إلى شرقينا العزيز
أنا مجرد مواطن بسيط ،أتابع ما يكتب على صفحة وجدة البوابة. لدي بعض الملاحظات على هذا المقال الأخير الذي كتبته بخصوص مصر أيها الشرقي
لقد ثارت ثائرتك، و انتفضت كالطائر المبلل، حينما قتل الجنود المصريون بعض المشاغبين والخارجين عن القانون ، وسبب شجبك أن من قتلوا ( بضم القاف) متشددون إسلاميون. بيد أنني ،ألاحظ أن جرائم أفظع من هذه ترتكب باسم الإسلام، ولم أقرأ سطرا منك عنها ، وسأعطيك بعض الأمثلة:
-جماعة “بوكو حرام” المتشددة في نيجيريا قتلت الآلاف من المسيحيين
– جماعة “أكمي” قتلت ونشرت الرعب في شمال مالي
– الجانجويد في السودان قتلوا آلاف المسيحيين في دارفور
انطلاقا مما سبق أجزم أنك متحيز ولا تهمك الروح البشرية إلا إذا كانت متعصبة في الإسلام
في إحدى لقاءات القمة للدول الناطقة بالإسبانية، شرع “هوغو شافيز” ينتقد سياسة أزنار في حضور الملك “خوان كارلوس”، وما كان من هذا الأخير إلا أن صرخ في وجه شافيز، قائلا له : لما لا تخرس؟
أستسمح” خوان كارلوس” وأقول لك يا شرقي: لما لا تخرس؟