مواطنة تستنجد بوالي أمن وجدة بعد ما ضاقت من بطش وجبروت مطلقها

29592 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 19 غشت 2012، توصلت الجريدة باستنجاد من المواطنة مغنية عبد الاوي، الحاملة لبطاقة التعريف الوطنية F 98289، الساكنة بحي السلام طريق عين بني مطهر وجدة، موجهة إلى والي الأمن بوجدة، هذا نصه: ” سيدي والي الأمن، أنا سيدة موظفة بالقطاع الصحي ولي ثلاث أولاد، طلقت من زوجي منذ مدة، مع بقاء جانب النفقة وتقسيم المنزلين اللذين قمت بكتابة نصفيهما لمطلقي المدعو بوبكر النكاز في يد العدالة.

 وبعدما ضقت ذرعا بعدما قام مطلقي بأخذ الطابق العلوي من منزل الزوجية المتواجد بحي السلام طريق جرادة بجميع محتوياته التي اشتريتها لوحدي..

وبعدما قمت وأنا صاحبة المنزل بكراء شقة رفقة أبنائي الثلاث في انتظار خروج أناس كانوا يكترون الطابق السفلي من المنزل، حيث قمت بالسكن به رغما عنه لأنني أيضا صاحبة حق..

وبعدما أصبح مطلقي يتربص بي عبر مرآب المنزل لقضاء شهواته الحيوانية من حين لآخر، والتي تصديت لها خوفا من الله عز وجل، قام هذا الأخير طيلة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك بالتهجم علي وضربي، كما قام بكسر الزجاج الخارجي للأبواب، وكذا الواقي الحديدي بالنافذة الخارجية المطلة على الحي.

لم يقف الأمر عند هذا الحد، بل قام سيدي والي الأمن بنزع التيار الكهربائي، والصحن الهوائي، لأصبح بين عشية وضحاها تحت رحمة الشمع  أتناول على نوره الخافت فطور وسحور هذا الشهر الفضيل.

فكيف لنا سيدي والي الأمن ونحن في دولة الحق والقانون، أن نعيش تحت رحمة هذا الرجل الذي طغى وتجبر، دون أن يراعي حتى حرمة الصوم؟ وكيف لأبنائي والدخول المدرسي على الأبواب أن يراجعوا دروسهم في ظل هذا الوضع؟ وكيف لامرأة مثلي أن تقف في وجه هذا الطاغي؟

سيدي والي الأمن، منذ قدومكم على رأس ولاية الأمن بوجدة توسمنا فيكم كل الخير، خدمة وإنصافا للمظلومين، فلا تبخلوا علي بهذا الخير وجزاكم الله عنا كل الخير “.

مغنية عبد الاوي

محمد الدخيسي والي أمن وجدة

مواطنة تستنجد بوالي أمن وجدة بعد ما ضاقت من بطش وجبروت مطلقها
مواطنة تستنجد بوالي أمن وجدة بعد ما ضاقت من بطش وجبروت مطلقها

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz