نيابة وجدة أنكاد اطرت ازيد من 5500 مستفيد خلال دورات التكوين المستمر

27720 مشاهدة

في إطار الميثاق الوطني للتربية والتكوين وتنفيذا لما جاء في البرنامج الاستعجالي، فإن النيابة الإقليمية لوزارة التربية والتكوين ـ وجدة أنكاد ـ تخصص للأطر التربوية والإدارية دورات من التكوين المستمر طبقا لبرامج مديرية التكوين، عناية منها بتكوين الأطر التربوية والإدارية كضرورة حتمية لإنجاح الإصلاح التربوي الهادف إلى تحسين مردود التعليم وجودته بتطوير كفايات المدرس المهنية وتطعيمها بكفايات أخرى تنحو به نحو مزيد من الاحتراف في عمله.

نيابة وجدة أنكاد اطرت ازيد من 5500 مستفيد خلال دورات التكوين المستمر
نيابة وجدة أنكاد اطرت ازيد من 5500 مستفيد خلال دورات التكوين المستمر

ويقوم مكتب التكوين المستمر التابع لمصلحة الموارد البشرية بنيابة وجدة أنكاد تحت إشراف السيد النائب الإقليمي السيد محمد أبو ضمير الحريص على زيارة وتفقد الورشات التكوينية، وبتعاون مصالح النيابة المعنية بالتكوين المستمر بتوفير الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاح البرنامج التكويني الضخم والذي سيستفيد منه أكثر من 5495 مستفيدا هذه السنة. ومن بين الدورات التكوينية المدرجة عشر دورات تكوينية لفائدة أستاذات وأساتذة التعليم الابتدائي في بيداغوجيا الإدماج (1740 مستفيدا) والتي أنجز منها ثلاث دورات، تميزت دورتها الثالثة بكلمة السيد النائب الإقليمي السيد محمد أبو ضمير التي ألقاها أثناء زيارته الأولى يوم الاثنين 17 ماي 2010 لورشات التكوين بعد تعيينه على رأس نيابة وجدة أنكاد والتي وضح فيها سياسة الوزارة فيما يخص التكوين وحرصها على تأهيل الأطر التربوية والإدارية وتوفير الإمكانيات الضرورية للاستفادة من التكوين المستمر، كما حثهم على الحرص على الاستفادة من التكوين وضرورة انعكاسه على عمل الأستاذ ليستفيد منه التلميذ، وكانت لكلمته الوقع الحسن على المستفيدين من التكوين، ومن بين الدورات التكوينية التي تم انجازها:

ـ التكوين على عدة جيل مدرسة النجاح (385 مستفيدا) ـ تدبير الأخطار الطبيعية بالوسط القروي(73 مستفيدا) ـ تكوين أطر الإدارة التربوية الجديدة (14 مستفيدا)

ـ المشروع الشخصي للتلميذ والتربية على الاختيار(385 مستفيدا)

ـ مشروع المؤسسة (147 مستفيدا) ـ

التسيير المالي والمادي لجمعيات دعم مدرسة النجاح (300 مستفيدا) وعرفت هذه الدورة زيارة السيد النائب محمد أبو ضمير لورشاتها يوم الاثنين 24 ماي 2010 حيث ألقى كلمة توجيهية ركز فيها على أهمية إشراك الأطر في تسيير الحياة المدرسية، وبين أهمية جمعيات دعم مدرسة النجاح، كما حث الجميع على المبادرة وإنفاق المبالغ المالية المسلمة للجمعيات لما يخدم مصلحة التلاميذ. ومن الدورات المزمع تنظيمها:

ـ دورات ديداكتيك المواد وتقديم التعلمات التي سيستفيد منها أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي (1138 مستفيدا) . ـ دورة تكوينية في الأندية البيئية (147 مستفيدا)

ـ دورة تكوينية في التربية البدنية يستفيد منها أساتذة التعليم الابتدائي (300 مستفيدا).

مكتب الاتصال

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz