إن بني علمان لما انكشف حجمهم بعد الثورات العربية،جعلوا يضربون الأخماس في الأسداس،ولما عرفوا أن نبض الشارع إسلامي،أرادوا فرد الوصاية عليه،وحاولوا تطبيق ديكتاتورية الأقلية