أهلا و سهلا بالحنكة و التجربة ، أهلا و سهلا بالحكامة و الرزانة ، أهلا و سهلا بالغيرة الوطنية …أهلا و سهلا بالسيد رشيد بلمختار
على رأس وزارتنا . إنني على يقين بأن اختيار الرجل المناسب في المنصب المناسب في الوقت المناسب لم يكن عن طريق الصدفة في هذه الفترة الحساسة من تاريخ منظومتنا . نتمنى لوزيرنا كل النجاح في مهامه النبيلة بتوفيق من الله سبحانه و تعالى ، و بمؤازرة من جميع الفاعلين التربويين .