مهن موسمية تزدهر بوجدة أيام عيد الأضحى

2017-09-02T15:45:20+01:00
2017-09-02T22:28:57+01:00
اخبار وجدة
وجدة البوابة2 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
مهن موسمية تزدهر بوجدة أيام عيد الأضحى
رابط مختصر

بحلول عيد الأضحى أو كما يسمى ب”العيد لكبير” بوجدة، تنتشر مهن موسمية ترتبط بأضحية العيد وبالتقاليد والعادات الأصيلة التي تصاحب هذه المناسبة الدينية وتزدهر في شوارع وأحياء ودروب المدينة.

فمن بين المهن التي يكثر عليها الإقبال خلال هذه المناسبة الدينية، بيع الفحم وسن السكاكين والسواطير، وبيع الأعلاف في الأسواق المخصصة لشراء الأضاحي أو الأحياء الشعبية، بالإضافة إلى تقطيع الأضاحي وجمع جلودها وتجفيفها من أجل استعمالها أفرشة تقليدية في البيوت وهي عادة بدأت في الاندثار.

وقد أكد أحد بائعيي الفحم أنه لا يحلو شواء لحم الأضحية أو ما يعرف عند الكثير من الوجديين بـ”الملفوف” إلا على نيران هادئة مصدرها الفحم، وأضاف أن مبيعات الفحم ترتفع بالنظر إلى كثرة الطلب عليها أيام قليلة قبيل عيد الأضحى، فضلا عن مبيعات العيدان الحديدية التي توضع عليها قطع اللحم الصغيرة وتستعمل للشواء، مشيرا، بأن الباعة انتشر بعضهم في الشوارع والأحياء وخصوصا بالأحياء الشعبية لبيع هذه المادة الفحمية بأثمان مختلفة تناسب جيوب المواطنين.

عيد الأضحى بوجدة

اقرأ أيضا: جزارون يُقطعون اللحم وعائلاتٌ تتمسك باللمة في ثاني أيام العيد

وتعرف المحطة الطرقية بوجدة خلال هذه المناسبة أيضا، رواجا واكتظاظا من طرف المسافرين الذين يودون قضاء عطلة عيد الأضحى رفقة عائلاتهم وأقاربهم، وأغلبهم موظفين دفعتهم ظروف العمل إلى الاستقرار قرب مقر عملهم بوجدة، ومنهم أيضا عمال وتجار وطلاب، كل هؤلاء يعتبرون أن مناسبة عيد الأضحى لا تزهوا إلى رفقة الأهل والأحباب.

كما أن هذه المهن الموسمية لا تتوقف بنهاية يوم عيد الأضحى، بل تستمر أياما قليلة بعده، ومنها عمل بعض الشباب في جمع فروة الخراف “الهيضورة”، وعمل بعض الجزاريين في تفصيل لحم الأضحية، ناهيك عن بعض المهن الأخرى والمتنوعة..

ويشار، إلى أن مدينة وجدة تشهد رواجا تجاريا مهما خلال الأيام التي تسبق عيد الأضحى، حيث أن المئات من الساكنة والزوار، يتوافدون كل يوم من أجل اقتناء حاجيات العيد، الضرورية منها والثانوية، ما يخلق إضطرابا في حركة السير والجولان خاصة وسط المدينة بالقرب من باب سيدي عبد الوهاب.

هناء امهني/ وجدة تيفي

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن