من يكون أحمد عصيد؟؟؟

16042 مشاهدة

إعداد : لحسن أمقران (أنمراي) – تنجداد/ وجدة البوابة : وجدة في 27 مارس 2012، الشجرة المثمرة هي التي ترشق بالحجارة،انه المثل الذي ينطبق على أستاذنا أحمد عصيد هذه الايام،فما أن تفتح جريدة أو تطلع على موقع في الشبكة الدولية حتى تجد وابلا من الردود الموجهة ضد الاستاذ و معه القاريء الذي يقف حائرا أمام الوضع ،ردود أحيي شخصيا أصحابها على تحمل الجهد في التفكير و الاجتهاد في التكفير الذي بذلوه لصنع شخصية أخرى وفق منظورهم غير شخصية الاستاذ أحمد عصيد الذي نعرف حق المعرفة و ندرك حق الادراك مدى قدرته على مجابهة كل هذه السهام التي أخطأت الوجهة.لا نجادل في كون الرد على ما يصدر من أي كان حقا مكفولا أخلاقيا،كما لا نجادل في كون الاختلاف لا يفسد للود قضية.ان سنة الخالق في خلقه أن جعل الاختلاف سمة تميز هذا الكون،جماده و حيوانه،و الذي يتقدمه الانسان.فمن اللسان الى اللون،و من النسب الى المعتقد،و من الاذواق الى الافكار،كلها خصوصيات و مميزات للجماعات البشرية التي يفترض ألا نتضايق من اختلافنا فيها و حولها.

عودة الى الموضوع،لقد أصبح الاستاذ أحمد عصيد الذي أكن له كل الاحترام و التقدير – و ان كنت سأختلف معه في عدة مواقف و أفكار و أعرف أنه يحترم اختلافي معه – أصبح في نظر الكثيرين مثالا لخطر البلاد و العباد و كأنه يهدد بنى المجتمع المغربي و استقرار أوضاع “الامة”.كنت أنتظر ممن يكلفون أنفسهم الرد على الاستاذ أن يقيموا الدليل و البرهان و يناقشوا أفكاره بعلمية و موضوعية و حقائق تاريخية ثابتة تقي القاريء شر التيه  في الهجمات المجانية على شخص ذنبه الوحيد أنه يؤمن بأفكاره  و يستميث في الدفاع عنها متجاوزا كل الخطوط الحمراء الوهمية و المصطنعة التي اعتاد البعض أن يرسمها لحاجة في نفس يعقوب، و مكسرا كل الحواجز و الطابوهات.

ليس من باب الاطراء أن أقول أن الاستاذ أحمد عصيد مفكر مغربي حداثي استطاع أن يفرض نفسه في الساحة، شخصية فذة و موسوعية، يناقش الكل مع الكل بشجاعة و صراحة و ثقة بالنفس  قلما نجدها عند غيره،لا يتضايق من اثارة أي موضوع أو ظاهرة،و لا يتثاقل في الرد على أي اتهام.ان من يظن أن للاستاذ عقدة الارتباط بموضوع دون لآخر يجانب الصواب و يغالط نفسه،فالاستاذ أصبح وجها معروفا و صوتا حاضرا في جلسات نقاش ظواهر اجتماعية،سياسية،حقوقية، ثقافية و غيرها.تراه يناقش و يشاكس في النقاش بكل طمأنينة و رزانة تستفز خصومه.صحيح أن لأستاذنا طائرة – معنوية – تحلق فوق رؤوس الكثيرين  و تزعج أطروحات استبدت طويلا. ان الاستاذ أحمد عصيد لم يتخرج قط من كلية حربية كما يخيل للبعض، بل  و بكل بساطة خريج كلية الفكر الحداثي المتنور و الذي “يقهر” ضباط الصف،عفوا،ضباط ايقاع يحاولون عزف سمفونية “كن معي أو ابحث لك عن وطن آخر”.

من جهة أخرى اعتدنا أن نشاهد الرياضيين بعد المباراة يتبادلون التحايا بعد أن تبلغ الندية و الخصومة أوجها  و التنافس ذروته.فبمجرد صافرة الحكم تفتح صفحة جديدة بين الخصوم و يسود الود و الوئام.هذه هي الصورة التي نريد لها أن تنطبق على الخصومة الفكرية و الايديولوجية،أن أختلف معك شيء جميل،و أن تكون هناك ندية و خصومة و تنافس شريف  في اقناع المتلقي شيء أجمل بكثير.ليس الامر مسألة غالب و مغلوب بقدر ما هو تفوق في ترتيب الافكار و ربح الانصار.اذا كان الاستاذ يزعج الكثير ممن يختلفون معه،فذلك راجع بالدرجة الاولى الى صراحته و قناعته الكبيرة بأن ما يحمله من أفكار تستطيع تذويب الهالة التي يضفيها الآخرون على أفكارهم  التي غالبا ما تكون مغلفة بالمقدس المشترك و الثوابت التي نتقاسمها جميعا.

حبذا لو أننا ارتقينا بحواراتنا و مناقشاتنا الى طرح الافكار و المواقف بغض النظر عن خصوصيات أصحابها،حبذا لو وفقنا في كسر حاجز الاحكام المسبقة و  العداوة المجانية بيننا و نفسح المجال لصراع فكري بروح رياضية ،فالعنف يأتي بعد العجز الفكري،و عندما اقول العنف،فهناك عنف مادي و آخر لفظي يتمظهر في التجريح و التشهير.سأختم بتحية تقدير و احترام لاستاذنا أحمد عصيد – و الذي كما أسلفت أختلف معه في عدة أمور – على ذكائه في تناول القضايا و استماثته في الدفاع عن أفكاره في زمن التخوين و التكفير و التكالب،ولقد صدق من قال :” انك لا تكرهني،بل تكره الصورة التي رسمتها عني،تلك الصورة التي هي لك و ليست لي.”

من يكون أحمد عصيد؟؟؟
من يكون أحمد عصيد؟؟؟

massinedimrane@yahoo.fr

اترك تعليق

2 تعليقات على "من يكون أحمد عصيد؟؟؟"

نبّهني عن
avatar
أمازيغي مسلم
ضيف

نتمنى لك أن تحشر معه فالمرء مع من أحب

ismael
ضيف

في هذه الظرفية المغرب لا حاجة له بمن يثيرون الفتنة و يحسنون لعب دور الضحية، و لو رأى المغاربة فيه صدقا و حكمة لما انتقدوه و لما هاجمه بعضهم، بل هناك من الأمازيغ من تبرأ منه بسبب تهجمه على الدين و أحيانا ينسب للإسلام ما يعيشه بعض من الأمازيغ من صعوبات و كأن الأقلية العربية موجودة في روح و ريحان وجنات نعيم. و الكل يعلم أن عصيد لا يفعل هذا حبا للأمازيغ بل يريد من ذلك أن تسلط عليه الأضواء لتحقيق أغراض شخصية.

‫wpDiscuz