من يا تُرى “زمزمي” الحكومة؟/ وجدة: زاوش نورالدين

194509 مشاهدة

وجدة: نور الدين زاوش/ وجدة اللبوابة: وجدة في 13 نونبر 2013، قبيل صلاة الجمعة من يوم 23 مارس، بمقر دار الطالبة بوجدة، كان اجتماع المجلس الإداري لأكاديمية الجهة الشرقية، الذي ضم السيد الوفا، وزير التعليم سابقا، وفضيلة الدكتور مصطفى بن حمزة، رئيس المجلس العلمي بوجدة، وعضو المجلس العلمي الأعلى، وحينما نبّه هذا الأخير السيد الوفا بضرورة إنهاء الاجتماع للاستعداد لصلاة الجمعة، رد عليه سعادة الوزير: “هل خشيت على نفسك من أن تفقد الوضوء؟”.

 طبعا، ليست هذه هي المؤهلات الوحيدة التي يملكها السيد الوفا، والتي وصفها السيد بنكيران “بالإمكانيات الرهيبة”، في البرنامج التلفزي الشهير، فبالإضافة إلى نيله شهادة الدكتوراه في علم نواقض الوضوء، وموهبته في “ضرب البندير” بوجود الوزراء، فهو الوزير الوحيد، عبر كل الحكومات المتعاقبة، من تحدى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية قائلا: “أوباما باباه ما عَنْدُوشْ هاد المدرسة”.

إضافة لهذه الإمكانيات الاستثنائية، فإن السيد “الوفا” يملك كفاءة عالية في الحجر على الأصوات الحرة، وقدرة رهيبة في الاستبداد بالرأي، هذا ما جعله يمنع وسائل الإعلام من تغطية أشغال الاجتماع السالف الذكر، حتى ثارت حفيظة الإعلاميين جميعا، على اختلاف مشاربهم، فواجهوه بشعارات قاسية، من قبيل: الوزير مالك مخلوع، المعلومة حق مشروع “.

وتتلاحق حلقات مسلسل “الإمكانيات الرهيبة” اتباعا، لترسو هذه المرة على اتهامه، في نفس اللقاء، جميع وزراء التعليم السابقين بخرق القانون، وبأنه أتى لتصحيح هذا الوضع، وذلك ما فعله بالضبط، حينما لمح تلميذة صغيرة في السن، فخاطبها قائلا: “خاصَّك غي الراجل”، محاولةً منه في تصحيح وضعيتها لا غير، والتي رأى بدهائه وفطنته، أنها لا تحتاج إلى الدراسة، بل تحتاج إلى الزواج؛ صحيح أن الوفا تسبب لها بأزمة نفسية حادة، لكن من أدرانا؟ فلعل هذه الأزمة هي بداية زواج ميمون، يُخَلِّف الكثير من البنات والبنين، وتعيش في كنفه الأسرة أجمل السنين.

لستُ أدري لماذا يصب حزب العدالة والتنمية جامّ غضبه على شيخ في جبل يُفْتي بجواز زواج القاصر، إذا ما أهَّلَتْها بِنْيَتُها الجسدية للزواج، في حين يبتلع لسانه عندما يتعلق الأمر بوزير تعليم لا يفتي بزواج القاصر فحسب، بل لو استطاع أن يعقد قرانها بنفسه لفعل؛ أعتقد أن لكل مؤسسة “زَمْزَمَها”، وأوشك أن أجزم أن السيد الوفا هو “زمزمي” الحكومة، ولا عيب في هذا، فكل مؤسسة لا تبدع في أفكارها، ومناهجها، وفتاويها، مهددة بالانقراض.

كثيرون قاصرون، نتيجة قِصَرِ نَظَرِهم، وقُصور عقولهم، على أن ينفذوا لأعماق عقل السيد الوفا، لكن السيد بنكيران فعل، فرآه ثروة وطنية من الخيانة التفريط فيها، أو إقصاؤها، حتى ولو خان “الوفا” العهود التي تجمعه بحزبه، وغدر بالعقود التي تربطه بالمؤسسات التي أولته منصبه الحكومي، ولم يقتصر تقدير بنكيران للسيد الوفا على مجرد المدح والثناء، بل حشر صديق دربه “بوليف” في زاوية ضيقة من زوايا وزارة “رباح”، لتخلو وزارة الحكامة لصاحب “الإمكانيات الرهيبة”.

لقد تعرض الشعب المغربي لأكبر عملية احتيال في تاريخه، حينما تم التغرير به فصوت على حزب “إسلامي”، لن يجد “الحداثيون” خيرا منه لتطبيق مشروعهم العلماني، ولن يقف من “يريدون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا” على أفضل منه، كي يستشري الفساد والانحلال والميوعة في المجتمع، وما مهرجانات الفساد، ومنتديات التعري، ومسابقات ملكات الجمال، ووقفات القبل، واحتلال المراتب الأولى في تصدير الخمور، وإغلاق دور القرآن، وتوقيف الخطباء، واعتقال العلماء، إلا فيضا من غيض.

خطاب 20 غشت قد فصل الخلاف فيما يخص وزارة الوفا، وأكد على أنها وزارة هزيلة المردودية، ارتجالية البرامج والمناهج، لم تستفد من حصيلة الحكومات السابقة، ولم تشرك الفاعلين الحقيقيين، لتبقى تصريحات بنكيران مجرد شعارات للاستهلاك السياسي لا غير، وأما تصفيقات برلمانيي العدالة والتنمية على الوفا لحظة دخوله قاعة البرلمان، فما هي إلا عملية انتحارية غير محسوبة، ستفجر ما تبقى من منظومة القيم التي طالما تغنى بها حزبنا العتيد، أو هي خطة تمويهية عن مدى الانحطاط الأخلاقي الذي بلغه حزبنا المجيد، علَّنا نحافظ على ولاء ما يمكن المحافظة عليه من كتائبنا المخلصة، والتي تتناقص أعدادُها يوما بعد يوم.

حينما سمعتُ بنكيران في الندوة التي نَظَّمها القطاع النسوي في حزب العدالة والتنمية، بمناسبة اليوم الوطني للمرأة المغربية، يقول بأن التعامل مع السياسة كالتعامل مع الزوجة، تذكرتُ تلك المرأة الأجنبية التي كانت تحتج على حكومتها وهي ترفع لافتة مكتوب عليها: “لا أحتاج إلى الجنس، فالحكومة تعاشرني كل يوم”، كما تذكرتُ الفتوى الشهيرة للشيخ الزمزمي في مضاجعة الزوجة الميتة، خصوصا وأن السيد بنكيران كثيرا ما يلمح إلى أن هذا الشعبَ شعبٌ ميت، من خلال تصريحاته التي تركز دوما على أن الشعب لم يحرك ساكنا لقراراته، رغم أنها قرارات أليمة.

مازلتُ لم أحسم أمري بعد، في أيهم أحق بلقب “زمزمي” الحكومة، أهو السيد الوفا ب”بَنْدِيرِه”؟ أم السيد بنكيران بشطحاته؟ أم هو “عبد الله بها” بفتواه التي تحرم رفع إشارة “رابعة العدوية” في الجامعات المغربية؟ أم السيد أفتاتي الذي وصف نفسه “بعبد الرحمان المجدوب”؟ رغم أنني أميل من بين كل هؤلاء الفضلاء إلى السيد “الوفا”، وفي كل خير.

Zaouch.nor@gmail.com

اترك تعليق

1 تعليق على "من يا تُرى “زمزمي” الحكومة؟/ وجدة: زاوش نورالدين"

نبّهني عن
avatar
شاهد عيان
ضيف
من باب الأمانة العلمية وتحري الحقيقة اصحح للكاتب المحترم العبارة التي نسبها للسيد الوقا خلال انعقاد المجلس الإداري بأكاديمية الجهة الشرقية ذلك أنه لم يوجه الخطاب لفضيلة العلامة الأستاذ مصطفى بن حمزة كما جاء في مقالكم بل قال : ” واش خفت عليهم ـ أي على الحضور ـ أن يفقدوا وضوءهم ” والأمر الآخر لقد أقسم السيد الوفا بالله العظيم أنه لم يوجه الكلام المنسوب له للتلميذة بل افتري عليه وهذا اليمين موجود في فيديو لبرنامج محاكمة أو كرسي الحقيقة أو الاعتراف. وأنصح الكاتب المحترم أن يتحرى الدقة في نقل الخبر حرصا على مصداقية ما يكتب من جهة ، ومن… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz