اقف وقفة اجلال واكبار للسيد الابراهيمي الذي نفض عن مدينة وجدة غبار التهميش والاقصاء,,وجدة التي اصبحت بفضل هذا الولي والعناية المولوية لصاحب الجلالة عبارة عن ورش مفتوح للبناء والتشييد والترميم,,نعم فما بالك بالعمال المهاجرين الذين لم يزرو وجدة من خمس سنوات حيث تغير عليهم الامر بالمرة وعادوا يستعينون بمن يرشدهم وهم من ابناء وجدة الاصليين ,,,نعم كيف كانت وجدة وكيف اصبحت,,جزا الله كل من كان الساهر والحافظ والمسؤول,,,وانا ابن المدينة لا يفوتني الا ان اقدم لك جزيل الشكر,,,وياريت امهلت من الوقت حتى ترجع وجدة كما كنت تخطط سعادة السيد الابراهيمي الاستاد والاكاديمي والمثقف والمواطن الغيور ,,
مع تمنياتنا بالتوفيق للسيد الولي الجديد,,