من علم الثوار والفنانين والشهداء الولاء الوطني؟/ د. سعاد سالم السبع

15104 مشاهدة

كثر الحديث حول الولاء الوطني، وكل واحد يدلي بدلوه في وضع المقترحات لتنمية الولاء الوطني ؛ فمن قائل إن إعادة الولاء الوطني ستتحقق برفع العلم في كل مكان، ومن قائل بتغيير المناهج الدراسية ، ومن قائل بتفعيل الأنشطة الوطنية في المدارس ، ومن قائل بالاهتمام بالمعلم وانتقاء الإدارة المدرسية، وكل هذه العوامل مجتمعة مهمة ليس للولاء الوطني فحسب بل للعملية التعليمية كاملة؛ و يعد غياب عنصر منها خللا في العملية التعليمية برمتها، لا يقتصر على إضعاف الولاء الوطني لدى المتعلمين، بل إن غياب أحد هذه العناصر يؤثر في منظومة القيم الإنسانية لدى المتعلمين؛ بما في ذلك القيم الدينية والتربوية والوطنية والاجتماعية وغيرها.
حينما أفكر في أساليب تنمية الولاء الوطني أقع في حيرة بين سلوكنا اليوم تجاه الوطن وبين ما قدمه آباؤنا وأجدادنا من أجل الوطن في وقت لم يكن فيه مدارس تعلم الولاء الوطني، بل كان الإنسان يتشرب الولاء الوطني منذ ولادته، بغض النظر عن الحاكم والنظام السياسي: وإلا فمن الذي علم ثوار سبتمبر حب الوطن وتقديم حياتهم ثمنا لتخليصه من الحكم الكهنوتي؟ ومن الذي علم ثوار أكتوبر الانتماء للوطن لدرجة أنهم تصدوا بأجسادهم لأعتى قوة في الأرض وأرغموها على الرحيل من الجنوب؟ ومن علم الفضول والمقالح والبردوني وكل الشعراء الوطنيين أن يذوبوا شعرا في تراب الوطن ؟! من علم الفنانين الوطنيين الكبار من مطربين ورسامين أن يصدحوا بأعذب الألحان من أجل الوطن؟ ويرسموا بأناملهم أروع اللوحات الناطقة بانتمائهم العميق للوطن؟ من علم الشهداء أن يتلقوا الرصاص بصدورهم الندية فداء للوطن؟ هل كان هؤلاء يحملون الأعلام الوطنية على ظهورهم؟ هل تعلموا في المناهج التي نراها اليوم؟ هل دخلوا مدارس حديثة وتلقوا تعليما بأحدث وسائل تكنولوجيا التعليم؟ هل أرغمهم معلموهم على ترديد عبارة : (الله ،الوطن ، الثورة، الوحدة) كل يوم في فناء المدرسة.لم يحدث شيء مما سبق مع الوطنيين الكبار؛ لكن الوطن هو الذي كان يجري في عروقهم مجرى الدم، لذلك صنعوا تاريخ الوطن، وصنعهم الوطن لأنهم تعلموا الانتماء والولاء الوطني الحقيقي، وتشربوه في حضن الأسرة الدافئ بالحب والأمان والثقة، تعلموا في مجتمع تقليدي تحكمه القيم النبيلة، فكانت تربيتهم موحدة لأن أفراد المجتمع كانوا يجمعون على أسلوب تربوي واحد في البيت والمسجد والحقل والحي، فكان الأبناء يتشربون القيم المتكاملة في كل مكان ينزلون فيه ومن كل كبير يلاقونه، يجدون القدوة في سلوك الكبار وفي كل موقف يتعرضون له، فنتج عن ذلك أنهم ولدوا كبارا منذ طفولتهم، وبنوا كياناتهم بثبات قيمي جعلهم يتفاعلون مع كل الحياة بحب، ومسئولية، فهم في تصالح مع كل ما في بيئتهم؛ يرعون أغنامهم على أنغام حب الوطن، ويفلحون أراضيهم على نفحات عشق الأرض، وبالتالي حينما عبروا عن حبهم للوطن كان تعبيرهم فوق كل الخيال فرفعوا الوطن وارتفعوا به إلى يومنا هذا..مفارقات عجيبة نعيشها هذه الأيام بسبب أزمة القيم التي تتحكم في حياتنا، وقد صارت مظاهر الأزمة ماثلة فيما نشاهده من مظاهر السلوك التي ليست لها علاقة بالقيم الروحية، بدءً من القيم التي تحكم العلاقات الأسرية ثم الاجتماعية في الحي و المدرسة ثم علاقتنا بالوطن وبالعروبة والإسلام والإنسانية.لا نريد أن يتجه اهتمامنا إلى المظهرية في الولاء الوطني قبل أن نهز سلم القيم لنخلصه من الشوائب التي علقت به بسبب تضارب الرسائل التربوية المحلية، وغزو وسائل العولمة والفضاء المفتوح، لا بد أن نعيد لسلم القيم الخاصة بنا (نحن اليمنيين) الثبات الوجداني الذي كان عليه في السابق، نريد أن تكون كل المظاهر الوطنية انعكاسا لقيم وجدانية وسلوكية تتشربها الأجيال وتعبر عنها بدافع الحب وليس بدافع الخوف أو التقليد.والخطوة الأولى تبدأ من تربية الولاء لبيت والأسرة الصغيرة؛ لم يعد الولاء للبيت موجودا لدى أفراد الأسرة، حياة البيت صارت حياة آلية ليست فيها روح المشاركة، الجميع منصرف إلى وسائل العولمة (التلفون – التلفاز- النت- الصحف) حتى الأكل لم يعد يجمع الأسرة على حوار شيق يغرس الانتماء للبيت، فأعضاء الأسرة مجتمعون في مكان واحد بأجسادهم لكن أرواحهم في كل واد تهيم بلا التقاء، فتجدهم –حتى ساعة الأكل- واحد يأكل وهو يشاهد التلفاز وآخر يأكل ويتحدث بالتلفون أو يقرأ إعلانا على صحيفة أو يلعب بالتلفون وآخر يتذكر آخر ما رآه على النت منشغلا به.كلهم في مكان واحد لكنهم أجساد ميتة بلا روح، قوالب مفرغة من التواصل الإنساني، والجميع خارج نطاق نفسه وخارج نطاق شريكه، كل واحد منهم له همومه وتطلعاته ومشكلاته ، لذلك كبرت الأنا المادية عند الجميع، ولم يعد في القلوب متسعا لحب الآخر والانتماء إليه إلا بقدر مصلحته الذاتية المادية.الغربة التي يعيشها الأزواج والزوجات والأبناء والبنات في بيوتهم هي السبب الأول لعدم الانتماء لأي شيء في هذه الحياة حتى الانتماء للذات لم يعد روحيا بل صار ماديا خاليا من قيم الجمال الروحي، فكيف نطالب الأجيال بأن يكون لديهم ولاء وطني وهم لا ينتمون حتى لأنفسهم أو لأسرهم؟ !!المشكلة كبيرة جدا ، وتؤكد للجميع أن تربية القيم في خطر، أزمة القيم جعلت الجيل الصاعد يتلفت يمينا ويسارا وغربا وشرقا في حيرة من أمره يبحث عن قدوة له فلا يجدها في بيته ولا في حيه ولا في مدرسته، ويجدها في وسائل العولمة خارج الإطار الذي يفترض أن ينتمي إليه فيختار من التلفاز أو النت أو التلفون قدوته ( مغنيا-لاعبا-تاجرا- وأحيانا مجرما محترفا) ممن أثار إعجابه وسد فجوة القدوة لديه في ظل الغربة القهرية التي يعيشها في بيت آلي لا تسمع فيه همسا لأية مشاعر إلا أصوات وسائل العولمة، وشجارات أفراد الأسرة على كل شيء ليست له علاقة بانتمائهم الحميمي إلى بيت واحد…الانتماء للبيت يبدأ برفض الانشغال بأي شيء يبعدنا عن بعضنا أثناء تواجدنا معا في البيت.

souad salim sbaa  سعاد سالم السبع
souad salim sbaa سعاد سالم السبع

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz