نيابة وجدة أنكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية وإشكالية النقص في البنيات التحتية

26191 مشاهدة

وجدة: ادريس العولة / وجدة البوابة : وجدة 14 أكتوبر 201،  بعد الاحتفال بالعيد الوطني للمدرسة ،أعطيت في اليوم الموالي الانطلاقة الرسمية والفعلية للموسم الدراسي الجديد 2011-2012 بنيابة وجدة أنكاد تحت شعار “جميعا من أجل مدرسة النجاح ” شأنها شأن باقي النيابات  التعليمية الأخرى في بلادنا ،ويبقى هذا الموسم آخر محطة في البرنامج  أ والمخطط الاستعجالي التي وضعته وزارة التربية الوطنية وتراهن عليه كخيار استراتيجي وبديل حقيقي ، لتغيير النمط التعليمي العمومي الذي عرف تراجعات واضحة وملموسة في السنين الأخيرة على جميع المستويات ساهمت فيها عدة عوامل أساسية ورئيسية

رمى بالمنظومة التعليمية ببلادنا في رتب متدنية ومتأخرة بخصوص التصنيف العالمي، مرتبة يخجل المرء من ذكرها ،تبقى خير دليل وشاهد  على الواقع المتردي والمزري الذي يعيشه المجال التعليمي ببلادنا

ونيابة وزارة التربية الوطنية بوجدة أنكاد بصفتها جزء لايتجزء من المنظومة التربوية ببلادنا فلا يمكنها أن تكون في غنى عن المشاكل العويصة التي يتخبط فيها حقل التعليم العمومي ،وإن كانت قد بدلت مجهودات كبيرة بهذا  لتأمين  دخول مدرسي جيد، لكن هناك إكراهات وإرهاصات  تفوق قدرات نيابة وجدة أنكاد التي عرفت هذا الموسم استقبال أكثر من 90 ألف  تلميذ وتلميذة على مستوى الأسلاك الثلاث

موزعة على 157  مؤسسة  تعليمية ،تضم 2913 فصلا دراسيا في انتظار تتمة واكتمال الأشغال الجارية في7  مؤسسات تعليمية جديدة ،تم اعتمادها خلال هذا الموسم من طرف نيابة وجدة أنكاد

نالت المحطة الابتدائية حصة الأسد منها بحوالي 45 ألف تلميذ وتلميذة،موزعة على 107 مدرسة ابتدائية تضم 1590 حجرة دراسية أي بمعدل يصل إلى  28 تلميذا في القسم وقد بلغ عدد الوافدين الجدد على التعليم العمومي هذا السنة أكثر من 7000تسجيلات جديدة  تلج لأول مرة الفصول الدراسية

في حين جاء تعليم الطو ر الإعدادي في المرتبة الثانية بأكثر من 26ألف متمدرس منتشرة على 31 مؤسسة تعليمية تحتوي على 765 حجرة دراسية بمعدل 35 تلميذا في القسم بزيادة أكثر من 8500 مسجل جديد بهذا السلك

أما على مستوى التعليم الثانوي، بلغ عدد التلاميذ به هذا الموسم أكثر من 20ألف تلميذ وتلميذة موزعة على 19 ثانوية تأهيلية تحتوي على 558فصلا دراسيا أي بمعدل 36 تلميذ ا في القسم الواحد مع تسجيل أكثر من 6500 ملتحق جديد ،هذا فيما يخص  بعض الأرقام التي تهم  نيابة وجدة أنكاد

أما بخصوص الواقع التعليمي بالمدينة فهو يعيش على إيقاع جملة  من المشاكل والإكراهات التي تقف سدا منيعا في وجه النهوض بالمنظومة التعليمية على مستوى نفوذ النيابة لإقليمية لوجدة، ساهمت في تأزم الأوضاع بها مجموعة من العوامل الأساسية والرئيسية ،منها النقص الحاد على مستوى الموارد البشرية ،حيث تعيش مجموعة من المؤسسات التعليمية خصاصا في الأطر التربوية وما تأثير ذلك على السير العادي للمقرر الدراسي التي يبقى مسألة تطبيقه ضرورية وإجبارية لتحقيق النتائج المتوخاة من المنظومة فأي تعطيل أو تأخير أو حذف في المقرر الدراسي يبقى من غير المعقول قبوله والسكوت عنه باعتباره نقطة محورية في النهوض بالمنظومة التربوية ببلادنا وإنقاذها من إفلاس حقيقي عصف بها إلى مراتب لا تشرف المغرب الذي يسعى لتجاوز المرحلة بنجاح في جميع المجالات فلا يمكن تحقيق هذا الإقلاع بدون النهوض  بقطاع التعليم

