هجوم السجون تلقيح .. والاعتقال مريح/بولمان: محمد بلكميمي

13834 مشاهدة
يوم الزيارة للمدير العام لادارة السجون بدعوة منه ، قامت خديجة الرياضي رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الانسان ونائبها بن عبد السلام .

وبعد التحية والسلام ، شرع المدير العام في الكلام ، وفي اثارته لموضوع الصحافة وحقوق الانسان ثارت ثائرة المدير العام ، وقال ، : مشاغبون تلطخون سمعة المغرب ، سجناء يعيشون في النعيم ، ويتمرغون في الخير العميم ، يحولون نعيم السجون الى زنازن الجحيم ، ويطعننا الصحافيون والحقوقيون في الصميم ، وهم كثيرو الكلام ، ينتقدون على الدوام ، لايعجبهم المغرب بعجبه العجاب ، ولا الصيام في رجب .

الصحافيون والحقوقيون ، بلا حياء او حشمة يجحدون النعمة ، وينكرون كل خدمة ، لذلك فهم كل لحظة وحين ، يمرغون سمعة المغرب وسمعة جهازنا في الطين ، ويدعون ان ممارسات السجون وجهاز البوليس فظة ليس فيها لين ، ويزعمون انه يحصي النبض والانفاس ، ، وحقيقة ما يقوم به جهازنا هو مجرد وقاية من أي وسواس خناس يدور في صدر الصحافي والحقوقي .

وبخصوص المدير العام للسجون ، فماهو بمظلوم بل لما اتخذنا ضده ما يلزم من اجراء ، استدعانا لحضور اللقاء .

كان مصابا بالاسهال ، ولديه كثير مما يقال ، في انجازه المبجل ، هنيهة صعد سلم التهجم علينا ” لما عجبو حال” فليتفضل بالخروج من المغرب في الحال .

فانسحب العضوان ضد التشنيع ، لانهما ليسا من نوع القطيع الذي ، يمتثل للاوامر ، ويطيع ، بل هما وكل صحفي مفكر ، بالافاق الرحبة يبشر ، وبحقوق السجناء لمن سها يذكر .

اما السيد المدير العام ، فهو بالاحترام جدير ، بل قام بالواجب لتوقيف افتعال الاحداث من قبل صحافة كما ذكر…

محمد بلكميمي / بولمان

Direction des prisons :: مديرية السجون
Direction des prisons :: مديرية السجون

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz