مواصلة تدريس المواد العلمية باللغة العربية في التعليم العالي مسؤولية أطر التدريس بهذا التعليم

187473 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 30 شتنبر 2013، تثير حاليا فكرة  العودة إلى تدريس المواد العلمية بالفرنسية  في التعليم الثانوي التأهيلي نقاشا واسعا بين مختلف  الفعاليات التربوية ، وحتى بين فئات الشعب المختلفة خصوصا بعد الإعلان عن انطلاق جذوع مشتركة علمية تدرس بالفرنسية  ببعض  المؤسسات  حيث تهافت العديد من الآباء والأولياء على  طلب تسجيل أبنائهم  بهذه المؤسسات حتى أن بعض الأخبارـ  إذا ما صحت ـ ذكرت أن إحدى هذه المؤسسات  أعلنت عن شغور 60 مقعدا في حين  تلقت 600 طلب،الشيء الذي يعكس مدى  الهوس المستبد بالآباء والأولياء لتلقين  أبنائهم  المواد العلمية باللغة  الفرنسية  ابتداء من مستوى الجذوع المشتركة  ليس حبا في الفرنسية ، ولكن خوفا من  تعثر  أبنائهم في دراستهم بالتعليم العالي . ومن المعلوم  أن قرار تعريب المواد العلمية من قبل  فرض على أساتذة هذه المواد  في التعليم الثانوي التعاطي مع التدريس باللغة العربية ، وقد  واجهوا صعوبات جمة يومئذ الشيء الذي لم  يحدث  بالنسبة لأساتذة هذه المواد في التعليم  العالي  ،  والذين  لا يشعرون  بالمسؤولية فيما يخص  نقل  المعارف العلمية من اللغة الفرنسية إلى اللغة  العربية  على غرار ما فعل  أساتذة التعليم الثانوي مع  تحفظ حول  طريقة النقل  وفعاليتها .  ومقابل  الإعلان  عن انطلاق تدريس المواد العلمية  باللغة الفرنسية في بعض المؤسسات  الثانوية التأهيلية   بمستوى الجذوع المشتركة بالمغرب  خلال هذا الموسم الدر اسي الحالي  ،  لا نجد  إعلانا مماثلا  عن  انطلاق  تدريس  المواد العلمية باللغة العربية  في بعض  الجامعات بمستوى السنة الأولى  من التعليم  الجامعي ، وذلك من أجل  الوقوف  على  نتائج  تجربتين لمعرفة من منهما الأكثر نجاحا أو فائدة . ومن  المؤكد  أن  خوض التجربتين معا  سيكون أجدى  وأنفع لأن  النتيجة ستكون عبارة عن  فوجين   من خريجي  الجامعات  في المواد العلمية  بلغتين  عربية وفرنسية . ولماذا لا يخوض المغرب  حتى تجريب انطلاق الدراسة بلغات  أجنبية  أخرى كالانجليزية  على الأقل في جامعة  واحدة  من أجل  مقارنة  نتيجة هذه التجربة  مع  نتائج  تجربة تدريس  المواد العلمية بالعربية والفرنسية. وربما كان خلق  منسقيات  بين  التعليم  الثانوي  والتعليم  العالي  على مستوى  تدريس  المواد العلمية  باللغة العربية  هو الطريق  الأقصر لخوض هذه التجربة  ما دام  قدر تدريس  هذه المواد  في التعليم العالي  لا زال عندنا  باللغة  الفرنسية  بعد  دراستها  بالعربية في التعليم الثانوي ، الشيء الذي ينعكس  على  المردودية  كما  يروج بين  أوساط أطر تدريس المواد العلمية  في التعليم العالي . وأخيرا نأمل  أن تكون  ساعة التفكير الجاد في تعريب  العلوم في مستويات  التعليم العالي  قد دق جرسها  بمناسبة الحديث  عن  العودة إلى تدريس  المواد العلمية  باللغة الفرنسية في التعليم الثانوي وهي اللغة المفروضة في  تدريس  هذه المواد بالتعليم العالي ، كما نأمل أن تنطلق  عملية  التعريب  عند أطر التدريس بالتعليم  العالي  ، وتكون عبارة عن تحد من أجل مجاراة دول العالم المتقدمة  في مضمار العلوم ، وهو ما سيعطينا هوية  علمية  حقيقية  بلغتنا  العربية ، واستقلالا عن  التبعية  العلمية  لغيرنا  ، ويخرجنا من طور الاجترار إلى طور الإبداع ، وما  ذلك بعزيز  على الهمة المغربية كما  كانت في  مراحل تاريخية سابقة ، وساهمت  في  انتشار  العلوم والمعارف في كل  أنحاء العالم الذي كان معظمه يعيش  في ظلمات  الجهل  .

مواصلة تدريس المواد العلمية باللغة العربية في التعليم العالي مسؤولية أطر التدريس بهذا التعليم
مواصلة تدريس المواد العلمية باللغة العربية في التعليم العالي مسؤولية أطر التدريس بهذا التعليم

اترك تعليق

2 تعليقات على "مواصلة تدريس المواد العلمية باللغة العربية في التعليم العالي مسؤولية أطر التدريس بهذا التعليم"

نبّهني عن
avatar
محمد شركي
ضيف

إلى الذبانة لا شك أنك ستواصل توقيع تعليقاتك التافهة بما يناسب شخصيتك التافهة من نعوت منحطة من أجل أن تعبر عن عقدة أمازيغيتك في كل تعليق مهما كان مواضيع المقالات . إذا كانت العلوم تدرس باللغة الانجليزية فما محل الأمازيغية من الإعراب؟ وإذا كانت الإنجليزية تستقطب الأدمغة فالأمازيغية فماذا تستقطب الأمازيغية ؟ بالفعل يصدق عليك نعت الذبابة ومكانك الزبالة

عبد القادر دبانة
ضيف
يا شرقي إن استسهالك تدريس المواد العلمية في التعليم العالي بالعربية ،ينم عن كونك جاهلا لخصوصية المواد العلمية. المفاهيم العلمية لا تبتكر باللغة التي تدافع عنها، وإنما باللغة الإنجليزية في غالب الأحيان ،حتى الفرنسية تم تجاوزها قي مجال البحث الأكاديمي، عربيتك لا تحتوي حتى على المرادفات للمصطلحات العلمية الأجنبية التي تبتكر يوميا بالآلاف. أما اتاك خير أن بعض الجامعات الفرنسية تدرس باللغة الانجليزية المواد العلمية من أجل الاشعاع و التواصل مع العالم و استقطاب الأدمغة، وانت تريد لتعليمنا العالي ان يعود القهقري باستعمال لغة ميتة موتة اهل الكهف،أصحاب هذه اللغة لا يعرفون إلا ايتكار مصطلحات الذم و القذف هذه العربية… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz