من كان وراء إعفاء السيد عبد الله تاريشت مدير مدرسة الجوهرة بنيابة وجدة أنكاد؟/ متابعة وجدة البوابة

138374 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 12 شتنبر 2013، لازالت قضية إعفاء السيد عبد الله تاريشت من مهامه كمدير بمدرسة الجوهرة بمدينة وجدة موضوع اهتمام وتساؤلات كثيرة من طرف المتتبعين والجمعيات الحقوقية التي تبنت ملف الرجل ضحية التعسف والطرد من مؤسسته كمدير لها سابقا، ولازال الغموض ينتاب ملف الضحية حيث تبين أن قضيته في الحقيقة لها خيوط متشعبة بطلتها أستاذة بالتعليم الإبتدائي بمدرسة الجوهرة حسب تصريحات المتضرر وكذا بعض الشهود الذين أكدوا أن المعنية أقسمت أن يتم إعفاء المدير من مهامه شاء أم أبى لكونه امتنع عن إرضائها ولكونه اختار طريقة عمل ديموقراطية بالمؤسسة ولأنه لم يحقق لها ما كانت تستفيد منه إداريا بنفس المدرسة في عهد المدير الذي سبق السيد عبد الله تاريشت المدير المخلوع تعسفا وظلما وعدوانا، مما كاد يجعل المتضرر يفقد صوابه تماما لقوة الصدمة وما تمت “فبركته” له لأجل إعفائه من مهامه لأنه لم يطع الأستاذة صاحبة الخيوط المتشعبة والتي تعهدت أت تطيح به مهما كلفها الأمر.

ولقد اطلعت رابطة مديري التعليم الابتدائي وكذا نقابات التعليم بوجدة وجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان على ملف الضحية وأكد لنا عضو بجمعية المديرين أن ملف السيد عبد الله تاريشت ملف “مفبرك” للغاية لأنه في حقيقة الأمر فارغ جدا وأن السيد عبد الله تاريشت لولا أنه فقد بعض صوابه بسبب تعدد توافذ اللجان  التي لم تتوصل إلى أية حقائق تثبت تورط المتهم في أشياء غريبة وباطلة فتمكنت اللجان بقدرة قادر من إرباك المدير تاريشت بعد شن حرب مسعورة ومكشوفة ضد مدير المدرسة، حيث أكد المصدر أن ساحة المدير المخلوع كانت بريئة فكل التهم الملفقة له كانت كاذبة ومن بينها اتهامه بالتلاعب بالمال العام حيث صرح ذات المصدر لوجدة البوابة أن اتهام المتضرر بالتلاعب بالمال أمر غريب ولا أساس له من الصحة، مبرزا أن ما في الأمر وجود أستاذة بمدرسة الجوهرة طلبت من المدير “المعفي تعسفا” أن يطيع طلباتها الإدارية، لكن المدير رفض التعامل بالزبونية والمحسوبية مما هدد استقراره كمدير للمدرسة حيث قررت المعنية أن تبدل كل ما لديها من مجهودات لإخراج هذا المدير من منصبه مستغلة نفوذها مما يزكي تصريحات المدير المخلوع الذي أكد أن للأستاذة خيوط متشعبة بالمنظومة التعليمية بنيابة وجدة أنكاد وكذا أكاديمية الجهة الشرقية فتمكنت البطلة من ربح الرهان…

وكان من فضائح الجهات الخادمة لمصلحة الأستاذة حرصها على تضخيم ملف “مفبرك” وبعث لجان متعددة وفي كل وقت لأجل خلط الأوراق وإرباك الأستاذ عبد الله تاريشت حتى يفقد صوابه بغية تحقيق الهدف الذي نصبته له الاستاذة بطلة القصة “الهتشكوكية” بمساعدة أشباح يقول المتضرر أنه سوف يفضحهم جميعا أمام المحاكم.

ولوضع القراء والمتتبعين في الصورة نذكر بما صرح به الضحية الأستاذ عبد الله تاريشت المدير المخلوع لشبكة الأخبار “وجدة البوابة”، أنه عين مدرسا بالتعليم الإبتدائي  بدائرة تيناست بشمال مدينة تازة سنة 1988، ثم انتقل إلى مدرسة أخرى بدائرة تاهلة سنة 1994، ثم تم تكليفه بمهام تسيير إدارة مدرسة ابتدائية بقيادة بويبلان بإقليم تازة ( مجموعة مدارس جامع السوق) وذلك من سنة 2002 إلى غاية 2010، لينتقل مديرا بمدرسة الجوهرة بنيابة وجدة أنكاد ابتداء من فاتح شتنبر 2010. وبتاريخ 7 مارس 2012 فوجئ الأستاذ بصدور قرار جهوي يقضي بتوقيف مؤقت للمعني عن تسيير إدارة المدرسة دون مقدمات وبدون سابق إنذار مما اعتبره قرارا مجحفا .. ومنذ هذا التاريخ حتى يوم 08 ماي 2012 تم وضع المدير الموقوف رهن إشارة مدرسة الجوهرة بوجدة منضبطا لقرار التوقيف. وبتاريخ 8 ماي 2012 توصل المتضرر الأستاذ عبد الله تاريشت وعن طريق البريد المضمون برسالة نيابية تنذره بالإلتحاق بثانوية عبد المومن التأهيلية بوجدة بدون مقدمات… واستجاب الضحية لهذا الطلب فالتحق بثانوية عبد المومن التأهيلية حيث قام بتوقيع محضر الالتحاق بالمؤسسة وبالقيام بالواجب والمهام التربوية والإدارية المنوطة به بدون أية مشاكل تذكر إلى غاية يوم 28 فبراير 2013… ثم فوجئ المعني بتاريخ فاتح مارس 2013 برسالة  ( تبليغ بعقوبة تأديبية) تقضي بتوقيفه عن العمل لمدة شهر في ملف ملفق تم افتعاله وتضخيمه ظلما وعدوانا لتصفية حسابات ضد قيامه بواجبه وحفاظه على حرمة المؤسسة، متهما عدة أطراف من مسؤولين بمصالح نافذة بنيابة وجدة أنكاد ودخول أيادي خارجية على الخط يتوفر العارض المتظلم على وثائق تثبت ذلك، كما يتهم مدرسة بمؤسسة الجوهرة بتحريض جهات متعددة ضده انتقاما من تطبيقه للقانون العام والقانون الداخلي بالمؤسسة المسندة إليه سابقا، كما أكد الضحية أن من بين الممارسة اللاتربوية وغير الأخلاقية تورط جهات أكد المعني بالأمر أنه يتوفر على دلائل مادية تثبت أيضا تصريحاته لشبكة الأخبار “وجدة البوابة” حيث أقدمت تلك الجهات المعلومة بتنظيم وقفات غير قانونية داخل مدرسة الجوهرة تم خلالها ترديد شعارات وصفها المتظلم ب”العنصرية” من قبيل: ” يا التازي سير فحالك، وجدة ما شي ديالك” وكذلك مثل “إرحل أيها التازي من مدينة وجدة” وهو الأمر الذي اعتبره المشتكي ضربا بالديموقراطية في ظل الدستور المغربي الجديد، حيث اعتبر نفسه مهانا ومتضررا في بلاده الأم “المملكة المغربية”…

ثم بتاريخ 14 مارس 2013، توصل السيد عبد الله تاريشت برسالة “إعفاء” صادرة عن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة الشرقية تقضي بإعفاء المعني من مهام الإدارة التربوية ظلما وعدوانا لا يعرف بتاتا أسباب ووقائع هذا التحامل ضده ولا حتى ملابسات أو حيثيات تلبيسه أشياء لا يفهمها ولا يعرفها في ملف شائك تم تضخيمه و”فبركته” لا لشيء إنما لأن هناك جهات معينة نافذة حاكت له مجموعة من الإتهامات لأجل إخراجه من مؤسسته لكونه ينحدر من مدينة تازة بناء على الشعارات التي كانت جهة داخل المدرسة ترددها بشكل عنصري محضولأنه لم يرضخ لطلبات غير قانونية… ثم توصل السيد عبد الله تاريشت بتاريخ 15 مارس 2013 برسالة تعيين بمدرسة الجوهرة الإبتدائية للقيام بمهمة التدريس. 

فبركة وطبخ ملف لأجل الإقصاء من مهام تسيير إدارة المدرسة:

لقد أكد الأستاذ تاريشت ضحية التواطؤ المفتعل ، أن ما حصل له ناتج عن تورط عدة جهات منهم مسؤولين بمصالح إدارية بنيابة وجدة أنكاد، في طبخ ملف مملوء بالمغالطات والأكاذيب كانت بطلتها أستاذة بمدرسته حسب تصريح العارض. ويدعو الوزارة إلى البحث والتحقيق في وقائع وملابسات الملف المفتعل ضده مؤكدا أنه يقول “نعم” للقانون و”لا” لل”حكرة”، مشيرا إلى أنه باستقراء الوثائق وبمراجعة الأرشيف يتبين أن مدرسة الجوهرة بوجدة غرقت في مشاكل لا حصر لها بلغت مستويات غير طبيعية وكانت وراءها أستاذة يتهمها بإشعال فتيل النزاع تحت غطاء قوي على حد تعبيره. كما أنه منذ التحق بمدرسة الجوهرة بوجدة كان المتضرر يحرص على تسيير المؤسسة وتدبير شؤونها وفق القوانين والمعايير والأعراف المعتمدة قوامها بالأسلوب التشاركي… ولعل عدم رضا الجهة المدبرة للصراع والنزاع بسيادة الأجواء التربوية بالمؤسسة هو من أهم أسباب افتعال صراعات من طرف تلك الجهة، مما تسبب في تعريض المرفق العام للمشاكل لكن بفضل حكمة المسيرين الإدارين لم يتأثر السير العام للمؤسسة .. ولقد توافدت مجموعة من الأطراف دون أية صفة قانونية على المؤسسة في إطار ضغوطات لفائدة الجهة المدبرة للصراع…

وقد أكد المتضرر أنه عندما كان يزاول مهامه الإدارية بمدرسة الجوهرة تعرض لعدة أنواع من الإستفزازات والسباب والشتائم والضغوط والنعوت العنصرية من طرف الجهة المدبرة للفتنة حسب تصريحات السيد عبد الله تاريشت، حيث استغرب مما كان يحاك له ويفتعل ضده من قضايا خطيرة بالإضافة إلى عدة افتراءات مغرضة كرفع الدعاوي الكيدية والتشهير عبر الجرائد الورقية والإلكترونية، بلغت إلى حد استدعاء المتضرر من طرف الشرطة واستنطاقه في غير ما مرة في ملف ملفق ومرفوع أمام أنظار المحكمة الموقرة وهذا الملف تم حفظه في أرشيف الدائرة التاسعة للشرطة بوجدة…

وقال السيد تاريشت أن مؤسسته حينذاك ظلت عرضة لزيارات مكثفة للجان نيابية وأكاديمية مع الحرص على تغيير تركيبة اللجان كوسيلة للضغط على المدير وعلى العاملين بالمؤسسة للرضوخ إلى تنفيذ طلبات غير قانونية لفائدة جهة معينة…

وفي تصريح آخر لشبكة الأخبار “وجدة البوابة” أشار المتضرر إلى أن أعضاء إحدى اللجان الموفدة للمؤسسة  عبروا عن استغرابهم أيضا لما يحاك لهذه المدرسة ولمديرها من اتهامات بعدما كشفوا له أن المدرسة بكل خير وهي في وضع تربوي وإداري طبيعي للغاية مما جعلهم يشككون في وجود جهات تضغط لأجل تحقيق أهداف داخل المؤسسة لفائدة طرف معين يشتغل بالمدرسة، وقد أكد المتضرر أنه برغم الإنزال القوي للجان الموفذة للتحقيق في ملابسات الملف المطبوخ، فإن تلك اللجان لم ترفع إلا تقريرا واحدا لا يعبر عن الوقائع على الأرض بموضوعية وشفافية.. ولقد شدد السيد تاريشت عبد الله الذي تعرض لهذه الإهانات والأساليب العنصرية من قبيل”أنت تازي سير فحالك لبلادك” وكأن تازة لا تنتمي للمملكة المغربية أو كأن وجدة خارج الحدود المغربية، على أنه سيكون مضطرا لفضح جميع الأطراف المتورطة في “فبركة الملف” من مسئولين كبار بنيابة وجدة أنكاد ومن الأكاديمة الجهوية للتربية والتكوين بالجهة الشرقية ومن داخل المدرسة وكذا دخول جهات من “الإستخبارات” لتفعيل الملف وتحريكه ضد المدير المتظلم، وذكر السيد تاريشت أنه خلال مزاولته لمهامه الإدارية بمدرسة الجوهرة بوجدة عاين عملية تحريض خطيرة ضده من طرف مدرسة لتلاميذتها (المستوى السادس) حيث قاموا خلال وقفتهم في ساحة المدرسة بترديد هتافات لا تربوية أمام تدمر جميع العاملين بالمؤسسة كترديد شعارات عنصرية في حق المدير المخلوع مع القيام بأعمال وسلوكات تخريبية بالمؤسسة من طرف التلاميذ المحرضين ضد الإدارة..

أستاذة بمدرسة الجوهرة وراء إعفاء السيد عبد الله تاريشت من مهامه كمدير بالمؤسسة 

لهذه الاسباب كلها ولأن المتضرر يتهم بشدة مسؤولين بنيابة وجدة أنكاد شاركوا في افتعال ملف مزور أفضى إلى إعفائه عن مهامه وملاحقته أينما تم تعيينه وبرغم نجاحه في قيامه بالمهام المنوطة به، وحيث أن المتضرر لم يرغب في الدخول في نزاعات كان يرى أنها أتت من أيادي كبيرة بنيابة وجدة أنكاد والأكاديمية في تواطؤ مكشوف مع جهة بالمدرسة لها خيوط داخل النيابة وخارجها، ولأن المآمرة كبرت جدا جدا إذ لم يكتف المتورطون في افتعال الملف المحاك ضد المدير المخلوع السيد عبد الله تاريشت المنحدر من مدينة تازة المتواجدة بتراب المملكة المغربية، وحيث أن النيابة الإقليمية وجدة أنكاد لم تكتف بإبعاد المتضرر عن مدرسة الجوهرة، بل لاحقته حتى بثانوية عبد المومن التأهيلية التي زاول بها مهاما مختلفة كتكليفه بالأرشيف ثم الحراسة في الساحة المدرسية ثم الإشراف على مكتب الغياب ولأن المهام التي أنيطت بالضحية تم القيام بها على أحسن وجه وبكل نجاح وبدون مشاكل تذكر فلفقت له المزيد من الملفات المزورة جعلته يشعر ب”الحكرة” والإقصاء الممنهج وممارسة العنصرية في حقه من طرف المتورطين الذين كانوا يحرضون التلاميذ داخل المدرسة لتنظيم وقفات غير قانونية تطالب ب”رحيل المدير والذهاب إلى مدينته الأصل “تازة” حيث كانوا يرددون تحت إمرة الأستاذة المعلومة: “إرحل إرحل…يا التازي سير فحالك وجدة ماشي ديالك” ولأن الجهات المشتركة في افتعال الملفات المزورة لأجل إرضاء جهة نافذة ، ولأن المتضرر أكد بشدة أنه يتوفر على حجج وأدلة ووثائق تثبت براءته وتورط عناصر متعددة في “فبركة” ملف مزور، فإن المتضرر يؤكد علنا ومن هذا المنبر أنه مستعد للكشف عن حيثيات وملابسات القضية المحاكة ضده، ومن هذا المنبر يلتمس السيد عبد الله تاريشت من المسئولين الغيورين على التربية والتعليم وعلى الوطن أن يبادروا في العاجل بإجراء تحقيق دقيق جدا لفضح المتورطين في افتعال ملف خطير كانت نتيجته إعفاءه من مهامه كمدير بالمدرسة…

من كان وراء إعفاء السيد عبد الله تاريشت مدير مدرسة الجوهرة بنيابة وجدة أنكاد؟/ متابعة وجدة البوابة
من كان وراء إعفاء السيد عبد الله تاريشت مدير مدرسة الجوهرة بنيابة وجدة أنكاد؟/ متابعة وجدة البوابة

اترك تعليق

1 تعليق على "من كان وراء إعفاء السيد عبد الله تاريشت مدير مدرسة الجوهرة بنيابة وجدة أنكاد؟/ متابعة وجدة البوابة"

نبّهني عن
avatar
Karimoh
ضيف

شردمة من اللقطاء من أصل جزائري …أوباش يناورون للمس بالمغربي القح الأصيل السيد الأستاذعبد الله…عنصريون من الدرجة الأولى…لقطاء بوتفليقة…الصمود ونحن معك الأستاذ عبد الله تاريشت… الإتصال بي على الرقم 0661778411
محمد التازي

‫wpDiscuz