نقابة المفتشين تفاوض الوزارة سرا في موضوع هيكلة التفتيش دون استشارة قواعدها

22334 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 11 أبريل 2013، وأخيرا كشف النقاب عن عدة جلسات سرية بين نقابة المفتشين والوزارة الوصية لمناقشة موضوع هيكلة التفتيش دون علم قواعدها أو موافقتها . ولقد كان تهرب النقابة سواء مكتبها الوطني أومكاتبها الجهوية ولمدة طويلة من عقد جموع جهوية للقواعد لمناقشة مصير جهاز التفتيش في ظرف ما بعد الربيع المغربي مؤشرا واضحا على إصرار النقابة للانفراد بالحوار مع الوزارة في قضية مصيرية بالنسبة للهيئة ،وهي قضية هيكلتها في فترة وزير يطير من المقلاة كما يقال ، و لا يقر له قرار، ويعبث بالمنظومة التربوية عبث طفل بدمية . ومعلوم أن أطر التفتيش انتظرت طويلا عقد جموع عامة على مستوى الجهات من أجل معرفة ما يجري على مستوى المكتب الوطني للنقابة إلا أن هذا الأخير ظل يتكتم على ما يدور بينه وبين الوزارة ، وتشاركه في ذلك المكاتب الجهوية الساكتة سكوت الشياطين الخرس حتى افتضح أمر الهيكلة اللقيطة للتفتيش ، وشرع الوزير يجر معه المفتشين العامين في جولة عبر التراب الوطني ، ويهدر المال والوقت العامين من أجل إضفاء المشروعية على هيكلة لقيطة للتفتيش أو سقط قوامه التواطؤ الصارخ بين عناصر انتهازية داخل مكاتب النقابة والوزارة التي آل مصيرها إلى كف عفريت عما يقال . ومعلوم أن الدافع وراء تكتم العناصر الانتهازية في مكاتب النقابة هو الرغبة في تمرير المصالح الشخصية وعلى رأسها ما أصبح بعضهم يسميه التمييز التخصصي الوهمي بين المفتشين لأن العناصر الانتهازية لا ترى غضاضة في تسوية ست أو سبع سنوات بعد شهادة الباكلوريا ـ وهو معيار دولي لقياس المستويات ـ بخمس سنوات بعد الشهادة الإعدادية ، وهو ما يعادل سنتين بعد شهادة البكالوريا، وهكذا يصير فارق أربع أو خمس سنوات عند هذه العناصر بدون دلالة أو معنى وكل من أنكر عليه ذلك ناصبته العداء. وبهذه الخلفية كانت العناصر الانتهازية تفاوض الوزارة في موضوع هيكلة التفتيش وبتكتم حتى تجعل القواعد أمام أمر واقع في حال تمرير المطالب الانتهازية ضمن الهيكلة اللقيطة الفاقدة للمشروعية بسبب غياب عرضها على القواعد بشكل ديمقراطي وشفاف كما هو شعار النقابة ـ يا حسرتاه ـ . وها نحن نسمع بمسرحية هزلية من حلقات ساحة جامع الفنا تطوف بأطراف الوطن بطلها وزير يملك ما لا يملكه أب أوباما من فضائح مثيرة للسخرية والشفقة في نفس الوقت ، وموضوعها هيكلة التفتيش على مزاج وزير متقلب آلت إليه الوزارة في ظرف ما بعد الربيع المغربي ، ومن خلال صفقات حزب العدالة والتنمية ـ لا سامحه الله ـ مع حزب الاستقلال من أجل نشوة الوصول إلى سدة الحكم مهما كان الثمن دون أدنى تفكير في مصير المنظومة التربوية التي صارت موضوع عبث غير مسبوق . وينتشي الوزيرالاستقلالي وينتفش انتفاش الديك أو السنور وهو يثير قضايا هامشية بالنسبة للمنظومة التربوية من قبيل موضوع السكن الوظيفي والأشباح ، وهي أمور كان من المفروض أن تسوى من أول يوم باشرت فيه الحكومة مهامها ،وهي التي رفعت شعار محاربة الفساد والكشف عن الأشباح والتماسيح والعفاريت . وعوض أن تحاسب الحكومة التماسيح والعفاريت مباشرة ، والتي أوصلت البلاد إلى الدرك الأسفل من الهاوية ، ونهبت المال العام وأتت على الأخضر واليابس ، اكتفت بموضوع الكشف عنها، وعمدت إلى إعطاء دور التهريج في البرلمان لوزير التربية من أجل ذر الرماد في العيون لصرفها عن موضوع اتخاذ قرارات حاسمة وإجرائية في حق فساد العفاريت والتماسيح . والغريب أن يفاخر وزير التربية بلوائح السكن الوظيفي المحتلة ، وبأسماء الأشباح وهو أمر معروف طالما نددت به مختلف فعاليات قطاع التربية مع مطلع شمس كل يوم دون أن تجد من يفرغ السكن الوظيفي المحتل أو يشطب على الأشباح . وإذا كان وزير التربية يلوح بلوئح السكن الوظيفي المحتل ولوائح الأشباح وهو تلويح قامت به أطر القطاع لعقود فمن يعلق الجرس كما يقال إن لم يعلقه الوزير ، إذن فالتلويح بهذه اللوائح في قاعة البرلمان واعتبارها فتوحات وبطولات دونكشوتية عبارة عن مسرحية هزلية وجب أن يخجل منها الوزير والحكومة التي سيبت له قطاع التربية . ولقد كان من المفروض أن نسمع بقرارات إفراغ السكن الوظيفي المحتل بالقوة مع الإكراه البدني للمحتلين له ، وباعتقال الأشباح ومصادرة المال العام الذي نهبوه عوض التصريحات العنترية والقهقهات الهستيرية التي يظهر معها البلعوم . وها قد حاق اليوم المكر السيء بأهله من خلال افتضاح انتهازية العناصر الممتطية ظهرنقابة جهاز التفتيش دون أن تنال ما كانت تريد ومع الإساءة إلى الجهاز إساءة لا يلام عليها وزير لا ينتظر منه إلا العبث، بل تلام عليها أطر الجهاز الذين وضعوا ثقتهم في شرذمة من الوصوليين والانتهازية للحديث باسمهم والعبث بهم . فعلى أطر الجهاز أن تكون في المستوى لتلقن كل من الوزير العابث بها والعناصر الانتهازية في مكاتب النقابة درسا لا ينسى ، والمعول على حجارة الوادي كما يقال أما الزبد فلا يعد به ،ومصيره الذهاب جفاء . وعلى الغيورين الفضلاء على جهاز التفتيش أن يكونوا في الموعد قبل يوم النزال مع الوزير وأعوانه، وألا تمر هذه اللقاءات العابثة كما مر بعضها لحد الآن . وعلى هذه العناصر أن تعود إلى أسلوب لعنة مطاردة وزراء سابقين حيثما حلوا وارتحلوا لفضح عبثهم بالمنظومة التربوية . أما عناصر النقابة الانتهازيين فيكفي أن يتفل الغيورون ثلاث عن شمائلهم كما يفعل مع الكوابيس المزعجة عندما تذكر أسماؤهم أوترى سحناتهم القذرة التي كساها الله عز وجل عار الخيانة ، وسيعلم الخونة أي منقلب ينقلبون .

نقابة المفتشين تفاوض الوزارة سرا في موضوع هيكلة التفتيش دون استشارة قواعدها
نقابة المفتشين تفاوض الوزارة سرا في موضوع هيكلة التفتيش دون استشارة قواعدها

اترك تعليق

2 تعليقات على "نقابة المفتشين تفاوض الوزارة سرا في موضوع هيكلة التفتيش دون استشارة قواعدها"

نبّهني عن
avatar
مفتش
ضيف

بل هو الحق بعينه. سلمت فوك يا أخ محمد شركي. لقد أصبحت النقابة مصلحة من مصالح الوزارة التي سلمها “حزب النذالة و التعمية” لشخص والله لا يفقه شيئا في حال المنظومة شيئا.

متتبع
ضيف

كلام فارغ وغوغاء لا غير

‫wpDiscuz