نعي وعزاء في وفاة المشمول برحمة الله “حسن وعلي” إطار تربوي بمؤسسة الحكيم بوجدة

172117 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: “نعي وعزاء”

نعي لي الأخ الفاضل  السيد حسن حالي صاحب فضاء بابل الأخ العزيز  السيد حسن وعلي وهو إطار  تربوي  بالتعليم  الخصوصي  بمدارس  الحكيم  يوم  أمس الخميس  ، وقد لبى نداء ربه  بعد  داء عضال  ألم به، ولم  ينفع معه  علاج. وقد صبر الأخ العزيز حسن  على ابتلاء ربه  بلسان  شاكر  ذاكر  وقلب راض بقضاء  الله  عز وجل  وقدره  ، ولم يتبرم  مما  ابتلاه  به ربه  ، وظل  ينتظر ألطاف  ربه  الخفية  حتى  أراد  له سبحانه  الرحيل إليه  ورفقته  في هذا  الشهر  المعظم . والأخ  العزيز السيد حسن  معروف بأخلاقه  العالية  ، وهو  صاحب  صدقة  الابتسام  يتصدق بها  على كل من يلقاه  ، ويشهد  كل من يعرفه  بخصاله  الحميدة  التي جعلته محبوبا  عند  الجميع . ولقد  شيعت  جنازته المهيبة  بعد الصلاة عليه   ظهرا في مسجد الأميرة للا خديجة ، وسجي  جثمانه  بمقبرة  سيدي محمد  بحي  الطوبة  ، وقد  حضر جمع غفير  جنازته  بخشوع   واحتساب . فالله  الكريم  الرحيم  نسأل المغفرة الواسعة والعفو الجميل لأخينا  العزيز الذي  عز وشق علينا فراقه،و نسأل  المولى جل في علاه  أن  يسكنه  فسيح  جنانه في الفردوس الأعلى  بجوار  سيدنا  محمد  صلى الله عليه  وسلم  ، وأن  يسقيه  شربة ماء  بيده  الشريفة  من حوضه  الكريم  لا يظمأ  بعدها  أبدا ، ونسأله  سبحانه أن يلهم  جميل  الصبر والسلوان  لأهله  وذويه  وكل أحبته  من صحب  وأصدقاء ، وأن يعظم أجرهم . وإننا  إذ ننعاه  لمن لم  يعلم  بفراقه لنا من معارفه ، نعبر  للجميع  عن حزن  القلب  بدمع العين ، ولكننا  لا نقول  إلا ما  برضي ربنا  سبحانه  : إنا  لله  وإنا إليه  راجعون ، نرجو  بها  صلاة منه  سبحانه  علينا  ، ونستمطر بها  شآبيب  الرحمة  لأخينا العزيز  الذي  نحسبه  من الصالحين  إن شاء الله  تعالى  ، ولا نزكيه  على  ربنا  جل  جلاله . ونغتنم  الفرصة  لشكر  كل من قدم  عزاء  في هذا  المصاب   الجلل  ، ولا أرى  الله تعالى  من عزى أهله  وأحبته  مكروها  في أحبته . والحمد  لله  الذي لا يحمد  على مكروه سواه  ، والصلاة والسلام  على  شفيعنا  عند الله  عز وجل  يوم لا تنفع شفاعة  الشافعين .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz