نقابـة مفتشـي التعليم تعـود بخفـي حنيـن من الحـوار مع كاتبة الدولة

27099 مشاهدة

ادريـس الفقيــر/ مفتش التعليم الثانوي/ وجدة البوابة – وجدة في 17 ماي 2011 : بلغنا من مصادر عليمة أن نقابة مفتشي التعليم لم تتوصل إلى نتائج تذكر مع السيدة لطيفة العبيدة كاتبة الدولة لدى وزير التربية الوطنية خلال اللقاء الأخير الذي تم الأسبوع المنصرم في إطار الحوار الاجتماعي. وقد تلقى مفتشو التعليم هذا النبأ بأسف بالغ وبكثير من الاستغراب من الموقف المجحف للوزارة الذي يعزز شعورهم بالغبن وإحساسهم بالاستياء من التجاهل الذي ظل يطبع تعامل الوزارة مع مطالبهم المشروعة.

ولعل السؤال الذي يفرض نفسه، بعد هذه النكسة التي تعرض لها الملف المطلبي لهيئة مفتشي التعليم، هو إن كان هذا الموقف الذي ظل يحكم تعامل الوزارة مع الهيئة كافيا لوحده لتبرير الإخفاقات التي حصدها المسار النضالي للهيأة أم ثمة أخطاء ارتكبت في تدبير هذا الملف وتحديد أولياته من طرف النقابة التي أنشئت لذلك ؟من السهل أن نضع حمل هذا الإخفاق بكامله على عاتق الوزارة الوصية ونتوقف عند هذا التفسير الذي قد يرضي البعض منا دون شك؛ لكن الموضوعية تقتضي منا مساءلة الذات قبل إلقاء اللائمة على الطرف الآخر وتحميله وزر فشلنا في تدبير ملفنا المطلبي. إن حجم الضرر الذي لحق بمختلف فئات مفتشي التعليم من جراء تفويت هذه الفرصة التاريخية التي شهد فيها المغرب حراكا سياسيا غير مسبوق وحوارات اجتماعية ماراطونية كان فيها الغلبة للمركزيات النقابية يحتم علينا التساؤل في الخيارات المطلبية والأساليب النضالية التي اعتمدتها نقابة مفتشي التعليم.

وبتعبير آخر، هل توفقت النقابة في تحديد الأولويات التي من المفروض أن تتحكم في وضع لائحة مطالبها ؟ هل حظيت لائحة المطالب التي تبنتها النقابة بإجماع كافة فئات مفتشي التعليم الذي تمثلهم أمام الوزارة الوصية ؟ ألم تتبنى النقابة بعض المطالب المشوشة التي كنا في غنى عنها وأخرى كان من الأصوب إدراجها على المستويات الجهوية ؟ ألم يكن من الأنسب التركيز على مطلب أو مطلبين جوهريين كإحداث نظام أساسي خاص بمفتشي التعليم لكونه المفتاح الحقيقي لتحسين الوضعية المادية والإدارية والاعتبارية لمفتشي التعليم؟ ألم يكن حريا بالنقابة أن تضع تصورا متكاملا لأجرأة مفهوم الاستقلالية الوظيفية الذي من شأنه أن يسمو بمكانتها داخل الهرم الإداري لوزارة التربية الوطنية عوض الاكتفاء بالمطالبة به، علما أن الوزارة لا يمكنها إلا أن تستغل الغموض الذي يسود هذا المطلب للتنصل منه ؟ ألم تبن النقابة مطالبها على مبادئ تم التحفظ عليها من طرف فئة وازنة من مفتشي التعليم ولم تحصد من ورائها سوى تصدع الصفوف ؟ هل توفقت النقابة في اختيار الوسائل النضالية الكفيلة بالدفع بالوزارة للاستجابة لمطالبها علما أن خيار الإضراب لا يشكل بالضرورة ضغطا على الدولة إلا في الحالات التي تكون ممارسته تفضي إلى شلل تام للمرافق العمومية الحساسة ؟

هل من المقبول أن نحمل الوزارة كامل المسؤولية بخصوص الإخفاق البين لنقابتنا في تدبير ملفها المطلبي الذي لم تحقق منه حتى ما يحفظ ماء وجهها ؟ علما أن ما نشر بخصوص الترقية والتعويض التكميلي على المهام والتعويض عن فترات التكوين قد أدرجته الوزارة في الكشف الإجمالي الذي أصدره قطاع التعليم المدرسي بخصوص نتائج الحوار الاجتماعي المركزي والقطاعي كنتيجة توافقية للحوار الذي أجري مع النقابات الخمس الأكثر تمثيلية وليس مع نقابة مفتشي التعليم (ستجدون أسفله الرابط لتحميل نتائج الحوار الاجتماعي المركزي والقطاعي الذي أصدرته الوزارة).

هذا سيل من فيض من الأسئلة التي تدعونا للتفكير في شأنها عوض الاقتصار على إلقاء اللائمة على الوزارة دون غيرها. وتستدعي هذه الأسئلة وغيرها من الجميع الدخول في نقاش عميق للخروج بتصور واضح حول التدابير التي يتعين اتخذاها لتصحيح مسار النقابة ودعم مناعتها ممن يريدون ركوبها لمآرب شخصية حتى تصبح قادرة على القيام بدورها النضالي الذي يبرر وجودها. وأمام إدراك الجميع أن نقابة مفتشي التعليم أصبحت مهددة بالصدمة القلبية وباتت قاب قوسين أو أدنى من الموت السريري إن لم يتم إدخلاها على وجه الاستعجال قسم العناية المركزة، فإن إنعاشها يتطلب أولا وقبل كل شيء مراجعة ودمقرطة جميع النصوص الخاصة بها بدءا بقانونها الأساسي ومرورا بورقتها التوجيهية وانتهاء بنظامها الداخلي.

مـرفـق: كشف لنتائج الحوار الاجتماعي المركزي والقطاعي أصدره قطاع التعليم المدرسي لوزارة التربية الوطنية (en PDF).

أنقر على هنا للتحميل

نقابـة مفتشـي التعليم تعـود بخفـي حنيـن من الحـوار مع كاتبة الدولة

Driss El Fakir :: ادريـس الفقيــر

نقابـة مفتشـي التعليم تعـود بخفـي حنيـن من الحـوار مع كاتبة الدولة
نقابـة مفتشـي التعليم تعـود بخفـي حنيـن من الحـوار مع كاتبة الدولة

ادريـس الفقيــر / المندوب الوطني لشبكة وجدة البوابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات9 تعليقات

  • inspect sec

    كنت أود التعليق على د ب احمدوبعد برهة من التفكير وجدت ان من يستنجد بماقاله ع ع ص اكيد انه كان يساند ح م و ز د ب
    لذا عدلت عن التعليق

  • /د.ب.أحمـد

    لنكن موضوعيين ونعترف أن نقابة المفتشين قد فشلت فشلا كاملا في مسلسلها النضالي وحان وقت محاسبتها. لقد أخطأ المفتشون يوم فكروا في تأسيس النقابة التي كانت وبالا عليهم، لقد كانوا أحسن حالا وقت الجمعية. أما الآن فقد أضاعت النقابة عليهم 8 سنوات من العمر دون طائل ويحق فيهم قول عبد الله صالح “فاتكم القطار” ولم يبقى لهم إلا أن يقولوا “هرمنا من أجل هذه اللحظة التي لم نقدر أن نحقق فيها شيئا يذكر” على حد تعبير الثائر التونسي مع وجود الفارق

  • مفتش بالتعليم الثانوي

    الزميل المحترم إن الشمس لا يمكن حجبها بالغربال كما يقال و الواقع بين أيدينا و ماعلينا إلا نتعامل مع المؤشرات الواضحة لنرى بجلاء من الفئة المستفيدة بلغة الربح و الخسارة فلا يمكننا التستر على فشل من يمثلنا ،و ليس من العيب تقديم الانتقادات ولو كانت صعبة بعض الشيء و عملية التقويم ضرورية لإصلاح الانحراف الذي يعرفه مسار النقابة فغير معقول أن يطلب من الجميع الانخراط في المسلسل النضالي من أجل تحقيق مطالب فئة معينة على حساب باقي الفئات فماهكذا تورد الإبل ياسعد

  • ادريس الفقير

    أريد أن أتدخل للتعقيب على التعليق الأخير الذي ارتأى صاحبه إخفاء هويته والإكتفاء بالإشارة إلى كونه مفتشا التعليم الثانوي. من الواضح أنه لا علاقة لهذا التعليق بالمقالين الذي أدرج تحتهما بكيفية أقل ما يقال عنها أنها تعسفية. فالمقالين السابقين عملا على تقييم ما آل إليه ملفنا المطلبي بكل موضوعية بالنسبة لجميع فئات المفتشين دون تمييز. وقد قلت في مقالي أن جميع فئات المفتشين ،دون أي استثناء، قد تضررت من سوء تدبير النقابة للملف المطلبي للهيأة ككل؛ وهو ما يِؤكده بیان المجلس الوطني الصادر بتاريخ 15 مايو 2011 على ضوء نتائج الحوار الذي أجرته النقابة مع كاتبة الدولة بتاريخ 13 مايو 2011. وإذا كان صاحب التعليق يرى أن هناك فئة رابحة فهذا شأنه وما عليه الا أن يكتب مقالا في الموضوع ويضع تحته اسمه الحقيقي؛ أما أنا فأقول أن جميع فئات مفتشي التعليم قد فوتت عليها هذه الفرصة التاريخية التي لا تعوض، فالرابح إذا خاسر. فالمرجو أن تكون التعقيبات في هذا الاتجاه بعيدا عن الفئوية والتجريح الذين سيجهزان بدون شك على المقال برمته بل وحتى على هيأة المفتشين بعد حين. لنبقى في الإطار الذي رسمه صاحب المقال والذي يهدف بالأساس إلى مسائلة الذات والبحث عن الحلول. ادريس الفقير

  • ABOU YASSIR

    لا يسعني إلا أن أنوه بكل الجهود التي بذلتها نقابة مفتشي التعليم التي نعتز بها ونشكر جميع الفاعلين التي يسهرون على تفعيل دورها بإخلاص وتفان ؛ ذلك لأنني أرى من خلال جديتهم آفاقا مستقبلية حقيقية تتمثل في النهوض بدور المفتش التربوي لأداء الرسالة التربوية على أحسن وجه ؛ فالعبرة بالانجازات وليس بالانتقادات العقيمة والمحبطة

  • مفتش تعليم ثانوي

    لقد حقق ممثلومفتشي الابتدائي في المكتب الوطني لفئة الابتدائي ما أرادوا وزيادة فالترقية تمت إلى خارج السلم و حتى التعويض التكميلي على هزالته تم اقتسامه بالتساوي مع باقي الفئات وعلى هذا الأساس فقد عادوا بلبن الفصول الأربعة كلها و بما يملك حنين وغير حنين فيحق لهم ان يفرحوا و أن يحتفلوا كأسياد و لكن نسأل ماذا حقق ممثلو الثانوي للفئة التي انتخبتهم غير الذل و الهوان و مزيد من التنازلات على مطالبهم و إن كانت لا تعني الفئة الحسنة الذكر بل لا تعني أحدا غيرهم، والعمل بتفان على إرضائها وعدم إثارة غضبها حتى لا يحرموا من احرها و بركاتها ويبوؤوا بغضب على غضب و بسخطها و خروجهم من تحت رحمتها فلا يسعني إلا ان أتقدم بالتعزية لفئة التعليم الثانوي في مصابهم الجلل و كما يقال لخليفة على الله و البركة في رؤوسكم كما لا يفوتني تهنئة فئة الابتدائي على ما انجزوه “ًوهذه هي الدنيا “شي يخدم و شي ياكل” و الفاهم يفهم

  • alaoui

    بداية أشكرك على طرح هذا الموضوع للنقاش. لكن كنت أتمنى أن يتسم موضوعك بالمزيد من الموضوعية. من حقك أن يكون لك رأي ما ومن حقك ان تعتقد ما تشاء ولكن من حق القراء أن تكون الحجج المقدمة لهم تتسم بنوع من القوة والإقناع.
    لهذا سأحاول مناقشة ما طرحته:
    أولا: تزعم أن الزيادة في تعويض التفتيش كانت نتيجه الحوار بين المركزيات والوزارة؛ أيها المفتش المزعوم هل سبق لك أن اطلعت على الملفات المطلبية للنقابات؟ متى دافعت النقابات عن هيأة التفتيش؟ ألم يكن هذا المطلب في الاتفاق الموقع بين نقابة مفتشي التعليم والوزارة في اتفاق 20 دسمبر 2009؟ حجتك أن عرض الوزارة يحتوي على التعويض المذكور؟؟؟؟؟ هل كل ماورد في العرض كان ضمن الملفات المطلبية للنقابات؟ هل ناقشة النقابات ذلك العرض؟
    أخي الكريم من حقك أن يكون لك انتماء نقابي غير نقابة مفتشي التعليم؛ من حقك أن لا تقتنع بالنتائج المحصل عليها؛ ولكن ليس من حقك أن تنقض على نضالات نقابة مفتشي التعليم لتنسبها إلى أعداء المفتشين. عيب عليك أخي الكريم.
    ثانيا: وهذا أمر سبق وأن قلته لصديق لكم بوجدة؛ إن تقييم عمل النقابة والنتائج المحصل عليها يكون من داخلها وليس من خارجها. ولعلمك أن جل المفتشون (بما فيهم مفتشي الثانوي؛ وأنا واحد منهم) مرتاحون من أداء النقابة والوقفات الاحتجاجية المنظمة من طرف النقابة (والتي لا تشارك فيها أنت) خير دليل على ذلك.
    ثالثا: تتحدث عن أخطاء النقابة وتنسى أخطائك ما ذا قدمت انت لهذه النقابة غير العمل على إضعافها في وقت كانت في أمس الحاجة لاتحاد المفتشين كتبت أنت و عدد من زملائك في بوابتك وجدة سيتي مقالات تدعو إلى التفرقة الانشقاق داخل النقابة.

