من هي الجهة المؤهلة للبث في موضوع صلاحية المدرسين للأقسام مصالح الموارد البشرية أم أجهزة التفتيش ؟؟؟

94237 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد  شركي

من هي الجهة المؤهلة للبث في موضوع صلاحية المدرسين للأقسام

مصالح الموارد البشرية أم أجهزة التفتيش ؟؟؟

من المعلوم أنه ليس كل مدرس يكون صالحا للتدريس بالقسم في جميع الظروف والأحوال، لأن المدرس كائن بشري يمر بمختلف مراحل العمر ، فيبدأ شابا يافعا يتمتع بالقوة والحيوية والنشاط ،وينتهي كهلا أو شيخا خائر القوة أو معتل الصحة يتعاطى العلاج من عدة أدواء . وتوجد استثناءات لا يمكن اعتمادها للحكم على  المدرس كأن يبدأ المدرس خاملا وهو في ريعان الشباب لأنه ربما يكون قد ولج التدريس مكرها أو لأن طبيعته الخمول والتقصير في أداء الواجب ، أو ربما تعترض حياته الخاصة مشاكل تشغله عن الجد والقيام بالواجب كما ينبغي . وقد يوجد المدرس الذي أذبل زهرة شبابه في القسم،  ووهن العظم منه، واشتعل الرأس شيبا دون أن ينال ذلك من إرادته القوية في العمل بجد لا فتور فيه . وقد يتعلق الأمر بمدرسة تبدأ مشوارها نشيطة جادة ثم ما تلبث أن تصير زوجة وأما لها تبعات، فتأخذ مشاغل البيت والزوج والأبناء من وقتها وتقلل من نشاطها وحيويتها مكرهة، فيؤثر ذلك على نشاطها في القسم . وقد يوجد استثناء بحيث لا تصرف مشاغل الحياة الزوجية المدرسة عن نشاطها بل تزداد نشاطا وحيوية . ولله في خلقه شؤون . وقد تعرض المدرس عوارض في حياته فيهاجمه المرض المفاجىء وتنطفىء شمعة حيوته في القسم . والأمراض التي تصيب المدرس كغيره من بني آدم فيها ما يقاوم بالدواء والعلاج ، ومنها المزمن الذي لا ينفع معه دواء ، ومنها الخطير المؤدي إلى الهلاك ، ومنها ما يدمر العقل والنفس ونسأل الله السلام والعافية للجميع . ومعلوم أن للظروف التي يعيشها المدرس سواء كان ذكرا أم أنثى تؤثر على عمله بالقسم بشكل أو بآخر . وطبيعة هذه الظروف هي التي تتحكم في حجم التأثير على عمله .

ولا يمكن الوقوف على أحوال المدرسين إلا عن طريق الاحتكاك بهم . والإدارة التربوية التي تعاشرهم يوميا تطلع على أحوالهم بما فيها الشخصية أحيانا، وتعرف مدى تأثيرها على أدائهم بالقسم خصوصا عندما تضطرهم ظروفهم للغياب أو التأخر . ولا يعرف الإدارة التربوية إلا  القليل مما يدور في الفصول الدراسية عن طريق ما يدون في دفاتر النصوص ، وما ينجز من فروض كتابية محروسة، ولا يزيد إطلاعها عليها عن معاينة  ما لا يعكس حقيقة ما  يحدث داخل هذه الفصول . والجهة المؤهلة لمعرفة ما يحدث في الفصول  هي أجهزة المراقبة التربوية التي تعاين إنجاز الدروس ، وتقومها وتثمنها . وباستثناء الإدارة التربوية التي تتابع مواظبة المدرس والمراقبة التربوية التي تقوم وتثمن عمله لا يمكن لجهة أخرى أن تحكم على صلاحيته أو عدمها للتدريس . ولا تعرف النيابات بقضيها وقضيضها شيئا عن المدرس إلا من خلال إدارته التربوية المسؤولة عن مراقبة  مواظبته ومراقبته التربوية المسؤولة عن مراقبة عمله .

وبالرغم من وضوح هذا الأمر، فإن بعض بني آدم ـ وكلهم مر بتجربة القسم  والله أعلم بعملهم وهو المطلع عليه وكفى به حسيباـ يحشرون أنوفهم في موضوع الحكم على  صلاحية المدرس للتدريس ، وينازعون أجهزة المراقبة في ذلك مع أن مهامهم تتعلق بحصر أعداد المدرسين وتنفيذ ما تقرره الوزارة في شأن تعيينهم وتوزيعهم وإعادة انتشارهم . ولا تزيد معرفة مصالح تدبير الموارد البشرية بالمدرسين عما يوجد مسطورا في سجلاتهم من معلومات  تتعلق بأرقام وسنوات وأماكن ورتب ودرجات وتقارير حررها  من يحتك بهم عن كثب . ولا يمكن لهذه المصالح أن تبث فيمن يصلح للتدريس ممن لا يصلح لأنها تتعامل بحكم وظيفتها مع جميع المدرسين على قدم المساواة لأنها لا تعرفهم إلا كأرقام تأجير، ولا يزيد علمها أن معرفة الفائض والخصاص، ولا تعرفهم كمخلوقات حية بدم ولحم  ومشاعر بل كمخلوقات ورقية فقط .

و كل هم مصالح تدبير الموارد البشرية هي إيجاد رقم تأجير ليسد خصاصا دون علم بأهلية أو صلاحية صاحب هذا الرقم  لمزاولة مهمة التدريس بالقسم . وعندما يتصل المفتشون الذين يحتكون بالفصول بالنواب عن طريق مراسلات أو مباشرة لإبلاغهم ببعض الحالات التي لا تصلح للقسم بسبب ظروفها سواء الصحية أو الاجتماعية أو غير ذلك ، لا يجدون آذانا صاغية بل  يتعاملون مع تلك الحالات وكأنها طبيعية وعادية ،ولا تعنيهم  مصلحة المتعلمين بل كل ما يعنيهم هم ومن يعمل معهم في  مصالح تدبير الموارد البشرية هو وجود مدرس في القسم  بجسمه أو حتى بجثته في الحالات المرضية ، ولا يعنيهم  شيء بعد ذلك . ولا تخلو نيابة من النيابات من وجود حالات مرضية تتعلق بالمرض النفسي أو حتى العقلي أو أنواع أخرى من الأمراض المؤثر على الأداء داخل الفصول الدراسية والتي يبلغ عنها المفتشون ولكن النواب يطالبون أصحابها بتقديم ملفات طبية . ومشكلة الملفات الطبية أن الوزارة  تتعامل معها تعامل المقامرة حيث تشطر حوالات أصحابها أنصافا وأرباعا  وقد لا يسد ما يبقى منها لتسديد فواتير العلاج، لهذا يتجنبها رجال ونساء التعليم. وعدم وجود ملفات طبية تعني بالنسبة  للنواب صلاحية  وصحة وسلامة كل من في القسم، وهو تصور مغلوط مناقض لواقع الحال إذ لا يمكن إنكار الحالات المرضية المزمنة  والتي لا يجرؤ أصحابها على تقديم ملفات طبية خوفا من  قطع الوزارة لأرزاقهم . وتوجد حالات تتعلق بالمرض النفسي وحتى العقلي تم التبليغ عنها دون أن يحظى التبليغ بأدنى أهمية .

ويستغرب المفتشون من بعض الموظفين العاملين بمصالح تدبير الموارد البشرية تطاولهم على ما لا يدخل ضمن اختصاصهم والحكم على صلاحية أو عدم صلاحية المدرسين للتدريس . ومن المثير للسخرية والضحك أن يحاجج أحد هؤلاء الموظفين ـ وأنا أسميهم  الفارين من الفصول الدراسية والسالخين لجلودهم  والمحتمين بقانون تغيير الإطار  وبئس القانون ـ  مفتشا بخصوص حالة مرض نفسي أوعلقي  لمدرسة بحصولها على نقطة تفتيش مرتفعة ، وهي نقطة قد حصلت عليها وهي في حالة صحية جيدة فابتلاها الله بعد ذلك بالمرض، فهل حصولها على هذه النقطة  يصلح حجة لتبرير  إسناد القسم لها ؟ وهل يريد هذا الموظف  من المفتش أن يخفض نقطتها وهي في حالة مرض ليقتنع بأنها لا تصلح للقسم ؟ وهل تسد نقطة التفتيش مسد الخبرة والشهادة الطبية؟ وكيف يعتمد مثل هذا الموظف على نقطة التفتيش في إسناد القسم للمدرس، وهي شهادة ولا يعتمد شهادته حين يصرح بعدم صلاحيته بسبب علة أو مرض أو غير ذلك مما يحول دون قيامه بمهمته على الوجه المطلوب ؟ إن بعض بني آدم  في  مصالح الموارد البشرية يخيل لهم أنهم يتحكمون في رقاب المدرسين، ويصبحون ساديين يتلذذون بخلق المتاعب  للمدرسين  الذين يعانون من مشاكل صحية واجتماعية، ويتعسفون في التعامل معهم، ويفتخرون بذلك ويعتبرونه انتصارات يحققونه ، وهم  في الحقيقة لا يساوون غبار الطباشير الذي يغبر أيدي المدرسين . 

وكأمثلة ليست للحصر بل لمجرد الذكر أذكر حالة المدرسين السيدين بنعيسى قماد، وقويدر فوغالي بالثانوية التأهيلية زيري بن عطية،  وقد كلف الأول بتدريس  مادة التربية الإسلامية لمدة تزيد عن 26 سنة ، والثاني  لمدة 13 سنة ، وهما  في الأصل مدرسان لمادة اللغة العربية، ونظرا لسوء التخطيط  والتدبير  كانت الحاجة ماسة إليهما لتدريس التربية الإسلامية كل تلك المدد.  ومرة أخرى وبسبب سوء التخطيط  والتدبيرـ وهو عيب لا تتنبه إليه الوزارة ولا تعترف به ـ  كلف الأستاذان بالعودة لتدريس مادة اللغة العربية، وقد فاتهما قطار منهاجين دراسيين، وصارت حاجتهما ماسة لتكوين من جديد  لمواكبة ما فاتهما إلا أن  بعض بني آدم في مصلحة التخطيط بنيابة وجدة أنكاد أصر على  أن يدرسا اللغة العربية مع أنهما  مشهود لهما بكفاءة عالية في تدريس  مادة التربية الإسلامية . وكانت النتيجة أن السيد قويدر فوغالي  قبل  على مضض تدريس   مادة اللغة العربية،  ولكنه عمليا لم يفد تلاميذه كما صرح لي شخصيا  يشجاعة أدبية وصدق  يشكر عليهما ،وذلك بسبب حاجته للتكوين، وانتهى  به الأمر إلى طلب  التقاعد النسبي  مضطرا  ليكون منطقيا مع نفسه.

ويتحمل  من في مصلحة الموارد البشرية  مسؤولية  حرمان المتعلمين  من أستاذ متميز في مادة التربية الإسلامية كان له دور  كبير في تميز نتائج المتعلمين في الامتحانات الجهوية لسنوات . وأما الأستاذ بنعيسى قماد فلم يرد المغامرة بمصير المتعلمين في مادة اللغة العربية  وطلب من النيابة تكليفه بتدريس مادة التربية الإسلامية حيث شاءت إلا أنها أصرت على تكليفه بتدريس مادة اللغة العربية، وظلت توافيه بتعيينات هنا وهناك، وتوافيه بإشعارات بالعودة إلى العمل وبالإشعارات بالاقتطاعات. وبعد استغلاله بطريقة لئيمة في حل مشكل عويص بداخلية زيري بن عطية حيث ساهم بفعالية في حل المشكل بما في ذلك تعويض ما تمت سرقته من تجهيزات  ـوهي سرقة أفلت مرتكبها من المتابعة لحد الآن ـ  وهي سرقة كلفت السيد رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة مبلغا مهما لتوفير الصحون والكؤوس والملاعق  لنزلاء هذه الداخلية وتوفيرأدوات الطبخ ـ توصل السيد قماد بإشعار بتوقيف الحوالة  ولا زالت حوالته متوقفة للشهر الثالث على التوالي . ولما أراد أن يغادر على طريقة زميله السيد فوغالي ، رفض طلب تقاعده النسبي تعسفا ، وهو اليوم يعاني من وعكة صحية ، ومع ذلك عاودت النيابة تكليفه بتدريس مادة اللغة العربية خلال هذا الموسم  لتعاود مسلسل التلذذ بخلق المتاعب له . ومع شديد الأسف سمعت باستجابة مفتشين أحدهما لمادة اللغة العربية والآخر لمادة التربية الإسلامية  أمرتهما النيابة أو سخرتهما من أجل إعادته  إلى بيت الطاعة كما يقال . ولما رفض مقابلتهما حررا مراسلة ضده للنيل منه، وكأن مشكله هو مشكل تعامل مع المفتشين لا مشكل تعامل مع النيابة .

واستغربت من موظفة بمصلحة الموارد البشرية لي معرفة شخصية بها  التقيتها  صدفة وأنا أزور أحد الأصدقاء ، فأثرت معها قضية الأستاذ قماد ولم تعرف قدرها  وهي أمام مفتش ولم تجلس دونه بل صارت تجادلني بأسلوب لا يخلو من تحد واستعلاء في موضوع ما يسمى المواد المتآخية، واستشهدت لسوء حظها بحالة مدرس لمادة التربية الإسلامية كلف بتدريس مادة اللغة العربية في  الثانوية التأهيلية عمر بن عبد العزيز ،وقد بلغتني أخبار هذا المدرس و شاع ما كان يقوم به في القسم ، ولو قدر له أن يخضع لمراقبتي لما لبث في تدريس  مادة اللغة العربية ساعة واحدة  حسب ما راج عنه من عبث بمصلحة المتعلمين إلا أن الموظفة بمصلحة تدبير الموارد البشرية تعتبر نفسها قد قدمت خدمة للمتعلمين حين وفرت مصلحتها مدرسا بهذه المؤسسة، وهي لا تدري أو تشعر أنها ألحقت بهم ضررا جسيما  لو فتح في شأنه تحقيق جاد وصارم  لتعرضت هي والمسؤول عنها للعقاب . وتوجد حالات مرض نفسي وحتى عقلي  يخبر عنها المفتشون باستمرار، ومع ذلك لا يبالي النواب ومن معهم في مصالح تدبير الموارد البشرية بها لأن همهم هو انطلاق الموسم الدراسي، ولا يعنيهم شيء آخر بعد ذلك  ولتذهب بالنسبة إليهم مصلحة المتعلمين إلى الجحيم.

ويحدث كل  هذا والسيد عزيمان الذي يرأس المجلس الأعلى للتعليم يدق ناقوس الخطر، ويرفع عقيرته  بالتحذير  من انهيار المنظومة التربوية. وأنى لمنظومة تربوية أن تنجو من الانهيار، وأهل الخبرة والتخصص لا ينصت إليهم  أحد ،فحتى اللقاء السنوي الذي كان يجمع المفتشين بالمسؤول الجهوي  في الجهة والمسؤولين الإقليميين لإبلاغهم بواقع حال الدخول المدرسي انقطع، و لم يعد له  وجود تجنبا لمواجهة المشاكل الحقيقية، واعتمادا لأسلوب النعام في مواجهة المتاعب . فهل سيعرف الذين لا علم لهم  ولا خبرة بصلاحية أو عدم صلاحية المدرسين قدرهم ويجلسون دونه  أم أنهم سيستمرون في انتفاشهم انتفاش الديكة والسنورات راكبين غرورهم ؟ وهل سيستمر بعض المفتشين في قبول التجاسر عليهم من طرف  هذه الديكة والسنورات  المنتفشة ؟  ومتى ستفكر الوزارة في الاتصال بالمفتشين لمعرفة حقيقة ما يجري على أرض الواقع في المؤسسات التربوية أم أنها هي الأخرى تفضل أسلوب النعام في التعامل مع مشاكل لا تغيب عنها وهي تجر المنظومة التربوية نحو الانهيار، ونحو الوضع الكارثي  بسبب إسناد أمورها إلى غير أهلها؟

السيد رشيد بلمختار وزبر التربية الوطنية والتكوين المهني

من هي الجهة المؤهلة للبث في موضوع صلاحية المدرسين للأقسام مصالح الموارد البشرية أم  أجهزة التفتيش ؟؟؟
من هي الجهة المؤهلة للبث في موضوع صلاحية المدرسين للأقسام مصالح الموارد البشرية أم أجهزة التفتيش ؟؟؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz