مولودية وجدة للريكبي تتاهل الى نصف نهاية كاس العرش

20575 مشاهدة

تاهل فريق المولودية الوجدية و وداد قلعة السراغنة الى نصف نهاية كاس العرش في الريكبي بفوزهما على اولمبيك خريبكة ب 22 مقابل 7 و النادي الاولمبي البيضاوي ب 17 مقابل 8 على التوالي لحساب ربع النهاية.

مولودية وجدة للريكبي تتاهل الى نصف نهاية كاس العرش
مولودية وجدة للريكبي تتاهل الى نصف نهاية كاس العرش

و في منافسات الشباب تاهل المولودية الوجدية على حساب جاره الاتحاد الرياضي الوجدي و راسينغ بن مسيك سيدي عثمان على حساب الجمعية الرياضية لاركمان..و سبق ان صرح لوجدة نيوز الحاج الطاهر بوجوالة بع تقلده مهام الرئاسة بالمولودية الوجدية، انه ركز على البنيات التحتية التي تساعد الفريق، و على الاهتمام بالبناء القاعدي، وبالشبان، وتبنى سياسة جديدة، عنها يقول:” الفريق لا يمكنه أن يطمح للوصول إلى مستوى كبير مع الاستراتيجية القديمة، وكان لزاما اعتماد استراتيجيته جديدة، وهي تأهيل الصغار، والفتيان، والشبان، وبالتالي ربح فريق مائة بالمائة من مولودية وجدة، ومن 1995 بعد لم شمل الفريق، كان لي إحساس بأن فريقي بمقدرته منافسة الكبار على المستوى الوطني، إد صممنا على نيل الألقاب مند التأسيس سنة 1979.. كان لزاما علينا أن نخرج من هدف تنشيط الدوري، والفوز بالألقاب، ومند دالك الوقت، والمولودية تتوج بالعديد من الألقاب، وعددها 12 لقبا للكبار، وأكثر بكثير للفئات الصغرى، أزيد من 20 لقبا؛ لأن النادي كان مركزا على الفئات الصغرى، وهو أول فريق في البطولة الوطنية، يشرك ممارسة الصغار؛ لأن ـ كما تعلمون ـ آباء وأولياء الصغار، يخافون على أبنائهم من الاصطدامات، والمولودية هي التي شجعت على ممارسة الصغار.. واليوم، يوجد بالمولودية لاعبون دوليون، من أمثال حجاجي، مارس الريكبي وهو لا يزال طفلا صغيرا.. منهم أطفال يلعبون اليوم مع الكبار…”.إن العمل القاعدي هو الشغل الشاغل اليوم لمسؤولي هدا القطاع، وعن أهميته، يستطرد الحاج بوجوالة قائلا:” لا يمكن أن يتطور الريكبي بدون عمل قاعدي، والفوز بالألقاب العديدة للنادي، كان بفضل الإمكانيات، ومنها بالأساس البشرية، والحمد لله، إن نادي المولودية الوجدية، من 96 ، وهو الفريق الوحيد الذي كان دائما يلعب على الألقاب، مع تناوب جل الأندية الوطنية على منافسته،ف كل موسم يتقدم فريق لمنافسة المولودية، ونذكر من الفرق، أولمبيك أسفي تارة، وأخرى مع الفاسيين، حيث فزنا عليهم في البطولة والكأس، دون نسيان الغريم التقليدي الاتحاد الوجدي، وكذلك قلعة السراغنة، والشيء ذاته مع جميع الفئات العمرية للممارسين، بدء من الفتيان والبراعم، حتى فريق الكبار، بفضل الله سبحانه و تعالى، وبفضل صدق وحسن النية… وما كان لله دام واتصل، وما كان لغيره انقطع وانفصل.. وهدا ينطبق على الرياضة، وعلى جميع الأشياء، فكل شيء يجب أن ينبني على الإخلاص حتى تعم منفعته الجميع..”.

اما عن تألق المولودية الوجدية للكرة المستطيلة اليوم،يقول الإطار بوجوالة:” غير بعيد، الموسم الذي ودعناه، حققنا سبقا تاريخيا بإحراز الثلاثية، واللقب الرابع إننا بانتظاره، وهو لقب دولي مع فريق تونسي، سنلعب معه ان شاء الله مع انتهاء الأشغال بالملعب البلدي؛ ليكمل مع متم شهر يونيو إن شاء الله، وهو مكسب للريكبي بالمدينة و بالبلاد، دلك أن الملعب يتسع لأكثر من 3000 متفرج، وهو ما سيساعد على إقبال كبير، من الممارسين، ومن المحبين للرياضة…أما عن هدا الموسم، فلقد تغير نظام البطولة، إد سيلعب بنظام البلاي اوف، أي الأربع فرق التي ستحتل المراكز الأربعة الأولى، هي التي ستلعب نصف النهاية والنهاية، والفريقان الأول و الثاني، سيكون لهما حظ الاستقبال بالبيت للمحتلين المركز الثالث والرابع، ومباراة النهاية ستكون منقولة مباشرة على شاشة التلفزيون، وأتمنى أن يحالف الحظ المولودية الوجدية للدفاع عن لقبها.. ومن بين أهم الفرق التي ستكون في اعتقادي من بين الأربع الأوائل، إضافة إلى المولودية: اتحاد وجدة، اولمبيك أسفي، والفتح الرباطي، بداعي أن قلعة السراغنة قد قدمت اعتذارين، وانهزمت أكثر من مناسبة، ويرجع هدا بالأساس إلى مشكل التسيير، علاوة على المشكل المادي، وهو ما يفسر استيقاظ أندية أخرى للمنافسة على اللقب؛ لأن الصيام على مدى 13 سنة لباقي أندية المغرب غير صحي..أما عن حظوظنا بالكأس، فهي حظوظ قوية.. سنلعب مع بن امسيك سيدي عثمان في ربع النهاية، وسنعمل ما في وسعنا للفوز بهده الكأس التي أصبحت ماركة مسجلة باسم فريقنا إن شاء الله.. أما الريكبي السباعي، ففي أول مرحلة من ضمن أربع، فلقد ترأس القافلة نادي المولودية، وأجلت المرحلة الثانية بفاس بسبب الأمطار القوية، ولدينا كذلك كامل الحظوظ للفوز بهدا اللقب.. وسنعمل ما في وسعنا على أن نبقي على جميع الألقلب بمدينة وجدة لأفراح الجمهور العريض بالمدينة، والذي يظل دائما متعطشا للألقاب..”.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz