أستاذي الشركي القصد هو أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم معصوم لكنه بإدن الله أي أن العصمة تأتي قبل الخطأ و الخطأ من طبيعة البشر و هنا أقصد أن إمكانية الخطأ موجودة لكن الله يعصم نبيه لكي يستقيم الدين و إلا لما نطرح كلمة عصمة و من أي شيئ سيعصم فالعصمة مقرونة بالخطأ و هنا أسألك هل إبليس عصى أمر ربه بالسجود لآدم و هل الله سبحانه كان يعلم بأنه سيعصى أمره و هو من الملائكة الأثقياء فلما لم يعصمه من الخطأ ….إذن هنا يجب أن نفرق بين الأمر الالهي و المشيئة الالهي فالأمر الإلهي يمكن أن يطاع كما يمكن أن يعصى و هنا ما سيحاسب عليه البشر و هنا تتدخل عصمة الله لأنبيائه و رسله أما المشيئة الالهية فهي حاصلة لا محال