  • محمد كاسمي

    من بين الدوافع الأساسية التي كانت وراء النتائج المخيبة للآمال التي أفرزها الحوار الأخير بين السيدة كاتبة الدولة للتعليم المدرسي ونقابة مفتشي التعليم هو تغييب المنهجية الديمقراطية لاعتمادها في إعداد الملف المطلبي للهيأة ،فبدل العمل على تصنيف الملف المطلبي حسب الفئات المنضوية داخل النقابة كما هومعمول به من طرف كافة النقابات ذات التمثيلية للشغيلة التعليمية ،آبت النقابة عبر أجهزتها الرئيسية المجلس الوطني والمكتب الوطني تعويم الملف وتقديمه بشكل فضفاض وغير مفصل وهذا يجعلنا نطرح التساؤلات التالية : – لماذا لم يتم اعتماد ملف مطلبي محين يضمن الاستجابة لجميع الفئات ؟
    – لماذا تم السكوت على المشروع الأساسي في الملف المطلبي من طرف النقابة إلا أن باغتتها الوزارة به ،؟
    – لماذا كان يروج في أجهزة النقابة أنه لاوجود لتعويض عن الإطار ،والآن اصبحت تتحدث عن مشروع أساسي ؟
    – لماذا تم التركيز فقط على التعويض التكميلي ،في حين أن المطلبين الرئيسيين هما : الإطار والاستقلالية ؟
    إن الأسباب الحقيقية لتعويم الملف المطلبي تعود بالأساس إلى انسياق النقابة بقصد أو بدون قصد مع المصالح الضيقة لبعض العناصر والتي ركبت النقابة لقضاء مأربها كما تعودت على ذلك على حساب المفتشين الآخرين و،واعتمدوا سياسة الهروب إلى الأمام عبر تلفيق شتى الاتهامات لكل من عارض طموحاتهم ونزواتهم الشخصية وكشف عنها ،واستغلوا مكانتهم سواء في المجلس الوطني أو المكتب الوطني من أجل الضغط لتمرير ما أصبح يتداول بوحدة الإطار والتي هي محط خلاف كبير في صفوف المفتشين والتي تمس بمصالح مفتشي التعليم الثانوي تربوي وتخدم بعض الفئات التي تريد انتهاز الفرصة الذهبية بالنسبة لها والتي تعودت على ذلك في منسبات سابقة على حساب الآخرين غير أبهة بهم ولايهمها من العمل الوحدوي داخل النقابة سوى الحرص كل الحرص على امتيازاتها وعاملة على تكريس المنطق الديكتاتوري رافضة كل رأي مخالف ،وهم من جراء تصرفاتهم وسلوكاتهم سيجرون النقابة حتما إلى الانقسام والتصدع وسيتحملون مسؤوليتهم في هذا الاختيار الخاطئ بدون شك.

  • musse

    أنت مخطئ يازميلى العزيز النقابة اتخدت موقفها بكل ديموقر اطية و حرية وبنقاش مسؤول مع جميع الفئات أما اذا كنت ترمي الى تبرير تخادل البعض من مفتشي الثانوي بالجهة الشرقية الذين هدفوا الى افشال نضال النقابة و و و وفستكون مخطئا لاننا نعرف بالضبط موقف كل منا وأهدافه