مجموعة من المؤسسات التعليمية تفتقد للجمالية والتناسق في شكل بناياتها المتناثرة هنا وهناك ومرافق صحية لا تتوفر فيها شروط ومعايير السلامة الصحية للتلاميذ

أما الشق الثاني يهم البنيات التحتية،فمجموعة من المؤسسات التعليمية ،تبقى تجهيزاتها ناقصة ،قاعات متآكلة تسربت الرطوبة إلى جدرانها وامتزجت بتعابير ورسومات تتعد مفاهيمها ومعانيها،نوافذ مسيجة وزجاج مكسر تنوب فيه أحيانا ورق مقوى عبارة عن يومية تجاوزها الزمن ،سبورة امتزت ألوان الطباشير بسوادها الذي انكشف وحال ولم يعد له تصنيفا لا هو من الألوان الرئيسية أو الثانوية   وملاعب رياضية محفرة أصابها التصحر وكشفت عن الحجارة تجهيزات ومعدات رياضية متهالكة ومتآكلة ،أساتذة بهندام أنيق وأحذية لامعة ومصقولة أستاذات بجلابيب تقليدية فضفاضة وبأحذية عالية تلاميذ أزاحوا من استعمالات الزمن مادة التربية البدنية جمعية رياضية نائمة همها الوحيد جمع واجب الانخراط من التلاميذ هكذا حال الرياضة المدرسية التي كانت في وقت قريب مصدر ومنبع الأبطال والخزان الذي لا ينبض من المواهب والطاقات الإبداعية في المجال الرياضي  مرافق صحية متسخة تنبعث منها روائح كريهة تخنق الأنفاس،بسبب ندرة الماء  وانقطاعه المتكرر،أو تعرض بعض التجهيزات للإتلاف ولا سيما الحنفيات الأمر الذي يدفع بالإدارة لقطع المياه تجنبا لضياعه   ،فالملاحظ أن غالبية المؤسسات التعليمية على مستوى نيابة وجدة أنكاد تفتقد الجمالية والتنسيق في أشكال وهندسة بناياتها  التي تبدو متناثرة  هنا وهناك وخصوصيا في المؤسسات التي تتوفر على مساحة شاسعة  ساحات جرداء يتطاير منها الغبار،ولا سيما عند هبوب الرياح ،وتتحول إلى أوحال فخلال الفصل المطير ،أشجار على حافة الموت تنتظر ماء لتحيى من جديد نباتات شوكية متفرقة في محيط المؤسسة ممزوجة برماد أوراق تم التخلص منها بواسطة ألسنة النيران ،كراسي وطاولات عبارة عن متلاشيات تحاصر المؤسسة من كل جانب ،كل هذه المناظر المشينة  تصادفك وأنت تتجول في إحدى المؤسسات التعليمية بوجدة ،منها من كانت محظوظة، كونها تقع في موقع استراتيجي نالت  حظها من الجمالية والصيانة وإن كان الأمر يتعلق بمساحيق زائفة حيث يتم اتباع سياسة الواجهة وبالعامية” المزوق من برا آش خبارك من الداخل “

وإن كانت في بعض الأحيان تبادر الجهات المعنية بالأمر إلى  القيام ببعض الإصلاحات والترميمات  لكنها لا تفي بالغرض لتبقى عبارة عن حلول ترقيعية

التوزيع الغير العادل للخريطة المدرسية بالنيابة ساهم في الاكتظاظ في مجموعة من المؤسسات في حين تبقى أخرى في غنى عن هذا المشكل العويص الذي يؤرق المدرس والتلميذ

من خلال الأرقام  التي وقفنا عليها بخصوص نيابة وجدة أنكاد ، أدركنا أن معدل التلاميذ  يصل في الطور الابتدائي 28 تلميذا في القسم ،يبقى رقما عاديا ومقبولا ، لكن هناك مجموعة من المؤسسات التعليمية بالنيابة نفسها لا ينطبق عليها ذلك الرقم الاستدلالي ففصولها تعرف اكتظاظا كبيرا يفوق عدد التلاميذ 40 تلميذ ا في الحجرة الدراسية الواحدة ومرد هذا التناقض بهذا الخصوص يعود بالدرجة الأولى إلى التوزيع الغير العادل للخريطة المدرسية على مستوى التجمعات والأحياء السكنية حيث لم تتماشى سياسة النيابة وسرعة النمو البشري التي عرفه محيط المدينة من خلال الانتشار المهول للأحياء الهامشية لأغراض انتخابية

كثيرة من هذه التجمعات السكنية الكثيفة التي لا تتوفر على مؤسسات تعليمية مما يصعب مأمورية تلاميذ القاطنة بهذه الأحياء التي  تعاني الأمرين من أجل الوصول إلى المدرسة ،في حين أن بعض الأحياء أقل كثافة تتوفر على تجمعات تعليمية مهمة ولا سيما على مستوى التعليم الابتدائي حيث تم تحويل عدد منها إلى إعداديات،وهدم بعضها لتصبح ساحات عمومية أو أسواق تجارية كما هو الشأن لمدرسة مولاي الحسن ،وإعدادية باستور

ويعود عدم الإقبال على المدارس الابتدائية بوسط المدينة  إلى منافسة التعليم الخصوصي باعتبار أن ساكنة هذا الوسط يبقى بمقدور عدد  مهم منهم من إيجاد مكان لأبنائهم ضمن التعليم الخصوصي ،الذي يعيش بدوره فوضى عارمة بالمدينة

والعامل الآخر فجل هذه الأحياء تعد ساكنتها من الشيوخ والشباب والأطفال بهذه التجمعات في تناقص مستمر لعدة اعتبارات قد نقف عند جزء منها أولها تنظيم الأسرة وكذا هجرة مجموعة من الشباب من امتطى الحياة الزوجية  في البحث في سكن آخر مستقل بعيدا عن محيط العائلة

تقاعس دور جمعيات الآباء التي تحولت إلى مقاولة تسير وتدبر من طرف مدير المؤسسة ،الدروس الخصوصية موضة أنهكت وأرهقت جيوب المواطنين

ولعل ما ساهم أيضا بشكل واضح في تدهور وتقهقر المنظومة التعليمية في بلادنا هو إحدى الظواهر الخطيرة والمشينة  التي التصقت به و  أصبحت تنخر جسد تعليمنا العمومي،وتأرق وتثقل جيوب المواطنين ويتعلق الأمر بدروس التقوية والدعم التي تشكل  تجارة مربحة لمجموعة من الأطر التربوية ،وما تأثير ذلك على المنظومة بشكل سلبي لما يترتب عنه من انتكاسات لدى مجموعة من التلاميذ الذين ليس بوسعهم السير في اتجاه الدروس الخصوصية ولا سيما حينما يلجأ المدرس إلى أسلوب التمييز في تعامله بين التلاميذ داخل الفصل وما يخلفه من استياء عميق في نفسية التلاميذ الذين يذهبون ضحية لعنة الدروس الخصوصية التي أصبحت موضة استنزفت جيوب المواطنين الذين يلجئون إليها لتعويض النقص في الجودة التعليمية بالقطاع العمومي

من الصعب على المدرس الجمع بين مهمتين في آن واحد ،الاشتغال في السك العمومي والخصوصي أيضا ، الأمر الذي يدفع إلى استنزاف طاقته الفكرية والعضلية من جراء المجهودات الكبيرة التي يبدلها من أجل الإيصال المعلومة والمعرفة لتلامذته في الفصل

وفي هذه الحالة المدرسة العمومية هي التي تؤدي ضريبة هذه الازدواجية المتمثلة في الجمع بين التدريس على أكثر من مستوى

رحم الله زمانا كانت فيه المدرسة العمومية ،حصنا منيعا للجهل والأمية ومهدا حقيقيا للتربية والتعليم ،قبل أن تسير في اتجاه فقدان هيبتها ووقارها ،أصبحت تنتهك حرمتها وتحول محيط مجموعة منها لسوق مربحة لترويج المخدرات ،سوق عذراء تعد بالكثير في هذا الباب ظروف استغلها” البزناسة” لإغراق هذا السوق بمختلف أنواع المخدرات واستدراج مجموعة من التلاميذ من الجنسين في الانخراط في العملية لتسهيل اقتحام هذا الفضاء بسرعة ودون إثارة الانتباه إضافة إلى عادة أصبحت مألوفة بشكل ملموس  في محيط المؤسسات التعليمية  غرباء ينتشرون في محيط المؤسسات ،غايتهم التربص بالتلميذات والتحرش بهن ،تتطور الأمور في أحياء عديدة وتتحول إلى اعتداءات جسدية ،أو التغرير ببعضهن لربط علاقات غير شرعية تنتهي بمشاكل وخيمة

تطلع جمعيات آباء وأولياء التلاميذ بدور هام، باعتبارها الشريك الفعلي والحقيقي  للمنظومة التربوية ،قبل أن تتحول إلى مقاولة تسير من طرف مدير المؤسسة ويضعها رهن إشارته ،كلما احتاجت المؤسسة لبعض المصاريف المالية ،في خرق سافر لقانون الجمعية الذي ينص على الاستقلالية في التدبير الإداري والمادي مستغلا بذلك جهل أعضاء المكاتب المسيرة لبعض الجمعيات الذين يفتقدون إلى أدنى وأبسط أبجديات العمل الجمعوي ،

ليقتصر دورها فقط في استخلاص واجب الانخراط مع بداية الدخول المدرسي لتختفي بعد ذلك عن الأنظار في انتظار الموسم القادم وهكذا دواليك ،دون أن تقوم بالدور المنوط بها كشريك أساسي في المنظومة

ويبقى الدخول المدرسي محطة مهمة لشريحة واسعة من المجتمع ،التي تنتظر قدوم  هذا الموسم بصبر وشغف كبيرين لكونه يبقى محطة هامة في حياتها  ،باعتباره وسيلة لكسب القوت  ،قبل أن يطال هذه االتجارة الكساد والبوار ،وبالتالي حرمان فئة كبيرة من المجتمع التي كانت  تعيش على عائدات بيع الكتب والأدوات المدرسية،وتعود الأسباب كما جاء على لسان صاحب إحدى المكتبات إلى مبادرة الدولة ومجموعة من المنظمات والجمعيات الغير الحكومية في توزيع الكتب والمقررات الدراسية على التلاميذ بالمجان تستفيد شركات كبرى من هذه الصفقات المربحة في حين نظل نحن أصحاب المكتبات الصغيرة نقتات على الفتات وخصوصا مع ظهور ظاهرة غريبة في الآونة الأخيرة حينما دخلت مجموعة من المدارس الخصوصية على الخط وأصبحت تجمع بين مهمة التدريس ،ومهمة التجارة في الكتب والمقررات الدراسية

نيابة وجدة انكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية ،وإشكالية النقص في البنيات التحتية
نيابة وجدة انكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية ،وإشكالية النقص في البنيات التحتية

نيابة وجدة انكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية ،وإشكالية النقص في البنيات التحتية
نيابة وجدة انكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية ،وإشكالية النقص في البنيات التحتية

نيابة وجدة انكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية ،وإشكالية النقص في البنيات التحتية
نيابة وجدة انكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية ،وإشكالية النقص في البنيات التحتية

نيابة وجدة أنكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية وإشكالية النقص في البنيات التحتية
نيابة وجدة أنكاد : الدخول المدرسي الجديد بين إكراهات الخصاص في الأطر التربوية وإشكالية النقص في البنيات التحتية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz