نيابة جرادة تنظم يوما دراسيا من أجل التعريف بمشروع التدفئة الرائد بالثانوية التأهيلية القدس بتويسيت

341907 مشاهدة

تويسيت: محمد شركي

 نظمت نيابة جرادة  يومه  السبت 22 مارس 2014 ابتداء من  الساعة  التاسعة  صباحا  يوما دراسيا بفضاء  المدرسة  التطبيقية للمعادن  بمدينة توسيت  من أجل التعريف بمشروع التدفئة النموذجي  والرائد بالثانوية  التأهيلية  القدس بمدينة توسيت . وكان من ضيوف  الشرف  في هذا اللقاء  التواصلي  السيد  عامل جلالة  الملك  على إقليم جرادة  مع وفد  مرافق له من رجال  السلطة ، والسيد  مدير  أكاديمية الجهة  الشرقية  ، والسيد مديرالمدرسة  التطبيقية للمعادن ، والسيد باشا المدينة ، والسيد النائب الإقليمي  لنيابة  تاوريرت ، والسيد رئيس المجلس الإقليمي ، والسادة رؤساء المجالس البلدية والقروية  لتويسيت  وسيدي  بوبكر  ، والسادة  أطر  المراقبة  والإدارة  التربوية ، وبعض  السادة  المربين  وبعض  الفاعلين  الجمعويين ، وبعض السادة الصحفيين وغيرهم . وقد تناوب على منصة  هذا اللقاء  كل من السيد  عامل الإقليمي ، والسيد  مدير الأكاديمية  ، والسيد النائب الإقليمي  لوزارة التربية الوطنية  بنيابة جرادة ،ثم  تلت  هذه التدخلات  عروض  تناولت ما تم  إنجازه  من مشاريع  تمس  قطاع  التربية  الوطنية في إطار  المبادرة  الوطنية  للتنمية  البشرية  التي  أعلن  عن  انطلاقها  سنة 2005 . وفي عرض  للنيابة  الإقليمية  ألقي الضوء  على  كل المشاريع  التي تدخل ضمن  هذه  المبادرة  مع التركيز  على  مشاريع تأهيل  المؤسسات  التربوية  من حيث  توفير  المرافق  الصحية  ، والقاعات  الدراسية ، والملاعب الرياضية  ، والسياجات ، بالإضافة إلى  مشاريع المدارس  الجماعاتية  التي تعتبر خاصية  وميزة  تميز  هذه النيابة  ، والتي  حققت في إنشائها رقما  قياسيا  على المستوى  الوطني  ، وهي مدارس تعتبر  حلا  ناجعا  للحد  من ظاهرة  الهدر المدرسي  بالقطاع  القروي حيث  أصبح هذا  النوع  من المدارس  يأوي أبناء  الساكنة القروية الهشة  في نظام  داخلي ، ويوفر لهم  ظروف  الدراسة  المناسبة. كما تناول  العرض  برامج  النقل  المدرسي أيضا ، والذي  صار بدروه يساهم  في  تحسين  ظروف  التمدرس ، و تضمن  العرض أيضا معطيات  وإحصايات  مشفوعة  بصور  لمختلف  المشاريع  المنجزة  في قطاع  التربية  بهذا الإقليم  الذي  يعد التمدرس فيه  نوعا  من التحدي  يرفع  من أجل  الرقي   بعنصر بشري تتميز  معظم ساكنته بالوضع الاقتصادي والاجتماعي الهش ، وهو  ما تطمح إليه  المبادرة  الوطنية  للتنمية  البشرية  كهدف وغاية .  وتناول  العرض  أيضا  الآفاق  التي  تتطلع  إليها  النيابة  الإقليمية من أجل  استكمال  إنجاز مشاريع  تخدم  قطاع  التربية  في أفق  سنة 2016 ، ويتعلق  الأمر بمشاريع  داخليات  ومدارس  جماعاتية  أخرى وعد شركاء مختلفون  بالمساهمة  فيها  من أجل  حل مشاكل المتعلمين المتعلقة  بالإيواء  والنقل  من أجل  ضمان  تمدرسهم في ظروف  مناسبة ، ومن  أجل  استئصال  ظاهرة  الهدر المدرسي التي كانت تتهدد أبناء هذا الإقليم  . وبعد  ذلك  قدم  شريط  من إعداد تلاميذ  مؤسسة  القدس  التأهيلية  يلقي الضوء  على  تجربة  التدفئة  النموذجية  والرائدة  بهذه  المؤسسة . وقد  صاحب  الشريط  عرض  شمل  الحديث  عن  كل المراحل  التي مر ت بها  هذه التجربة  التي  أتت  