبررون مهاجمتهم لقانون تجريم التطبيع مستندين الى “نوستالجيا” يهودية مغربية  مزعومة ؛وهي مجرد وهم وكذب . وحتى لو صحت فإنها لا تصمد أمام شره الصهيونية ووطأتها.  أما الدفع بمصالح الوطن لتبرير التطبيع فينطوي على جهل فادح بهذه المصالح ،واستخفاف متهور بوزن المغرب التاريخي والآني، ضمن محيطه العربي والإسلامي؛ خصوصا وهو رئيس للجنة القدس.

أيها المهرولون لن يطالبكم الوطن  بتعويض اللاجئين من اليهود الأمازيغ عن ممتلكاتهم في تنغير وغيرها لأنه لا يعتبركم إلا مغاربة؛ ولا ينظر الى أمازيغيتكم/نا الا باعتبارها مكونا ثقافيا ،أبعد ما تكون عن السياسة ،وان بدا لكم ،واهمين، ألا تشتغلوا الا بالسياسة ووجهها العرقي المقيت.

شخصيا أصابني الكثير من سعار التائهين الغلاة ؛ولا حيلة لي ولا تابع لأن الأمازيغ الذين أعرف جيدا لا يزالون في عصر المحراث الخشبي،وليس الرقمي، ولا يرون القرن الواحد والعشرين إلا في التلفاز؛أما أنتم فأبعد عن هؤلاء بسنين ضوئية ،فمن تكونون؟

 وما تصورت أن تنتصر إسرائيل نفسها لوجهة نظري، ونظر الغيورين على هذا الوطن ،حفظه الله من كل مكروه .

هدية إسرائيلية للمطبعين من الأمازيغ / بقلم: رمضان مصباح الإدريسي
هدية إسرائيلية للمطبعين من الأمازيغ / بقلم: رمضان مصباح الإدريسي

Ramdane3.ahlablog.com

اترك تعليق

1 تعليق على "هدية إسرائيلية للمطبعين من الأمازيغ / بقلم: رمضان مصباح الإدريسي"

نبّهني عن
avatar
tanirt
ضيف

azol flawn aymazighn

‫wpDiscuz