من الغباء والسخف قياس نجاح مهرجان موازين بعدد من حضره مع تجاهل عدد من قاطعه أو تجاهله أصلا

91391 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 28 ماي 2013، استرعى انتباهي مقال نشر على موقع هسبريس ، وهو يحاول التظاهر بالحياد مع وضوح هواه العلماني مفاده أن عدد الذين أقبلوا على مهرجان موازين دليل على نجاحه . وبعد محاولة صاحب المقال الذي يبدو أنه غر العبث بكل المواقف الرافضة لهذا المهرجان المسخ بكل المقاييس عن طريق تفسير استهجان حالة الراقصة الصلعاء العارية الكاسية بأنه كبت ورغبة في التفرج على سيقانها حسب ما يفهم من كلامه الذي كشف في الحقيقة إسقاط مكبوته على غيره من أجل أن يعطيه مصداقية، زعم أن الجمهور الذي حضر سهرات موازين دليل على نجاحه ، كأن القضية مرتبطة باستفتاء أو اقتراع عام كشف عن فوز جمهور مهرجان موازين على الجمهور الرافض له . فلو قدر لصاحب المقال أن يحصي عدد الذين لم يأبهوا أصلا بهذا العبث لسخر من نفسه سخرية مرة ، أما الذين نددوا به فعددهم يفوق بالملايين عدد الذين استهواهم من الأغرار وأشباه الأغرار ومن لا تصنيف لهم فضلا عن المنحرفين. فإذا ما عول المغرب على الجمهور الذي استهواه مهرجان موازين ،فإن حماره لن يصعد عقبة كما يقال بالعامية . ومهرجان موازين هو أسلوب فاشل ويائس من أجل إعطاء الانطباع بأن الشعب المغربي لم يراهن على المشروع الحضاري الإسلامي بعد ربيعه كباقي شعوب الربيع العربي ، وأنه عاد إلى سنوات الرقص والشيخات التي كانت وراء الفارق السحيق بيننا وبين التطور والتقدم التكنولوجي الهائل في العالم لأن ما صرف على الرقص والدف والشيخات لعقود طويلة كان كافيا لاقتحام العقبة وما أدراكم ما العقبة اللحاق بالركب الحضاري المتطور. فعندما ينتقد مهرجان موازين ويطالب منتقدوه بتحويل ما رصد له من مال إلى المشاريع النافعة للتنمية الشاملة ، فإن ذلك يعكس مدى وعي هؤلاء المنتقدين مقابل غياب وعي الذين ترنحوا وتمايلوا له ، وسخر منهم أمثال مغني الراي الجزائري ،وهو نموذج تربية ساقطة ، ونزيل الإصلاحية أو السجن ببلد علماني بسبب فضائحه الأخلاقية ،فما باله لو ضبط في بلد إسلامي ؟ ومن أمثال حليقة الرأس المعروفة أيضا بسيرته المتهتكة . فالجمهور الذي يحركه مغني الراي الساقط التربية أو حليقة الرأس المتهتكة يكبر عليه أربعا ،ولا يمكن أن يعتد بعدده إلا إذا كان لعدد الذباب المتهافت على الزبالة فضل يذكر. والملاحظ في طول البلاد العربية وعرضها ، والتي عرفت ربيعا استماتة جيوب مقاومة الفساد بكل أطيافها من أجل التشكيك في رهان الشعوب العربية على المشروع الحضاري الإسلامي . فعلى غرار إحصاء صاحب المقال المنشور على موقع هسبريس الذي استكثر جمهور مهرجان موازين للبرهنة على نجاحه ،تحاول فلول الفساد في مصر جمع التوقيعات للطعن في شرعية رئاسة الرئيس المنتخب بالاقتراع ، وهو أمر غير مسبوق إذ لم يحدث حتى في أعرق الديمقراطيات كما يقال أن فكر الخاسرون في الانتخابات تمرير عرائض للطعن في فوزالفائزين . ومعلوم أن رأس فساد في بلد خليجي بات ينفق بسخاء على كل من يواجه المشروع الحضاري الإسلامي مهما كان لون أو نوع المواجهة ، وهو يضع كل إمكانياته المادية رهن إشارة كل تظاهرة سواء حسبت على الفكر أو الفن أو السياسة أو غير ذلك من أجل الحيلولة دون ثقة الشعوب العربية في البديل الحضاري الإسلامي الواعد من أجل أن يستمر وكر الفساد في العالم العربي ويعرقل النهضة الحقيقية التي تنشدها شعوبه . والمفسد الخليجي ومن ينحو نحوه في كل البلاد العربية يصدق عليهم ما صدق على غيرهم في قوله تعالى : (( إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون وليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم أولئك هم الخاسرون )) ،فحال الكافرين كحال المفسدين الذين ينفقون أموالهم لنشر الفساد ، وسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون وهم يذوقون مرارة الفشل ، ويركم بعضهم فوق بعض في زبالة التاريخ . فالذين أنفقوا الأموال الطائلة على الراقصة الصلعاء العارية ستصيبهم الحسرة ، كما تصيب الذين صفقوا لها وهي منهم تسخر بسوءتها المكشوفة ولسان حالها : “هذا ما يناسب قدركم التافه أيها التفهون “. والمستقبل كفيل بإثبات صحة قاعدة لا يصح إلا صحيح .

من الغباء والسخف قياس نجاح مهرجان موازين بعدد من حضره مع تجاهل عدد من قاطعه أو تجاهله أصلا
من الغباء والسخف قياس نجاح مهرجان موازين بعدد من حضره مع تجاهل عدد من قاطعه أو تجاهله أصلا

اترك تعليق

7 تعليقات على "من الغباء والسخف قياس نجاح مهرجان موازين بعدد من حضره مع تجاهل عدد من قاطعه أو تجاهله أصلا"

نبّهني عن
avatar
أمقران ابرور
ضيف

إلى الشركي: إخالك حطّابا في الليل.

أمقران ابرور
ضيف

إلى السباعي : لا شك انك من مريدي الشركي، تلعق له الحذاء

احمد رضى
ضيف

ان المغنية الني ظهرت في لباس مالوف عندنا في المغرب وقد سبق للبطلة نوال المتوكل ان لبسته في الالعاب الاولمبية بلوس انجلوس ووحصلت على المدالية الدهبية ووقف العالم مشدوها وهو يرى شابة مغربية مسلمة تحصل هلى مدالية دهبية في سباق 400 متر موانع واستقبلت في بلدها المغرب استقبال الابطال ولم يلاحظ على لباسها الدي هو شبيه بلباس هده المطربة التي لم ترق السيد محمد الشركي حلال على بناتنا وحرام على الاجنبيات يا لها من مفارقة عجيبة

Essbai abdelkarim
ضيف

له يعطيك صحة ا السي الشركي الله يصبرك مع الكلخ

أمقران ابرور
ضيف

افهم يا رجل ،موضوعك لا يهمني، أنا طرحت عليك سؤال( أيها المدافع المستميت عن الإسلام) لماذا تناصر الإسلاميين في مصر علما أن أحدهم ( والمسمى بالعريان) قد هاجم بيت مال القدس.

محمد شركي
ضيف

أولد مولاي بويه نحن تحدثنا عن الراقصة العريانة ولم نتحدث عن عريان مصر الله يهديك واش هذا الفهامة الخاوية ؟

ولد مولاي بويه
ضيف

هل تعلم أن ” العريان “،أحد المنتمين إلى حزب الرئيس المصري الذي تدافع عنه، قد هاجم بيت مال القدس الذي يترأسه جلالة الملك نصره الله.

‫wpDiscuz