أكلها  بعد  مجهودات  كبرى  بذلت  على  مستوى  النيابة  والأكاديمية  و المجلس  البلدي لمدينة  تويسيت . وعقب  هذا  العرض  أجرى  الحاضرون  زيارة  ميدانية  لمؤسسة  القدس  التأهيلية  من أجل الوقوف  على حقيقة  هذه التجربة الرائدة التي  نأمل  أن  تعمم على مؤسسات  أخرى في الإقليم  وباقي  أقاليم  الجهة . ومعلوم  أن  مشروع  التدفئة  بهذه  المؤسسة  عبارة  عن  تدفئة  مركزية  تشغل  بواسطة  الغزوال  ، وتستهلك  ما بين 7 و10 لترات من  الغزوال  في الساعة  من أجل  تدفئة  الفصول  الدراسية  والمرافق  الإدارية  في  فصل  الشتاء. ومع أن  هذا المشرع  حقق  أهدافه  من خلال  توفير ظروف  التحصيل  الدراسية  المناسبة  ، فضلا عن كونه  وضع  حدا لمعاناة  المتعلمين المعرضين  للعديد  من  الأمراض  بسبب الظروف  الطبيعية السيئة  لهذه  البلدة فيشتاء   معروف  بالقساوة بحكم علوها  عن  سطح البحر ب 1200 متر تقريبا ، فإنه  واجه   مشكلا  تمثل  في  توفير مورد للوقود ، وللصيانة ، وهو  مشكل  تحاول النيابة والمجلس البلدي  القضاء عليه  بصفة نهائية  عن طريق  توفير  التمويل  اللازم لهذا المشروع  النموذجي سنويا  قبل  حلول  فصل  الشتاء. وعقب  الزيارة  الميدانية ، وبعد  حفل شاي  أقيم  على شرف  الحاضرين ،دارت  مناقشة  في شكل مداخلات  تناولت  الحديث  عن  هذا  المشروع  ، وعن آفاق تعميمه ، مع  التذكير  بظروف  التدفئة في باقي  المؤسسات  التربوية  بهذه  النيابة . وسجلت  ملاحظات  خلال  هذه  المداخلات  لتكون  منطلق توصيات  تستثمر من أجل  تطوير  مشاريع  التدفئة ،  وتعميمها في هذه  النيابة  وفي باقي نيابات  الجهة  والوطن . وفي نهاية  هذا اللقاء  ألقى  السيد  النائب  كلمة شكر في حق  من حضر  اللقاء، وفي حق  من  كان وراء  إنجاز  مشروع  التدفئة  تخطيطا  وتمويلا  وإنجازا . وذكر  بأن  هذا  اللقاء  ليس  مجرد مناسبة  لوصلة إشهارية ، وإنما  هو  فرصة  من أجل  الكشف  عن  كل المبادرات  التي  تخدم  قطاع  التربية  في إطار المبادرة  الوطنية  للتنمية  البشرية التي  تعتبر  رهانا  من أجل  نهضة  وطنية  شاملة  ، وذلك من خلال  مختلف  الأوراش   الكبرى  المفتوحة وعلى رأسها  ورش  المنظومة  التربوية  التي  تعتبر  القضية  الوطنية  الثانية بعد  قضية  الوحدة  الترابية . وتخلل  هذا اللقاء  تكريم  السيد  مدير  المدرسة  التطبيقية  للمعادن  التي  أنشأت  سنة 1954 شكرا  له  على  ما يسديه  من خدمات لقطاع  التربية  في العديد  من المناسبات ، كما  تم تكريم  السيد  رئيس  المجلس  البلدي  لمدينة  تويسيت  لما  بذله  من تضحيات  خدمة  لقطاع  التربية. وختم  الحفل   بالدعاء الصالح لأمير  المؤمنين  ، وبحفلة  غذاء  على  شرف  الحاضرين . وفي الأخير  لا بد  من القول  أن الأمل   دائما معقود  على مواصلة  تسليط  الأضواء  على  مختلف  المشاريع التي  تخدم  المنظومة  التربوية ، لأن  ذلك  يعتبر  فرصة  للتحفيز على  انخراط  مختلف  الشركاء فيها  من أجل  خدمة  هذا الوطن  الذي  يستحق   من أبنائه  أغلى  التضحيات . 

نيابة جرادة تنظم  يوما دراسيا من أجل  التعريف  بمشروع التدفئة الرائد بالثانوية التأهيلية  القدس بتويسيت
نيابة جرادة تنظم يوما دراسيا من أجل التعريف بمشروع التدفئة الرائد بالثانوية التأهيلية القدس بتويسيت

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz