موقع وجدة البوابة يهدد بالمتابعة القضائية إن هو نشر مقالاتي المتضمنة لنقد بعض ما ينشر في مواقع أخرى

126248 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي

موقع وجدة البوابة يهدد بالمتابعة القضائية إن هو نشر مقالاتي المتضمنة لنقد بعض ما ينشر في مواقع أخرى

من المعلوم أن المنابر الإعلامية وجدت في الأصل من أجل نقل الحقيقة وقول الحق والانتصار له وللعدل والفضيلة وللقيم الإنسانية السامية إلا أن التجارب أثبتت أن بعض المنابر في كل أصقاع العالم  قد تحيد عن هذه الأهداف النبيلة، وتتحول إلى أبواق دعاية تستأجر من طرف جهات ذات مصالح لا علاقة لها بالحق والحقيقة والعدل والفضيلة والقيم الإنسانية السامية. ومعلوم أنني كاتب مقال لا أنتمي سياسيا لأي حزب، ولا أنخرط في أية جماعة دينية كما أنني أصدر فيما أكتب عن قناعات شخصية،ولا أخضع لأي تأثير مهما كان، فضلا عن كوني غير قابل للمساومة في قناعاتي ومبادئي. ولقد أبلغني مدير موقع وجدة البوابة أن  زملائه أصحاب مواقع أخرى أشبعوه لوما بسبب مقال لي انتقدت فيه مقالا نشر في أحد تلك المواقع وكأن حق نقد ما ينشر في تلك المواقع أمر محرم وجرم يعاقب عليه القانون، الشيء الذي يعني استئساد هذه المواقع، وتهديد كل من ينتقد ما تنشره، وذلك لفرض الوصاية على الخبر والاستئثار بتقديمه وفق أهوائها. ولقد كان ردي على صاحب موقع وجدة البوابة بأنني لا ألزمه بنشر ما أكتب، وأنه حر في نشر ما يشاء ومنع ما يشاء دون التصرف في مقالاتي بالحذف كما حصل من قبل في موقع وجدة سيتي، الشيء الذي جعلني أتوقف عن نشر مقالاتي فيه مع أنني كنت صاحب حصة الأسد في نشر المقالات فيه باعتبار كتابة المقال هوايتي المفضلة، علما بأنني لا أرتزق بالكتابة، ولا يستطيع أحد اتهامي بالارتزاق بها، ومن زعم ذلك دعوته للابتهال  وجعل لعنة الله على الكاذب. وكان على الأطراف المهددة لصاحب موقع وجدة البوابة أن تتحلى بالروح الرياضية،  وأن ترد على المقال بالمقال عوض الرد بالتهديد بمقاضاة المقال وهو أسلوب يدل على الانهزام والجبن عوض المواجهة  الشجاعة في المضمار الإعلامي . ومن هذا المنبر أعلن لقرائي الكرام أنني لا أخشى إلا الله عز وجل وضميري، ولئن غابت مقالاتي فإن ذلك لن يكون خوفا من أحد مهما كان، بل حرصا مني  على  مصلحة منبر النشر الذي قد أكون سببا في تعرضه للتهديد بما يرد فيما أكتب من أفكار وقناعات شخصية لا تلزمه بل تلزمني وحدي.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz